التقييم الذاتي Self Assessment (7 - 9)

راندا شوقى الحمامصى
2023 / 5 / 18

2) الضمير (مقابل اللا مبالاة) Conscientiousness (vs. Carelessness)
الضمير هو وجود إتجاه لاظهار الإنضباط الذاتي، والعمل بإخلاص، والهدف لتحقيق الإنجاز بالمقابل لمعايير أو توقعات خارجية. تُظهر هذه السمة تفضيل المخطط بدلا من السلوك العفوي. فهى تؤثر على الطريقة التي بها نتحكم فى، وتنظيم وتوجيه الدوافع لدينا. وتشمل سمة الضمير العنصر المعروف باسم "الحاجة للإنجاز need for achievement".
عينة لعناوين الضمير:
أنا على استعداد دائماً.
أنا أُعير إهتماماً للتفاصيل.
أقوم بأداء الأعمال على الفور.
أنا أحب النظام.
أتّبع جدول زمني.
أنا مُتقِن دقيق فى عملي.
أترك متعلقاتي ملقاة حولى. (عكس)
أنا أخلق حالة من الفوضى من الأشياء. (عكس)
أنا كثيرا ما أنسى وضع الأشياء مرة أخرى في مكانها الصحيح. (عكس)
أنا أتهرب من واجباتي. (عكس)
3) الانبساط (مقابل الانطواء) Extroversion (vs. Introversion)
يتميز الإنبساط بالعواطف الإيجابية، صريح، والميل إلى البحث عن التحفيز والشراكة مع الآخرين. و تتميز هذه السمة بعلامة بارزة و هى الإرتباط بالعالم الخارجي. منبسطوا النفس يتمتعون بوجودهم مع الناس، وغالبا ما يُنظر إليهم على أنهم مملوؤن بالطاقة. فإنهم يميلون لأن يكونوا متحمسين، هم أفراد منحاهم عملى و الذين من المرجح أن يقولوا "نعم!" أو "دعونا نذهب!" إنها فرصة من أجل متعة الإثارة. فهم يرغبون في التحدث في المجموعات، و يفرضون أنفسهم، ولفت الإنتباه إلى أنفسهم.
على العكس، فالإنطوائيون Introverts يفتقرون إلى الإمتلاء بالحيوية الإجتماعية ومستويات النشاط التى عند المنفتحين. فإنهم يميلوا لأن يبدو عليهم الهدوء، و على مستوى منخفض، فى تأن، وأقل انخراطا في العالم الإجتماعي.
عينة لعناوين الانبساط:
أنا نجم السهرة (الشلة).
أنا لا أمانع في أن أكون مركز الإهتمام.
أشعر بالراحة و حولى الناس.
أنا من يبدأ المحادثات.
أنا أتحدث إلى الكثير من الناس المختلفين في الحفلات.
انا لا أتحدث كثيرا. (عكس)
وأظل في الخلفية. (عكس)
لدي القليل لأقوله. (عكس)
أنا لا أود أن ألفت الانتباه إلى نفسي. (عكس)
أنا هادئ عندم يكون حولى الغرباء. (عكس)
4) الوفاقية (مقابل غير وفاقى) (Disagreable Agreeableness ( vs.
الوفاقية هو ميل إلى أن تكون رحيماً و متعاوناً بدلا من مفعم بالشك والعدائية تجاه الآخرين. تعكس هذه السمة الفروق الفردية في الشأن العام لتحقيق الوئام الإجتماعي. فالأفراد الوفاقيون يُقدرون أهمية الإنسجام و التعايش جنبا إلى جنب مع الآخرين. عموما فهم يراعون مشاعر الآخرين ، وُدّيون، سخيون، ومفيدون للآخرين، وعلى استعداد لتقديم تنازلات عن مصالحهم لأجل الآخرين. الناس الوفاقيون أيضا تكون لهم نظرة متفائلة للطبيعة البشرية. وهم يعتقدون أن الناس صادقون في الأساس، كرماء، وجديرون بالثقة.
الأفراد غير الوفاقيين يضعون المصلحة الذاتية فوق الحصول على إنسجام و تعايش جنبا إلى جنب مع الآخرين. فهم غير مبالين عموما برفاه الآخرين، وأقل إحتمالا لبسط أنفسهم لأشخاص آخرين. أحيانا شكوكهم حول دوافع الآخرين تتسبب بأن يكونوا مرتابين، غير وديين، وغير متعاونين.
عينة لعناوين الوفاقية:
أنا مهتم بالناس.
أنا أتعاطف مع مشاعر الآخرين.
لدي قلب ليّن.
أنا أقتطع بعض الوقت للآخرين.
أشعر بعواطف الآخرين.
أنا أجعل الناس يشعرون بالراحة.
أنا لست مهتما حقا بالآخرين. (عكس)
أنا أهين الناس. (عكس)
لا تعنيني مشاكل الآخرين. (عكس)
أشعر بالقليل من الاكتراث للآخرين. (عكس)

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت