اليسار الحقيقي واليسار الزائف

عبدالله عطية شناوة
2023 / 6 / 16

تجرى في الغرب عملية غسيل دماغ جماعي فاضح، لمحو موضوع الصراع من أجل ردم التباينات الطبقية، كصراع أجتماعي تخوضه الطبقات والشرائح الأجتماعية المغتصبة حقوقها في العيش الكريم، والاستعاضة عنه بالترويج لصراعات مفتعلة، أو مضخمة، وتسويقها للأذهان باعتبارها هي التناقضات الحيوية والأساسية، للتمويه على حالة الأستلاب الأنساني الناجمة عن استحواذ أقليات بالغة الضئالة لا تزيد عن خمسة بالمئة من النخب الاقتصادية على حوالي تسعين بالمئة من ثروة العالم، وإبقاء الخمس وتسعين بالمئة الآخرين في صراع ضار يوصل حد اليأس من أجل حياة كريمة.

على مدى عقود طويلة، وربما قرون، من تأريخ العالم السياسي المعاصر، كان مصطلحا اليمين واليسار بالغا الوضوح في أذهان المهتمين بالحياة الأجتماعية والنشاط السياسي، كان اليسار معروفا بانه يضم الأفكار والجماعات التي تسعى الى ردم الفجوة الطبقية بين فئات المجتمع، إن بنضالات سلمية أو عنفية، وتمكنت تلك الأفكار والجماعات بنضالها الذي استخدم كلا الوسيلتين من تحقيق أصلاحات هامة، حررت الأنسان من العمل لعشر ساعات أو أثني عشر ساعة يوميا لستة أيام في الأسبوع، ومنحته الحق في عطلة أسبوعية ليومين في الأسبوع مع تقليص ساعات العمل إلى ثمان أو ست، مع عطلة سنوية لأسابيع أربع أو خمس، كما منحته الحق في الأضراب لتحسين ظروف العمل أو تدني قيمة الأجر الذي يتقاضاه مقارنة بارتفاع الأسعار.

كل هذا جرى في خضم صراع ضد الأفكار والجماعات التي كان يطلق عليها أسم يمين، والتي كانت تحاجج بأن تقليص أيام وساعات العمل سيؤدي الى أفلاس أرباب العمل وأنهيار الأسواق وكوارث أقتصادية مزعومة.

وكان ثمة مجال أخر للنزاع بين اليسار واليمين يتعلق بحرية الفكر والرأي والعقيدة، حيث يسعى اليسار الى إلغاء ما عليها من قيود، دينية أو عرفية، فيما يسعى اليمين الى الحجر على تلك الحرية أو تقييدها بضوابط دينية وعرفية. وهنا أيضا تحققت بفضل نضال اليسار إصلاحات وأنجازات بعضها هائل.

لكن حتى مع كل هذه التطورات، ما تزال الفجوة الطبقية هائلة بين المتمرغين بالثروات ومحتكريها وعموم المجتمع، وبين ما يسمى بالعالم الأول والعالم الثالث أو العالم النامي، والذي يصطلح عليه أحيانا بالشمال والجنوب. فثمة تكدس رهيب للثروات في أيدي حفنة مليارديرات، تعادل ثروات بعضهم ميزانيات دول يعيش فيها ملايين البشر، وليست نادرة الحالات التي تنتشر فيها المجاعات ، في عديد من مناطق العالم، ويضطر كثير من الناس، والنساء على نحو خاص، إلى إهدار كرامتهم الأنسانية للحصول على لقمة العيش لهم وأسرهم.

ومن أجل تمويه هذا الواقع يجري تشويه ممنهج للفكر الجمعي في العالم برمته، عبر الأيحاء بأن التناقضات الآن، تتمحور حول مواضع وقضايا أخرى مثل الحق في تغيير الجنس، من ذكر ألى أنثى أو العكس، وحول مثلية العلاقات الجنسية بين المنتمين الى جنس واحد، لا بل حتى الحديث عن جنس ثالث غير الأنثى والذكر. وأعتبار الأختلاف هول هذه المواضيع هو القضية الجوهرية التي ينبغي أن يتمركز حولها أهتمام البشر. ويسرق مصطلح اليسار ليضفى على أنصار هذا التيار وعلى أفكاره، مقابل أطلاق مصطلح يمين على المعارضين.

وهكذا تغيب عن أذهان الناس التناقضات الأساسية التي تتعلق بعيشهم الكريم، وردم الفجوات الهائلة بينهم، لقصرها على مواضيع هامشية، لا يتضرر منها سوى نسبة تافهة، وتهمل معاناة الملايين.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت