شذرات من الفلسفة والادب-ليست الحكمة في المحافظة على الرضا والسرور دائما بمقدار ما تكمن في تجنب المنغصات والالم (1)-(73)

عاهد جمعة الخطيب
2023 / 6 / 4

ليست الحكمة في المحافظة على الرضا والسرور دائما بمقدار ما تكمن في تجنب المنغصات والالم (1)
العبارة التي ذكرتها تتناول موضوع الحكمة وعلاقتها بالرضا والسرور وتجنب المنغصات والألم. دعنا نناقش هذه العبارة فلسفيًا وبعمق.
يعتبر الرضا والسرور هدفًا يسعى إليه الكثيرون في حياتهم. يرتبط الرضا بشعورنا بالراحة والارتياح والقبول للواقع كما هو، بينما يتعلق السرور بشعورنا بالسعادة والفرح. ومن الواضح أن الرضا والسرور قد يكونان هدفًا مطمئنًا ومرغوبًا، ولكن السؤال هو: هل يتطلب الحصول على الرضا والسرور تجنب المنغصات والألم؟
إذا نظرنا إلى الحياة، نجد أنها مليئة بالتحديات والصعاب والألم. لا يمكننا تجنب تلك المنغصات تمامًا، فهي جزء لا يتجزأ من تجربتنا الإنسانية. قد نواجه فقدانًا، أو فشلًا، أو صعوبات في العلاقات، أو مشاكل في الصحة الجسدية أو العقلية. إذا كنا نعتمد فقط على تجنب المنغصات للحصول على الرضا والسرور، فإننا قد نجد أنفسنا غير قادرين على تحقيق تلك الحالة المطمئنة والمرغوبة.
لذا، يمكن القول أن الحكمة ليست فقط في تجنب المنغصات والألم، بل في كيفية التعامل معها والتأقلم معها. الحكمة تكمن في قدرتنا على التعامل مع التحديات والألم بشكل بنّاء ومثمر. إنها القدرة على النظر في الأمور بصورة شاملة ومتوازنة، واستخلاص العبر والدروس من الصعاب، والعمل على تحقيق التغيير الإيجابي في الحياة. الحكمة تدعونا إلى أن نكون قادرين على التأقلم والتكيف مع الظروف المحيطة بنا بشكل صحيح ومناسب.
الحكمة تشمل أيضًا فهم الحقائق الأساسية في الحياة، مثل عدم القدرة على السيطرة الكاملة على الأحداث والتغيرات، وضرورة قبول الأشياء كما هي. فقد نحاول تجنب المنغصات والألم، لكن الحكمة تعلمنا أن الحياة ليست مثالية وقد تحدث أمور لا نتوقعها.
قد يكون الطموح والسعي لتجنب المنغصات جزءًا طبيعيًا من البشر، ولكن الحكمة تعلمنا أن السعادة الحقيقية لا تكمن في تجنب الألم فحسب، بل في كيفية التعامل معه والنمو والتطور من خلاله. فعلى الرغم من أننا لا نستطيع التحكم في كل جانب من جوانب الحياة، إلا أننا قادرون على تطوير قدراتنا الداخلية وتعزيز قوتنا العقلية والعاطفية لمواجهة التحديات بشكل أفضل.
بالتالي، يمكننا القول إن الحكمة تكمن في القدرة على مواجهة المنغصات والألم بشجاعة وصبر، والتعلم منها، والنمو والتطور من خلالها. إنها القدرة على الاستمتاع باللحظات الجميلة وتقدير السعادة عندما تحدث، وفهم أن الحياة تتألف من مزيج من الفرح والحزن، وأن القدرة على التأقلم مع الجانبين هي جزء أساسي من الحكمة.
أيضًا، يمكننا أن نرى الحكمة في القدرة على التفكير بشكل شامل وعميق حول الحياة ومعناها. فالحكمة تدعونا إلى النظر إلى الصورة الكبيرة وإلى الاستفادة من التجارب والمعرفة لنتعلم دروسًا قيمة. إنها القدرة على تقييم القيم والأهداف والتوجهات في حياتنا، وضمان أن نسير في الطريق الصحيح بناءً على مبادئنا الأساسية.
في النهاية، الحكمة تعني أن نكون واعين لطبيعة الحياة وأن نتعامل معها بحكمة وثقة. فإنها تشجعنا على تطوير قدراتنا العقلية والروحية والعاطفية، وعلى اتخاذ القرارات الصائبة والمناسبة في ظل الظروف المختلفة. إنها القدرة على الوفاء بمتطلبات الحاضر وبناء مستقبل أفضل لأنفسنا وللآخرين.
بشكل عام، الحكمة ليست في تجنب المنغصات والألم بشكل مطلق، بل في كيفية نمونا وتطورنا من خلالها، وفي قدرتنا على استخلاص الحكم والتعلم من التجارب الصعبة. إنها تدعونا إلى تبني نظرة متوازنة للحياة والتأمل في معناها العميق، وذلك يساعدنا على تحقيق رضاٍ أكبر وسعادةٍ أعمق في النهاية.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن نرى الحكمة في القدرة على تقدير قيمة الصعاب والألم في حياتنا. فعلى الرغم من أن الألم والمنغصات قد يكونان مؤلمين وصعبين، إلا أنهما يمنحانا فرصة للنمو والتحول. يمكن أن تعمل التحديات كمحفزات لتطوير قوة الشخصية وتعزيز الصمود والإرادة.
الحكمة تدعونا إلى عدم الانغماس في الألم والمنغصات والتعلق بها بشكل سلبي، بل بدلاً من ذلك، أن نعترف بوجودها ونواجهها بشجاعة وثقة في قدرتنا على التغلب عليها. إنها القدرة على التحول والتكيف والبحث عن طرق للتغلب على الصعاب والمضاعفات.
بشكل عام، الحكمة لا تتعلق بتجنب المنغصات والألم تمامًا، بل بكيفية تعاملنا معها وتأثيرها على حياتنا. إنها القدرة على الاستفادة من التحديات والصعاب لبناء قوة داخلية أكبر وتحقيق نضوج عاطفي وروحي. من خلال تقبل الحقائق الصعبة وتحويلها إلى فرص للنمو، يمكننا تحقيق حكمة حقيقية والعيش حياة متوازنة ومفعمة بالمعنى.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت