أحيانا

سرحان الركابي
2023 / 6 / 16

ا
.......
.......
.
أحينا أعود من رحلاتي الشتوية
حاملا معطفي الفارغ
الا من صورتك النامية في رأسي
فهي وحدها تتربع هناك
مثل ظل يرافقني
ويلتصق بحلي وترحالي
وشمس
تضيء أعماقي المتخمة بك
,,,
وأحيانا أتحسس يدي
وأمدها في الفراغ بحثا عن لمساتك الدافئة
فصقيع الوحدة موحش
ولا يطامنه سوى حضورك المضني
وشهقاتك المضيئة
حينما تمسدني
ببهجة اللقاء
وضجيج الحضور
,,,
أرهقني طول الغياب
وأوجعني الحنين اليك
وأنا أبحث عنك في الذكريات الباردة
كأنك مخلوق صغير
أضعه في جيوبي
وأرتحل
موليا وجهي شطر الأمنيات الصامتة
ثم أبحث عنك بين شراييني
وفي ساعة يدي
فأنت زمن مزروع على طول المسافات
أاسمك مدون في حولياتي
وسجلاتي
ورسائلي
وفي كل المحطات
التي طافتها أيامي الباهتة
,,,
أيها الهامس بصمتك
والضاج بحضورك البهي
لا يكتمل السرور الا بك
ولا تتكحل القوافي الا باسمك
ولا تبتهج أيامي الا بذكرك
فمتى تعود الى حضن القوافي
لتسكن في لب القصائد
وتبني لك بيتا
بين أحداق العيون

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت