ابتسم , ابتسامة (Placebo) و ستكون أفضل

هاله ابوليل
2023 / 6 / 4

ابتسم , ابتسامة (Placebo) و ستكون أفضل


في كتاب ديل كارنيجي ينصحك بالتصرف وكأنك سعيد.
كيف يبدو ذلك !
ليس سعيد ولد عمك أو ابن خالك وليس كلمة سعيد التي تلحق بعبارة " عيد سعيد وعمر مديد " المتعارف عليها؛ بل هي سلوكيات تتضمن أول ما تتضمن الإبتسامة.
وقد كنا قد تحدثنا عن ابتسامة الموناليزا وتحدثنا عن ان " السعادة قرار" كما هو "الحزن قرار " وأن عليك أن تختار بينهما ؛ إما أن حزينا وكئيبا , تلوم نفسك وتبكي وتنوح من لا شيء لمجرد انك قررت إنك حزين أو أن تنطلق نحو الحياة القصيرة التي نعيشها كـمغامرة تستحق الاندفاع لكي تقتنص منها ما تقدمه لك مجانا ومنها أن يملأ الرضا نفسك وأن تشعشع روحك بالدفء وتغمر قلبك بالحنان واللطف وترسم ابتسامة الرضا على محياك, فالابتسامة مجانية ولا تكلفك شيئا بل تفتح لك كل الأبواب المغلقة .
فـحكماء الصين ينصحون الباعة فيما لو كانوا غير قادرين على مبادلة اللطف باللطف والإبتسامة بالإبتسامة أو اجمل منها ,فلا يفتحون دكانا .
وهذه احد القواعد التسويقية التي يتم تدريب الطلبة عليها في كليات الإقتصاد في كل أنحاء العالم .
واقترح من براعم اقتراحاتي اليانعة , أن يصبح مساق" كيف تبتسم بدون معلم " أو " كيف تبتسم خلال اسبوع " مساقات يتم تدريسها في الجامعة لتحسين الذات ..
فهناك مهن وأعمال وتجارة , إذا لم تكن مستعدا لها بوجه بشوش فأنك لا تجني من الشوك العنب ولكنك ستجني حتما التعب وتدمر المصلحة وتخسر المال .
و من هذه الفئة المستهدفة من هم على المكاتب الحكومية ذات الاتصال بالجماهير, مثل موظفي شركات الماء والكهرباء والإتصالات , فابتسامة الموظف وتفهمه قد تمتص شكوى المواطن واحتجاجه وتجعله يعتذر عن الصراخ رغم أنه على حق دائما .
ولا ننسى فئة مندوبي المبيعات ونادلي المطاعم وموظفي البنوك .
فـ هؤلاء يصادفون انواعا من البشر المتعبين والمنهكين كل يوم وعليهم احتواءهم واحتضانهم بابتسامة, مهما كان التعب المرافق لذلك .
فقد ثبت أن الإبتسامة التي يلاقيك بها شخص تجعلك تبتسم كنوع من المحاكاة العفوية التلقائية أما التكشيرة فاستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم , فالتكشيرة ذنب عليك أن تتوب منه باستبداله بابتسامة حلوة وصادقة تزيّن وجهك الجميل .
ولا ننسى سلاح الإبتسامة
هل سمعت يوما عن (رشاش ابتسامة بي كي الناعم
أو ابتسامة الـ KGB السوفيتيه الصنع أو RPK كلاشنيكوف - رشاش خفيف لرش حفنات السعادة في الجو وزيادة الدوبامين في الجو , لطرد التعاسة والحزن والإكتئاب .
نعم زي مابحكيلك ) الإبتسامة سلاح فعال ذو حدين ؛ فهي مناسبة للسّلم كما هي مناسبة للحرب , قد تكون ردا فاحما على من يرتضى أن يراك باكيا , فتفاجئه بالضحك والإبتسام و كأن الأمر لم يسيئك ولن يدمرك .
اتذكر أني وضعت قي صفحة الفيس بوك يوما
صورة لأحد الحكام العرب مع زوجته
وكتبت : حلوين لو لم يكونوا ملوك "
كنت جد واثقة إن سيارتي ستضرب في هذا اليوم
ثقة لا تخيب احساسي وحاستي السادسة العميقة .

وفعلا , في المساء ذهبت بالبيجو الى مطعم مشهور بصناعة الكنافة النابلسية ,كنت اود ارسالها الى صديقتي ايمان السعدو.. مع زميلة لنا في العمل تعيش بنفس منطقتي وستسافر بعد ساعات .
اوقفت السيارة بعيدا عن المحل بعشر خطوات فقط ,
ولم اخطو سوى خطوتين داخل المحل بعد وقوفي مباشرة , ثم استدرت الى الخلف على وقع تهشم زجاج ,فخرجت بسرعة , فوجدت أن احدهم قد حطم غمازات البيجو (مالتي )
يا للهول
من فعل ذلك!
فنظرت حولي فوجدت سيارتين تقفان ومن فيها ينتظران ردة فعلي
فعرفت من هم (ما بدها مفهومية)
وإذا بأحدهم يقول وهو يخرج رأسه من نافذة سيارته
: أن مجنونا كان يمر وكان معه مطرقة و يكسر السيارات .
يا لهذه الكذبة السمجة !
نظرت حولي لأرى السيارات المكسرة فـ لم اجد سوى سيارة واحدة سليمة ولا يوجد اثر لرجل متسكع مجنون !
لم اجادله بل ابتسمت
نعم ابتسمت
وبدأت اجمع حطام الزجاج واضعه في الزبالة .
لم أكن أريد لهم أن يفرحوا , وهم يرونني غاضبة
أو أكيل السباب لهم ,وكان لي ما اردت
بابتسامة ساخرة , أكون قد ارسلت لهم رسالة ضمنية ؛ و هي لا تهمني افعالكم العدوانية
فلا احد له علي أمر او سلطة بتغيير قناعاتي الفكرية . فأنا ضد الملكية وضد الجمهوريات التي تورث الحكم لابناءها وضد حُكم العسكر, ومع تداول السلطة و الحكم المدني و تعدد الأحزاب .
امريكا مش احسن منا ونقطة وانتهى .
ومنذ ذلك اليوم تنازلت عن امتلاك اي سيارة لكي لا يجدوا ما يضربوني به .
وأن لم يعجبك هذا المثال وقلت في سرك:
(تكبرين الموضوع يا فتاة ألديك هاجس نظرية المؤامرة !
حسنا لدي مثال آخر سيفحمك
أنظر يا عزيزي القارىء لشباب المقاومة في فلسطين المحتلة عندما يواجهون الإعتقال القسري بوجه باسم وبشوش , وكأنهم ذاهبون في نزهة أو رحلة لجزر القمر , وليس للزنزانة حيث ينتظرهم التعذيب الجسمي والصعق الكهربائي الذي تجيده عناصر الإرهاب الشاروني و الة الحرب الصهيونية المجرمة في سجون التعذيب المخصصة للمناضلين الفلسطينيين.
وثبت بالتجربة أن ذلك يغيض العدى ويجعلهم حائرون ,غاضبون , مجرمون ,حاقدون . اولاد بنت ستين كلبــــــــــ,,,, ة
وكما أن الإبتسامة قد تحرق رغبة الأعداء في التشفي بك لأنهم يعتقدون أنهم يهزمونك ويفرحهم رؤيتك وأنت تعاني أو رؤية ضعفك وأنت تبكي.
فهناك وصفة الضحك التي تجعل الآخرين بعد الإستياء منها يمارسونها عفويا وبدون إرادة منهم , تسمى الضحك المعدي , لأن الضحك عدوى , تنتشر كما ينتشر النار في الهشيم
( الهشيم هو الشجرة اليابسة التي تشتعل بها النيران وتأكلها بسرعة وهي لا تمت بقرابة لابو هشيمة المليونير المصري ؛الذي يتزوج من اشهر الممثلات, فـ هشيمة تعني ايضا المكسور وهو فعلا اصبح رجلا مكسور الخاطر والوجدان بعد ان تركته الحلوة ياسمين صبري وقبلها الجذابة هيفاء وهبي )
اوف يا رجل , ما هذه الجمل الإعتراضية التي تقحمها بالنص ! ارجوك , ركز بموضوعك ولا تشتت القراء .
حسنا ,حسنا يااخي ورغم اعتراضي على تذمرك فأنا اشعر اني قد افيد القراء بمداخلاتي هذه و بمعلومات سريعة على الماشي . انا اخلد ابو هشيمة في مقالاتي .(يابختك يابوهشيمة)
وبعيدا عن ابو هشيمة وصاحباته اللواتي هشمن حياته اعتقد انه لن يبكي ولن ينوح كالمطلقات البائسات , وأنه مثل اي عاقل يتصرف وكأنه سعيد , و الآن ونحن نكتب هذا الكلام ؛ ثمة حسناء تتمايل على رقص الأمواج في يخته الخاص .( كن مثل ابو هشيمه) تصرف وكأنك سعيد بدون زوجاته الفاتنات ,فتصبح سعيد وعمر مديد وصحة حديد.
فالإكتئاب والتمارض والنواح والعويل تصيب الجسد بالأمراض المزمنة , وتجعلك قعيد الفراش , مسكينا وحزينا بل وستصبح مصدر شفقة للآخرين .
فلماذا كل هذا الحطام !
الشمس قد تمر عليها موجات من الغيوم والعواصف فتمنعها عن الشروق , ولكنها تمسحها برفق وتعود لتسطع من جديد في بداية يوم جديد .
اتذكر عندما مرضت وجملة لا يمكن أن أنساها كـ حديث صامت لأحداهن وهي ترسم علامات الشفقة على ملامح وجهها :مسكينة ,تبدو مثل العجائز !
فما كان مني إلا ونفضت جسدي من الوهن وارتديت ملابسي وخرجت اتمشى , وبالتمرين المكثف والإرادة والعزيمة شُفيت والحمد لله .
ها أنا اكلمكم في صفحتي عن السعادة هههههههه وثمة ضحكة تسمى "ضحكة الحمامة" تلازمني
فبعد خروجي من بيت العزاء الذي كانت به عجوز تروي لنا قصة يوم الدخلة خاصتها ( وقالي اشرحي الإيشارب يا حرمة ,أنا زوجك هالحين وو .............
وكنا ما بين اظهار الحزن للفقيد وما بين الضحك على قصتها التي ليس وقتها ,فكنا نضع ايدينا على َ أفواهنا ,مع حبس الشفاه لكي لا تخرج الضحكة المنفلتة
فكان يصدر منا صوت يشبه صوت الحمامة وهي تتحشرج .(فعلا كل شيء جايز عند العجايز )
وبعيدا عن هديل الحمامة أو نقيق الضفادع , هناك مقطع فيديو انتشر مؤخرا عن شاب في مترو أنفاق , كان يجلس وهو يتحدث بهاتفه و حوله كثير من الناس المشغولين بهواتفهم , وعندما بدأ يضحك بصوت عالي ,انتبهوا له ,ثم رشقوه بنظرة ازعاج لكي يكف عن ذلك ولكنه استمر يضحك ويضحك بشكل متواصل .
في البداية وبعد الإستهجان بدأت ترتسم على شفاههم شبح ابتسامة خجول , لأنه مصر على الضحك , ثم بعد دقائق من الضحك المتواصل منه وهو غير عابىء بمن حوله ,صاروا جميعا يضحكون . يضحكون بصوت عال ومستمر حتى ضج القطار كلّه من الضحك .
يقول بابلو نيرودا ( أرايت من هو اشد حزنا من قطار يبكي تحت المطر )
لماذا صار الجميع يضحك حتى القطار نفسه !
لم يكن ثمة مهرج يتنطنط أمامهم ولم يكن احد من سحرة العاب الخفة !
كل ما في الأمر أن السعادة تعدي من حولك , فلو كنت مبتهجا سيشعر الجميع بالابتهاج والمرح . وقد ثبت أن الحالة المزاجية لمدير العمل تنقلب على الموظفين وبالتالي على إنتاجهم المثمر وبالتالي على الأرباح.
في فيلم بدون حجوزات No Reservations (2007)) كانت البطلة ( كاترين زيتا جونز ) تعاني من الإكتئاب وتزور طبيبا نفسيا , وتمارس مع موظفيها نوع صارم من العمل وعندما اخذت اجازة من العمل ,كانت صاحبة العمل قد استقدمت طباخا ذو مزاج رائق ,كان يضع لهم موسيقى ايطالية , ويتراقص على انغامها العذبة والموظفين في كامل إنسجامهم ,تشع السعادة من ارواحهم المنهكة .
كان المطبخ يشبه ساحة العاب بهلوانية, الجميع يبتسم بل و يرقص , بعد أن كان المطبخ بوجودها الكئيب عبارة عن مقبرة للإحاسيس وللمتعة . لدرجة أن القوطة ( الطماطم ) كانت تذوب خجلا وتصبح كاتشب بدون أن يعصرها أحد .
سيحتج بعضكم ويقول (طبعا هذا الكلام سهل كتابته ولكنه صعب التطبيق )
انكم تبيعون النصائح كما تبيعون البيتزا والسيجار
اليس كذلك
نعم ,صحيح إنه كذلك
نحن نبيعكم الأوهام
هل شربت يوما ماء مشبع بالأوكسجين
بعد عودتي من جزيرة لنكاوي , احضرت معي زجاجة ماء , شكلها غريب و كنت اعبأها من الماء المقطر بمنزلي .
كانت زميلات العمل يتعجبن من القارورة وما فيها
وأنا اخبرهم ( ساخرة ) أنه ماء مقطر بالأوكسجين , فكانوا يطلبون مني أن اذيقهم بعضا منه , فكانوا يشربون منه ويتلذذون , بل كانوا يصفون جودته وندرته , مع انه مجرد ماء عادي .
كنت بتجربتي تلك احاول أن افهم النفس الإنسانية
أنه مثل الدواء الوهمي الذي يباع الآن بالصيدليات
أو ما يسمى البلاسيبو (Placebo).
لم تكن في تلك الأيام منتشرا فكرة الماء المشبع بالاوزون , ولم يكن ماء ايفيان الفرنسي ولا ماء بيريه ولا حتى ماء هيلدون الذي كانت تشربه الملكة اليزابيت الراحلة على حساب الشعب البريطاني .
ولكن لأنه من المحتمل أن يكون افضل بالنسبة لهم
فهم يجربونه , لذلك كانوا يصدقون إنهم يشربون ماء مضاف ( ذرتين من الاوكسجين وذرة من الهيدروجين ومضاف لها ذرة مضافة من الاوكسجين المشبع ).
يحب الناس أن يعتقدوا أن هذا افضل مادام لديه اضافات داعمة . وأنت ما عليك إلآّ أن تتعامل مع السعادة وكأنك سعيد .
وكأنك تشرب بلاسيبو والتي بمعناها الفعلي هي ليست تركيبة دواء ؛ بل دواء وهمي يعني "سأكون أفضل" .
كانت ستي أم عطا الله يرحمها , تدّعي المرض لإثارة الإنتباه ليس أكثر؛ فكنا نستخدم علب دواء فارغة ونغسلها ونضع بها محلول من الملح والسكر و بعبوة أخرى ملح وماء , وكانت تستيقظ صباحا وبعد الأكل تخرج العبوتين من تحت مخدتها , وتبدأ بسكب المحلول في فمها ونحن نبتسم وتقول لها :" ( بالعافية وصحتين ياستي ) بالمناسبة عاشت ستي للمائة عام تقريبا .
فما رأيكم ؟
وعلى نفس السياق وتحديدا على كرنيش البحيرة ,كانت سيدة اجنبية شقراء تدفع عربة اطفال أمامها ذهابا وإيابا , وعندما تعبت جلست بجانبي على الكرسي الحديدي . نظرت لداخل العربة فلم اجد طفلا
كان بالعربة دمية وكانت تضع في فمها رضاعة أطفال وليس ثمة طفل ابدا
سألتها : هل هذه دمى
ردت باستياء: انها ابنتي
يبدو أنها عاقر وتحب أن تعيش دور الأم
لم اقل لها : بل هي دمية , تركتها تعيش اوهامها المفرحة , مادامت ستكون افضل .
المهم ,كيف سأكون افضل , حتى لو بالوهم أو بالدواء الوهمي ,مادامت نتيجتها عالية ومؤكدة وافضل .
فـ إذا لم تكن مؤمنا بأن السعادة قرار تتخذه بإرادتك, فسوف يظل الإكتئاب يحوم حولك ولن يتركك إلا بعد ان تمرض وتتمنى الموت .
يقول مؤلف كتاب "كيف تكسب الأصدقاء لـ ديل كارنيجي , في حال إنك غير قادر على هذا الفعل بشكل عفوي, فأقل شيء تفعله أن تتصرف وكأنك سعيد .
ربما المطلقات يعرفن التصرف بسعادة ولو بالتمثيل لكي لا يشعر الآخرين بمعاناتهم (يقام حاليا في الصالات , حفلات للطلاق تشبه حفلات الزفاف ولكن بدون وجود عريس ).
تصرف وكأنك سعيد لتغيض (الاكس ) زوجك السابق الذي تركتيه أو تركك فـــــ بهذا التصرف , لكي لا تشعر بنظرات الشفقة ممن حولك .
وإذا صادفت من ينظر لك بالشفقة , عامليه معاملة القنفذ* فما هي معاملة القنفذ
كيف تتصرف إذا وجدت قنفذا !
لا تسلمي عليه ولا تبوسيه ولا تحضينه وبوجهك البارد الجميه وبابتسامة ساخرة اتركيه .
( بصراحة معاملة القنفذ , غريبة .صح
تصرف وكأنك سعيد , فستصبح سعيدا وأنت لا تدري.
أبدأ يومك بالصلاة ثم واثناء صنعك لفنجان القهوة ؛ رنم بأغنية تحبها , اجعل صوتك اعلى وحرك جسمك على ترانيمها ,ستعتقد إن ذلك يخالف خطوط التزمت والكياسة والاستقامة لديك.
ولكن فكر (من سيراك إنك في مطبخك وأنت حر )
ضع الماء للعصافير من نافذة مطبخك , ومتع عينيك بالإخضرار الرباني للشجر, وفكر كيف ستجعل يومك كله سعيدا .
اهتم بالاخرين ؛ اذا كان لديك زوجة , قدم لها فنجان القهوة في السرير ولكن تدريجيا
في البداية احضر لها القهوة وأنت تقول لها : تذوقيه اليس طعمه غريبا بعض الشيء !
ثم في المرة الثانية قل لها : هذا افضل طعم قهوة تذوفته في حياتي هاك ارشفي منه رشفتين .
في المرة الثالثة : قل لها : احببت أن اشاركك فيه . قلت بالتدريج حتى لا تصاب المسكينة بنكسة مرضية من الدلال المفاجىء .
اتصل بابناءك أو اعزم صديقك القديم على إفطار صباحي أو على وجبة سمك .
أًُخرج للتمشي قليلا وعبأ صدرك بهواء نظيف
وزع ابتسامتك على الجيران والأصحاب
اذهب لزيارة والدتك أو والدك العجوز , وخذ معك لهم اصابع شوكولا سوداء .
اذا كان لديك قروش معدنية في جيبك وأمامك سرب من الأطفال يلعبون
ارمي بعضا منها بدون أن ينتبهوا وامشي ببطء ,فسوف تسمع صراخهم الجميل من هذه الأموال القليلة التي جعلتهم يبتهجون .
نعم , السماء لا تمطر ذهبا ولكنك تستطيع إفراح الصغار بقروش فضية بين الحين والآخر .
ضع الكثير من الحلوى في جيب معطفك , لتوزعها على الصغار أثناء مرورك بالحارة التي شهدت مولدك.
تنهد وابتسم وأنت تسترجع ذكرياتك في الحي القديم
( كل منا له حي قديم )
تذكّر أول حب ,أول رفض ,أول قبلة , أول حضن ,أول هدية وابتسم مرة ثانية وثالثة .
اود الإعتراف بإني عازمة على فعل تلك النصائح فالحكي اسهل من الفعل ,ولكني ساختم بـ قصة طريفة ؛ففي إحدى المرات القليلة ,رميت ورقة نقدية بين الألعاب المتناثرة في منزل اختي و ناديت أولادها أن يرتبوا العابهم .
كنت أريد أن اكافىء احدهم وهو الذي سيستمع لكلامي ويرتبها وكان لي ما اردت ,وبعد أن صرخت الصغيرة صرخة البهجة لأنها وجدت ورقة نقدية خضراء
وإذا باختي تقفز نحوها , وتدعي أنها سقطت منها وتسحب الورقة من يد الصغيرة التي شعرت بالذهول.
بينما كنت أفتح فمي كالبلهاء من هذه النتيجة غير المتوقعة .
وقلت في سري وأنا ابتسم ابتسامة التعجب من تغيير السيناريو المخطط له :" حسنا . ستكون اللعبة افضل في المرة القادمة على أن لا تكون اختي في الجوار طبعا .



الهوامش
معاملة القنفذ
(سمعتها من مذيعة مصرية تعمل من باب قاعدة خالف تُعرف
تقول للنساء عاملن رجالكن كفرعون
ما تديه ظهرك وهو نائم
اعطي مفتاح شقتك لأهل زوجك )
وكلام مضحك . ( أنا ابتسم الآن )

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت