البوارج والمكائد -- من حصاد الحروب --

عصام محمد جميل مروة
2023 / 5 / 26

دخلت منذ ساعات قليلة الى المياه الاقليمية عند بحر الشمال المرتبط مع عواصم الدول والمماليك الإسكندنافية المتجاورة مع حدوداً ومياهاً مع العدو الروسي السوفياتي القديم الجديد الذي برز بأرفع الاصوات واعلاها غدات إندلاع الحرب الاوكرانية الروسية منذ نهاية الشتاء من العام الماضي .
بعد توسع حلقات الحرب التي على يبدو نتيجتها في توسيع رقعة ومساحة انتشارها وليس حصارها او تحديد مسارها الى اللحظة .
عبرت البارجة الأمريكية حاملة اسم «» Uss Gerald Ford «» اكبر السفن الحاملة للطائرات على متنها التي يتم عمليات دفع محركاتها على الطاقة النووية .
كما انها تتسع لأكبر ترسانة ربما اسرارها متواجدة على مكاتب البيت الابيض وفي ردهات البينتاغون المتربص والضاغط والمحتكم على ازرارها حتى لو كان ذلك بعيداً في المسافات التي تخترق المحيطات الواسعة والممتدة على اطياف الامواج واغوار اعباب البحار التي تحتضن الغواصات المنتشرة هنا وهناك لكى تشكل فك كماشة حول الاتحاد السوفياتي السابق وروسيا الحالية التي بدورها لم ولن تقف مكتوفة الأيادي بعد التهديد البارز لإستقبال المملكة النرويجية في عاصمتها البارجة العسكرية التي تم الاحتفال بها في اوسلو من الشعب والجيش والملك حسب تصريحات وزير الدفاع النرويجي "" بيورن آريلد غرام "" عندما افصح عن سعادتهِ للوجود العسكري الامريكي والحلفاء من الناتو،
والمتعارف عليه ان الحدود الشمالية للملكة النرويجية لديها تواصل بري مع اراضي روسيا بطول 198 كلمتر . وكانت قد تمت تحصينها ومراقبتها قديماً منذ الإرتباط التاريخي لحلف شمال الاطلسي الناتو منذ مطلع الخمسينيات من القرن الماضي .وكانت البارجة الأمريكية قد زارت المملكة النرويجية منذ عام "" 1959 "" ، بعد الالتزام التاريخي والتوقيع على اتفاقيات الدفاع المشترك ضد العدو السوفياتي الروسي المتوقع ، يعتقد الجميع إن البارجة التي تقوم بزيارتها الغير مستحبة حسب تصريحات الناطق الرسمي للسفارة الروسية في اوسلو !؟ بعد اطلاقهِ فقاعات ، ان التطرق الى التهديد العلني بعد تواجد البارجة في العاصمة وهو دليل فاضح ناتج عن الضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة الامريكية على حلفاؤها دون احترام المحاذير والتقديرات التي قد تقع اذا ما توسعت رقعة الحرب الحالية .
وكما يُرادُ توصيل الرسائل المتبادلة مباشرة عندما اقدمت موسكو صباح اليوم على طرد بعض اركان من السفارة السويدية- والنرويجية- والفنلندية- والدانماركية - بعد انتشار حركة البوارج الاميركية في بحر الشمال .
تتسع البارجة الى سعة اكثر من مئة طائرة ومستشفى
ويعمل على متنها "" 4500 "" من الجنود والبحارة في قوات المارينز .
كما انها تتميز في طولها الذي يشكل رعباً خطرا لسرعة تدخلها حيث لها مميزات عبارة عن خوض المحيطات لشهور دون الحاجة الى التزود او رسوها في موانئ إضطرارية !؟ "" 330 طول - 79- عرض - 41 إرتفاع عن مستوى سطح المياه .
الزيارة حُدِدت من تاريخ - 24 - الى 30 من نهاية الشهر مايو الحالي .
وكانت وسائل الاعلام النرويجية قد اشادت بإستضافة البحارة على الاراضي النرويجية معتبرة ان قضية العداء لروسيا قاسماً مشتركاً يتم التعامل معهُ انطلاقاً من توقع انتظار ما لا يحمد عقباه !؟ او الحرب من مياه خليج اوسلو سوف يصبح حدثاً لَهُ ارتدادات تاريخية على كافة الاصعدة .
الإرهاب والبوارج والمكائد لها طابع واحد بشع يقضى على إحترام مبادئ حقوق الإنسان
عصام محمد جميل مروة ..
اوسلو في / 25 - ايار مايو / 2023 / ..

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت