ميكانزمات الحُبّ في دوائر الدولة

عماد عبد اللطيف سالم
2023 / 7 / 13

في قديمِ الزمان..
في النظام الاشتراكي"المُخَطَّط"..
كان هناك أقل من نصف مليون موظّف ومُوظفَّة، يعملون، دون توقّف، سِتَّ ساعات يومياً.
ومع ذلك.. كانَ بوسع المُوظَّفِ- العاشق، أن ينظُرَ لبضعِ لحظات إلى وجهِ حبيبتهِ – المُوَظَّفة-
بعينينِ ساهمتينِ– رامِشَتين..
ويتحدثانِ عن أشياءَ لا معنى لها..
وأحياناً قد يكونُ بوسعِهما.. اختلاسُ قُبلَة.
إذا تم ضبطهما مُتلبِّسين بجِناية "الترميش".. سيحصلانِ على "إلفات نظر".
و إذا تم ضبطهما مُتلبِّسين بجُنحة "التبويس".. سيحصلانِ على "توبيخ".
الآن..
في نظام السوق الحرّة "المُرَقّط"، مثل حمارٍ وحشيّ..
هُناكَ أكثرُ من أربعة ملايين موظّف ومُوظّفة (على المِلاكِ الدائمِ فقط) يعملون بمعدل 16 دقيقة فقط يوميّاً..
ومع ذلكَ يقومُ "المسؤولونَ"، الذين يخافونَ من الحُبِّ كثيراً،
بـ "زَرعِ" جميعِ الغَرفِ والممرّاتِ بالكاميراتِ "الذكيّةِ".. وأجهزةِ "البَصَماتِ"، وبالصوتِ والصورة .
يقولونَ.. أنّ البعضَ قد يتأخّر عن طقوسِ المحبّةِ المُتاحةِ مجانّاً في "القطاع العام".
أو أنّ البعضَ الآخرَ قد يسرقُ "الدائرةَ"، التي لا مالَ فيها، ولا أيّ شيء.. ونُريدُ أن نضبطهُ مُتلَبِّساَ بالعبث.
أو أنّ الموظفّين العُشّاق، والموظّفات العاشقات (بسبب الفشلِ في الحُبّ)، و"المرونة" المُرتفعة للنساءِ "البدائلِ" في الغرفِ والممرّاتِ و"الإجازات الوقتيّة"
قد يضَعُونَ فيها عبواتَ ناسِفَة
لينسِفوا بها الحبيبات الجاحدات، والعُشّاقُ الخَوَنة.
الآن .. رجاءً
اتركوا الحديثَ عن الرواتب والإنتاجيّة والعلاوات والموازنة العامّة، وسعر الدولار مقابل الدينار، والحَرِّ والماءِ والكهرباء والغاز والنفط الأسود..
وقولوا لي ..
ماذا يُمكنُ للموظفين – العُشّاق "الجادّين"، والموظفّات العاشقات "الجادّات"
أن يفعلوا في هذه الحالة..
لكي لا يُغادِرَ الحُبّ
دوائرَ الدولة ؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت