مدام - شوكولا مو - في متحف الشمع

هاله ابوليل
2023 / 6 / 18

سمك القرش للسائح الروسي :" بونجور
عندك شوكلا مو ؟

في متحف الشمع يقف الممثل جنبا إلى جنب أمام مجرم الحرب هتلر وموسليني الذي يواجه في نفس المكان المهاتما غاندي اي الروح الخالدة كما يقولون والذي يقف امام الأم تريزا التي تواجه الممثل الهزلي تشارلي تشابلن.
تشكيلة بشرية متناقضة تقف على نفس المستوى في ذات المكان ولكن لكل منهم سمعة تلاحقه .
فـ رابين ومناحيم بيغن وكيسنجر من مجرمي الحرب يقفان جنبا ب جنب امام شهيد النضال الفلسطيني ابو عمار ليتسلما نفس الجائزة جائزة نوبل للسلام والذين قتلوا السلام في العالم لعقود.
الي هذا غريبا !
. وصفتها بـ الطقاقة و بالجاموسة , دنيئة و مزرقة ( يعني جسمها لونها ازرق) وتحاول تقلد اللبنانيات باريس الشرق " عن احلام الشامسي .
ولا أدافع عن احلام و لا غيرها , فالممثلات جميعهن اشتغلن على انفسهن في هذا المضمار ولا ادافع لأن لهن معجبين و زبائنهم الذين يدافعون عنهم , بل اقف مع حقيقة الأمر , فـ البنانيات معروفات كونهن نسخ إصطناعية وشفاه متدلية من كثرة جلوسهن تحت عمليات التجميل وهذا ليس سيئا ,فالله جميل يحب الجمال ولكن التباهي بثقافة استهلاكية اصطناعية لا يميّزكم عن الشعوب العربية الآخرى .
فـ اكثر تجارة مشهورة بلبنان الحبيب هي مراكز التجميل و على عكس السوريات؛ فجمالهن اصلي وطبيعي وبلادهم لديها اكتفاء ذاتي بكل شيء لدرجة انه عرّبوا الطب وهي سابقة تُحترم لإعلاء شأن اللغة العربية وأهلها وليس من هؤلاء المتشدقين التافهين الذين يفرحون بالإستعمار الفرنسي لبلادهم ويرطنون بلغتهم وليتهم يتقنونها بل هم سخرية لدى الغرب .

"هاي غبية و سعرها قرشين "( تقصد اصالة الفنانة السورية )
وائل الكفوري ليس رجل (اذا وائل كفوري مش رجل مين راجل غيره )
عمرو ذياب عجوز ( كلنا في الطريق الى الشيخوخة )
حتى نانسي عجرم و نجوى كرم وهيفاء وهبي , وقعن تحت سنابك لسانها القذر , حتى كاظم الساهر ادعت انه ناكر للجميل لأن لبنان هي من اشهرته ؛ وهذه كذبة جديدة من أكاذيبها .
فـ الاردن هي من اشهرته و على مودك وبس .
ولكن للحقيقة لم يكن لـ كاظم أن يشتهر لولا أنه يمتلك خامة صوتية فريدة من نوعها قبل كل شيء .
ولم تكتف بذلك فقد تهجمت على مذيعة مصرية وهددتها بالقتل قائلة :
«لو معي رصاص بقوصك»
يعني مجنونتنا فوق أنها قذرة اللسان وتدق جرس مجلتها لإبتزاز المطربين هي بالأصل بلطجية وبنت شوارع ولا تخجل أن تتفوه بالكلام الشوارعجي على الملأ , فقد استخدمت كلمات بذيئة على الهواء وادعت انها تريد ان تعرض الحلقة (قال خجلانة قال ).

لم يسلم منها أحد حتى عشرين مليون سوري فـ تخرج كل يوم بـ عنصريتها الفجة لتشتم وتدعي القرف وهي عبارة عن قرف متحرك , كنت اعتقد انها مسيحية تشعر بالتفوق لأن لسانها معوج بكم كلمة فرنسية انا اعرف كم كلمة سنسكريتية
هل ينفع ذلك لكي اصبح مثقفة عند اللبنانيات!
و بونجور
مدام شوكلا مو
مو هيك !
فإذا بها درزية , سنيّة بالاسم ولا تمت للإسلام بـ صلة ولا بزيتون
فالمسلم والبذاءة لا يجتمعان .
وطبعا هذا ليس غريب على نضال التي لم تناضل في حياتها إلا بسلاطة اللسان واتهام الجميع بشرفهم ؛ فهي وحدها بنت الأصل والشرف والعزة والآخرين ابناء زنا وسفلة , وهذا مدعاة للتعجب !
فهل يعقل ان تنجب اي قبيلة ذات شرف ومروءة " مسخ بشري قبيح " مثل هذا الذي يحاول ان يستمد شهرته من التعدي على الممثلين بالوقاحة و البلطجية الاعلامية. والتشهير بالناس في كل محفل .
يقال ان نضال انثى وهي تكذب فهي تحاول ان تغيّر من خلقتها التي بالأصل لا تملك ذرة جمال تباهي بها , لكنها تتشبه بـ مايكل جاكسون رغم ان لا صوت لها إلآّ صوت الكرباج القمعي.
فهل هي امرآة أم ذكر !
كل الممثلات اللواتي شتمتهن كن بنظرها يحتجن الى مصحة الصليب العقلية أو تحتاج الى مصحة نفسية وكل الدلائل تدل على انه ثمة خطأ قي لبنان لإطلاق هذه المسعورة من خارج مستشفيات الطب العقلي.
فــ هي كتلة مقرفة من عنصرية فجة متحركة وشخصية سادية , مازوشية , مريضة وبغيضة , وتحقد على السوريين حقدا ليس له تبرير سوى تخلف يلازمها وهي من تحتاج الى مصحة نفسية فلم تترك ممثلة الا وشتمتها وحربها مع اصالة مليئة بالكلمات النابية والاتهامات التي وصلت الى الشرف (غبية وحقها قرشين ) و الاخلاق" أصالة مجرمة في حق شعبها وشاركت في هدر دماء الابرياء" .
وقد قامت الفنانة هيفاء بدورها برفع عدة قضايا على نضال إل أحمدية تتهمها فيها بتصوير و نشر مقاطع فيديو لها في أوضاع مخلة بالآداب و كل ذلك بمجلتها الفضائحية "الجرس ".
اما آخر نهفاتها ؛ فهي استياءها من بائع سوري طلبت منه شوكولا مو و القصة بـ مو
مو هيك يا نضال الاحمدية
حتى أنا لا اريد ان اعرف ما هي الشوكولا مـــــــــــــــــو
اعتبرت نضال ان ذلك تخلفا سوريا وخاصة ان السوريين لا يتكلمون بالفرنسية وخاصة كلمة " بونجور " و التي ظهر ان من لا يعرفها يعتبر متخلفا ثقافيا عند الست نضال و التي تعتز باللغة الاستعمارية التي استعمرت بلادها لسنوات وفرضت لغتها عليهم , ورغم وجود فيديوهات تصليح لها بسبب لفظها الخاطىء لكلمات فرنسية إلآ أن ذلك لم يردعها من نقد الآخرين .
وقبل سنة خرجت تشكو ان البائعين السوريين يضعون ايديهم على انوفهم , فقام السليط الاخباري بقيادة اخونا المسيحي الوطني الاشقر نيكولاس خوري ومروة والخالدي والعلي باحصاء عدد مرات وضع يدها على انفها في ذات الفيديو , فاكتشفنا كم هي تافهة حيث فاقت بتلك الحركة المقرفة كل سكان دمشق وضواحيها وشارع الحمرا و حريصا و جونية ومتحف المشاهير حيث يقف المجرمين والعنصريين مع دعاة السلام .
المهم ما علاقة نضال الاحمدية بقرش النمر الذي تم تحنيطه بعد ظهوره على شواطىء الغردقة القريبة من البحر الاحمر بمجاورة السعودية ؟
لا يوجد تشابه سوى انهم من زمرة اعلاميين ذو صحافة صفراء ومطبلي انظمة ديكتاتورية يعتاشون على الكلام التافه والرخيص حسب الـ -script- المرسل لهم من دائرة المخابرات العامة في انظمة بلادهم القمعية .
تداول هؤلاء بكل مستويات الغباء المتوقعة منهم تساؤلات على شكل :
هل ارسلت السعودية حوت القرش لضرب السياحة في الغردقة !
أم انها قطر الشريرة !!
جزيرة قطر نفسها (التي اصبحت دولة ليست من الدول العربية ( ايام الحصار الاماراتي السعودي المصري عليها) وعندما يزورها السيسي بعد الحصار , تصبح دولة شقيقة وعفا الله عما سلف حسب عمرو غير اديب و زوجته السليطة لميس الحديدي.
من ارسل القرش لضرب السياحة في البحر الاحمر ؟
هل هي قرش خلف الحبتور أم دولته (الامارات) ذات المؤامرات اليومية على كل البلدان العربية !
أو لماذا لم تتهم دولة الكيان الصهيوني! واتهموا قطر التي لا تجاورهم اصلا لا بحرا ولا برا
وما علاقاتها مع العربية السعودية لم تصل لمثل هذا التنسيق الخارق من نوعه !
هل تعلم أن أقصر مسار بين القاهرة وقطر وفقًا لمخطط المسار الجوي , حيث وقت القيادة بالطائرة يحتاج الى ثلاث ساعات ,ومع ذلك خرج مطبلي السيسي الاعلاميين الفشلة باتهام قرش النمر
انه قطري , وتم ارساله لتخريب السياحة في مصر !
قتخيّل يا رعاك الله سخافة هذا التفكير الساذج و الذي لا يخرج إلاّ من اغبياء و متخلفين عقليا وعاهات اعلامية متردية .
ولكن وبعد معرفة ان جميع اعلامي مصر الذين يحتلون الفضائيات المصرية للتطبيل لسيادة البكباشي ابن مليكة تيتاني و لا يتكلمون إلآّ حسب السكريبت المكتوب لهم من دائرة المخابرات التي يديرها محمود السيسي ابن بلحة.
نعم , السكريبت القادم من دائرة المخابرات المصرية والذي فضحهم فيها برنامج " جو شو " في برنامجه الذي يأتي بلقطات متتالية من برامجهم ,يستخدمون فيها نفس العبارات و التلميحات و الجمل المكتوبة لهم مسبقا وكأنهم يقرؤون من نفس الورقة .
ولآن البلاد العربية المتخلفة لا تعيّن الا متخلفين في اجهزتها المخابراتية ,فقد ربط الاعلاميين المصريين هجوم القرش - الذي اتضح انه حامل وكان يبحث عن مكان للولادة , فصادف راكب الأمواج الروسي , فابتلعه من ضمن ما يبتلع يوميا من اسماك سدا للجوع بضرب السياحة المصرية مع استعراض خلف الحبتور و الحيتان التي اطلقها فوق برجه الجديد في دبي واعتقدت السرحان والتي اتضح تخلفها العقلي بتوتيتة على توتير ان ذلك جاء على خلفية " تقنيات الجيل الرابع والخامس والتي سبق وان استخدمها طبيب الفلاسفة حكيم الاطباء معشوق النساء , ابو الصواريخ البلاستيكية .
صحيح ان سمك قرش النمر تم تحنيطه بسبب عدوانيته المفرطة كما يدعون رغم انه في بحره وبين اهله , لذلك على لبنان تحنيط الاحمدية نضال عندما تموت ووضعها في متحف الشمع باسم السيدة " شوكولا مو" كايقونة للحقارة العنصرية .
و لكي لا تنسى الجماهير مجانين السوشيال ميديا و الذين يتفوهون بالسخافات لـتَصَدُرْ الترند وزيادة نسبة المشاهدين وبالتالي الأرباح ثم الأرباح على حساب مشاعر 20 مليون سوري وغيرهم من العرب الأشراف. الذين لا يعجبهم التعالي اللبناني والذي لا مبرر له سوى الشعور المنتفخ بالإستحقاق المتعاظم للذات المريضة , فقد اصبحت لبنان بامراضهم النفسية وحروبهم الداخلية الأهلية بين الطوائف المتناحرة
باريس القديمة وليست باري النور والأضواء
" باريس " المجاري والنفايات التي لا يجدون لها تصريفا في حين يقبع
متحف للشمع في احدى زواياه كما يقف هتلر بسمعته السيئة بالإرهاب الدولي . ان يقف بجواره " مدام شوكولا مو " العنصرية بنسختها المسخيّة الرديئة, على أن يباع رذاذ للبصاق عليهم
بحيث يتم رش هذه الامساخ العنصرية بها عند زيارتها كنوع من الحفاوة والتكريم بالطريقة التي يستحقونها .



الــــــــــهوامش
https://www.youtube.com/watch?v=qOaeru-VhDk
الملياردير خلف الحبتور يفاجئ العالم.. مشاهد كشفتها الكاميرات ...
YouTube•مباشر 24•٠٣‏/٠٦‏/٢٠٢٣
https://www.youtube.com/watch?v=wYAtwx1Uogo
طبعا المليارديرية العرب يتصدرون التفاهات أما ان يشتروا وكالات اعلام عالمية , ويصنعوا لهم لوبي مؤثر فهذا ليس من شيّمهم بل من شيّمهم زيارة لوس فيغاس ولعب القمار وصناعة الجنس والسفالات وآخرها التطبيع ( من اقوال الاعلامي الفلسطيني الكبير اسامة فوزي ).

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت