قراءة في ومضة سيدي البعيد

سرحان الركابي
2023 / 6 / 12

قراءة في ومضة سيدي البعيد جدا . للشاعرة المصرية نجلاء علي فتحي
.
.

. النص
. سيدي البعيد جداً من موقعي
القريب جدا من أعماقي
لا أعلم ..
هل تضخم بي الحزن ؟
فأصبحت أكبر من الوجود
أم ضاق بي الوجود
فأصبح أصغر من حزني؟
.
.
. من الواضح ان الاستهلال بعبارة حيادية مثل كلمة ( سيدي ) المتضمنة قدرا كبيرا من الاحترام والتبجيل يدل دلالة واضحة على ان المخاطب بهذه العبارة هو شخص مجهول بالنسبة لنا ( بالنسبة للمتكلم ) ولا نعرف عنه , سوى انه بعيد عنا , وحينما نود ان نخاطبه فلابد وان نختار عبارة محببة الى نفسه كي نبني جسرا للتواصل معه , ونثير انتباهه لينتبه لنا , ويستمع لما نود ان نقوله له . ولهذا جاء اختيار كلمة سيدي ليبني جسرا للتواصل ويوفر تلك الظروف الملائمة للبدء بمخاطبته ومناجاته ( سيدي البعيد جدا من موقعي
. وما يؤكد ان الشخص المخطاب ( المتخيل ) مجهولا فعلا هو كونه بعيد جدا , وليس قريبا من موقع المتكلم , اذ ان عبارة ( البعيد جدا ) اللاحقة لكلمة ( سيدي ) تعاضد العبارة الاولى وتتضايف معها لبناء صورة متخيلة عن ذلك الشخص الذي تخاطبه الشاعرة , انه شخص غير معروف لكن صورته مرسومة في الخيال , وما دام وجوده يقتصر على تلك الصورة الذهنية فهو لا يقع ضمن المساحة المرأية التي يمكن رصدها وتعيين ملامحها , بشكل حسي ملموس , لكن وجوده على تلك الصورة الذهنية المتخيلة له ما يبرره او بالاحرى ان سبب انبثاق تلك الصورة لذلك الشخص هو قربه من الاعماق , ( القريب جدا من اعماقي ) ملامسته للمشاعر والاحاسيس التي ترنو اليه وتتوق الى رؤياه , رغم انه بعيد من موقع الذات المبدعة ( الشاعرة ) والا فما الداعي الى رسم صورة ذهنية لشخص بعيدا جدا من موقع المتخيل ان لم يكن له وجود حدسي , وثمة مشاعر واحاسيس تفتقر الى وجوده ولذلك اضطرت المخيلة تحت ضغط تلك المشاعر والاحاسيس ان ترسم له صورة ذهنية , ثم جاءت العبارات اللاحقة ليكتمل المشهد وهي عبارة عن سؤالين يعاكس كل منهما الاخر ( لا اعلم هل تضخم بي الحزن ؟ ) ( فاصبحت اكبر من الوجود ) هل تورم الحزن واتساعه في داخل الروح يسيح بها خارج امتدادها , حتى يصبح الوجود بها ضيقا ومحدودا ؟ ام ( ضاق بي الوجود ) ( فاصبح اصغر من حزني ؟ ) هل ان الوجود اصبح ضيقا ومحدودا بحيث انه لم يعد يتسع لاحزاننا ؟
. في الحقيقة ان السؤالين يحملان مضمونا واحدا رغم انهما يتعاكسان ظاهريا في النتيجة , ففي كلا الحالتين النتيجة واحدة , لان الذي يتضخم او يضيق هو الحزن ذاته , اما الوجود فهو باق لا يتغير .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت