في إحدى مدن سنغافوره

حميد حران السعيدي
2023 / 6 / 7

قذف إبن الجار (زيان بو) (الگوگه) بحجر فهشم زجاج أحد شبابيك جارهم (شان لي) وجرحت أحدى شظايا الزجاج المتناثر رأس زوجة الجارفصاحت تحت تأثير الألم ومنظر الدم (الله ينتقم منكم ومن ابنكم على جورة الگشره) هرول (شان لي) نحو زوجته وهو يهديء من روعها طالبا منها الكف عن الدعاء على جارهم ونعت جورته بما لايليق وضمد جرحها البسيط ثم توجه الى جاره وأخبره بما جرى.
ومن فوره جاء الجار طالبا منه الصفح وتعهد بمعالجة زوجته وكان رد (شان لي) إن الموضوع لايستحق زعل .
أحد الوشاة أوصل الخبر لشيخ العشيره فأستشاط الشيخ غضبا من هذا التصرف الأحمق من (شان لي) فالرجل خذلهم وأعلن الرضا بدون حضور الشيخ ووجهاء العشيره وبدون (علگ) رغم ان القضيه فيها (نثر دم) ولايمكن تسويتها بدون (فصل) .
أرسل الشيخ حفظه الله ورعاه بطلب (شان لي) ووضعه بين خيارين لا ثالث لهما ... أما أن (يگاوم) جاره ويعيد (الطلابه) أو يخرج من العشيره.
فكر الرجل بالأمر مليا لأنه الآن بين خيارين أحلاهما مر فمن الصعب عليه التراجع عن الصلح مع جاره والأصعب هو ان يخرج من العشيره في ظل حالة الأنفلات الطاغيه في سنغافوره ... هو الأن في دوامه يلعن حظه العاثر لأنه ولد في هذا البلد الذي صار (مثل بول البعير يرجع ليوره) حسب تعبيره .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت