السعودية الى أين

كامل عباس
2023 / 6 / 9

*
تقديم :
في عام1961 كنت طالبا في الصف الثاني الاعدادي داخل ثانوية البنين في جبلة . تشاء الظروف في ذلك العام ان ينتقل اخي الكبير الرقيب في الجيش السوري من دمشق الى اللاذقية , ولّما كنت أسكن في جبلة بالإيجار وأخي الأعذب استأجر غرفة في اللاذقية فقد ارتأت العائلة الكريمة ان انتقل الى عند اخي توفيرا للمصروف ,وهكذا استقبلت العام الدراسي الجديد وانا طالب في الصف الثالث الاعدادي داخل ثانوية جول جمال الشهيرة في اللاذقية . كانت مشكلتي كطالب من الريف البعيد هي مع مادتي الرياضة والموسيقى وهما مهملتين تقريبا في جبلة , أما في اللاذقية , فالمفاجأة بالنسبة لي كانت أن مدّرسي الرياضة الموسيقى كانا لهما هيبة في نفوس الطلاب اكثر من أستاذ العربي وأستاذ العلوم , درّسنا ذلك العام مادة الرياضة الأستاذ شاكر عضيمه وكان قوي الشخصية ,محبوب ومرهوب من الطلاب . كان يقسم درس الرياضة الى قسمين: نصف منه للتمارين الرياضية ونصف آخر لثلاثة العاب هي كرة القدم وكرة الطائرة وكرة السلة ,اضطررت ان اشرح له اني لا اعرف شيئا عن هذه الألعاب ليعفيني من القسم الثاني وقد اقتنع بأنني صادق وبالتالي تّم لي ما اردت من قبله , في العام التالي سافر الأستاذ شاكر الى السعودية وقضى هاك فيها اربعة سنوات كمدرس م,عار من سوريا وعندما عاد كنت قد دخلت الجامعة في دمشق , كان أول عمل له بعد عودته الى سوريا هو إصدار كتاب بعنوان – كنت مفتشاً في السعودية – قرأت الكتاب محبة بأستاذي آنذاك وقد اذهلني بما حكى عن السعودية والمطّوعين والتزمتفيها ولا ذلت أذكر من الكتاب هذا القول: حتى في مادة الرياضيات على المرسأن يقول : الخطان المتوازيان لا يلتقيان الا بإذن الله .
أعترف أن زيارة وزير الخارجية الأمريكية الأخيرة الى السعودية نرفزتني , فهي التي ضغطت أخيرا على هذا البلد العربي ليقبل الرئيس الأسد في الجامعة العربية كما هو مع ان سوريا تحتاج الى حل سياسي وليس الى حل أمني ولذلك سأجتهدبتقديم سلسلة مقالات تشبه سلسلتي المعنونة – نحو هيئة دول جديدة متحدة والتي مرت على المعارضة السورية تحديدا وهم ينكشون أنوفهم , لكنني لن أيأس وسأجتهد هنا في قراءة تاريخ هذا البلد ضمن سلسلة جديدة فان أصبت فلي اجران وان اخطات فلي اجر واحد , وسأسلك نفس السلوك السابق لأقدمها على الفضاء العام ك حلقة لاتزيد عن الف كلمة وايملاحظات أو نقد او تصويب مرحب به من قبلي ............................................

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت