شركات التأمين المفلسة

عمر قاسم أسعد
2023 / 6 / 1

في بلد الأمن والأمان يمارس الظلم على العباد ، وتمارس طقوس الاستقواء على المواطن .
في بلد الأمن والأمان تمارس سياسة استغلال المواطن بأبشع صورها .
نعم . هذا بلد الأمن والأمان لبعض الفاسدين الذين ما زالوا يتمتعون بالحماية مما يجعلهم فوق القانون لمزيد من الاستمرارية في اتباع سياسة السلب والنهب من جيب المواطن .
في الدول التي تحترم مواطنيها عندما تعلن بعض شركات التأمين إفلاسها فعلى الدولة أن تمارس مهامها في إنصاف المواطن الذي أمن على مركبته ودفع مبلغ ماليا من قوته وقوت أبنائه ، ومن واجب الدولة تجاه مالكي المركبات ــ المؤمن عليها ــ تعويضهم عن الحوادث التي تسببوا بها كما نصت عليه وثيقة التأمين والتي هي عقد ما بين الشركة ومالك المركبة ، ولكن في بلد الأمن والأمان على المواطن أن يدفع مبلغ التأمين لشركات التأمين وعليه أن يدفع التعويض عن الحوادث التي من المفترض أن تلتزم شركات التأمين بدفعها ، وعليه أنت يدفع تكاليف إفلاس بعض الشركات .
ما تمارسة بعض شركات التأمين ــ التي أعلنت افلاسها ــ من رفع قضايا على مالكي المركبات المؤمن عليها وإجبارهم على دفع مبالغ التعويض عن الحوادث والزامهم بدفع اتعاب المحامين والرسوم ، وكل ذلك يحدث تحت سمع وبصر الحكومة التي لا تحرك ساكن ، ليس مهما إلا ان يدفع المواطن وأن يبقى يدفع ، لا يهم من أين أو كيف ، المهم أن يدفع ، وبدل أن يصطف أصحاب القرار مع المواطن للدفاع عنه والنضال من أجل نيل حقوقه ، ها هم أصحاب القرار يمعنون في زيادة مكاييل الظلم على المواطن المسحوق .
الحكومة تعلم علم اليقين أن المواطن يزداد فقرا فوق الفقر ، وحاجة فوق الحاجة ، والحكومة تعلم أن بعض المواطنين يلجأون للحاويات للبحث عما تيسر من بقايا طعام ليسدوا بها رمق أطفالهم ، والحكومة تعلم أن بعض المواطنين ما زال ينظر للحاويات على أنها مصدر رزق له ليستطيع التمسك بالحد الأدنى من البقاء على قيد الحياة .
وتعلم الحكومة أن سخط المواطن وغضبه هو نتيجة حتمية لكل الممارسات التي يمارسها أصحاب القرار للمزيد من قهر المواطن وسحقه ، ويدرك أصحاب القرار أيضا أن المواطن المسحوق يرفع يديه إلى السماء ويبتهل لله أن ينتقم من كل ظالم مارس سطوته عليه .
لقد استفحل الظلم وعم ربوع هذا الوطن وان الفقر والجوع والقهر قد امتدت مساحاته .
حركة التاريخ مستمرة في سبيل استرداد الحقوق المنهوبة ، وان الجوع والفقر والقهر ما هي إلا بذور تنمو في أحشاء المظلومين المقهورين الجوعى ، لتمنو وتكبر ويزداد اشتعال جذوتها .
وما زال مطلوب من المواطن أن يضرب يديه ببعضهما تسحيجا ، وأن يرفع من وتيرة صوته حد الصراخ بالحمد والثناء ، وأن يلهج لسانه بالشكر على العطايا والهبات ،
رغم ذلك رفع المظلوم يديه وارتفعت وتيرة صوته وما زال لسانه يلهج . وفي سره يناجي الله أن ينتقم له ولسان اله يقول ( حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم ) وما أكثر الظلم في بلد الأمن والأمان .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت