عن امل لا شفاء منه؛ فواز طرابلسي

مهند طلال الاخرس
2023 / 4 / 20

عن امل لا شفاء منه كتاب لفواز طرابلسي يقع على متن 105 صفحات من القطع المتوسط وهو من اصدارات رياض الريس للكتب والنشر في بيروت/ لبنان والصادر بطبعته الاولى سنة 1982.

هذا الكتاب يدون ويوثق يوميات حصار بيروت 1982 باسلوب سردي ممتع ومشوق، اذ تبدا هذه اليوميات يوم 8 من حزيران 1982 وتنهتي 14 تشرين الثاني من نفس العام، وصدور الكتاب جاء مواكبا للحدث، وهذا مايفسر ارتفاع منسوب الغضب وحجم القهر فيه، فجائت صفحات اليوميات ساخنة وملتهبة، ومعبرة عما يعتمر ويختلج صدر الكاتب.

في هذه اليوميات يدون الكاتب اهم الاحداث الحاصلة في تلك الحرب وذلك الحصار ، ومعلقا عليها بلغة وطنية وادبية بالغة الجمال والثراء والغنى المعرفي.

واليوميات المسجلة في هذا الكتاب بذكرياتها واحداثها وتجلياتها تنبض بحس وطني وأدبي وإنساني عالي وسامي ومتصالح مع نفسه، وهذا ما يؤهله ليرصد ويصور ويتتبع الحدث وواقعة الحصار ليقدمها من وجهة نظر مناضل لبناني صاحب رؤية ووجهة نظر، وهذا بالذات ما يفسر قلة صور ووقائع واحداث المشهدية الفلسطينية في احداث هذه اليوميات رغم ان الحرب انطلقت اساسا لاخراج الفلسطينيين وثورتهم من لبنان، وهذا ما يصرح به الكاتب دون مواربة عبر صفحات الكتاب وبالذات في الصفحة 92 .

الكتاب كغيره من كتب اليوميات التي وثقت ودونت تفاصيل الحرب والحصار والخروج والاجتياح يسهم بحفظ تاريخ مرحلة من مسيرة الثورة الفلسطينية وصراعها مع العدو الاسرائيلي وحلفاءه واتباعه واشياعه في المنطقة العربية.

فواز طرابلسي بهذه اليوميات نجح بالتقاط ادق التفاصيل خلال الحصار، وحفظها بين دفتي هذا الكتاب والذي يمثل شهادة ووثيقة تاريخية على حرب وحصار بيروت.

في هذا الكتاب التقط فواز طرابلسي صور الصمود البطولي في بيروت، وصور الجرحى والمعذبين، والاطفال اليتامى والثكالى والمفزوعين والمحرومين من اجمل ايامهم، كما يرصد صاحبنا وبعين المتفحص مواقف كل القوى والشخصيات اللبنانية الفاعلة والوازنة على الارض مثل محسن ابراهيم وجورج حاوي ووليد جنبلاط وغيرهم من ابطال الحركة الوطنية اللبنانية، ولا ينس ايضا ان يذكر شخوص الجهات والاطراف الموالية للاحتلال الاسرائيلي كالكتائب والقوات اللبنانية وسعد حداد...

بعين الراصد والمصور يتابع فواز طرابلسي احداث اليوميات فيسجل مواقف البطولة ومواقف الاجتياح والحصار وخروج قوات الثورة الفلسطينية، ثم يسجل واقعة انتخاب بشير الجميل رئيسا ومن ثم يروي حادثة تصفيته ومقتله عبر تفجير مقر الكتائب، ثم يذهب بنا الى مجزرة صبرا وشاتيلا والمظاهرات المنلطقة تنديدا بها ويقارنها مع بعض المواقف الخجولة والمخزية لكثير من الانظمة العربية، ثم يوثق لانطلاق عمليات المقاومة اللبنانية ضد الاحتلال الاسرائيلي.

بقي ان نشير الى نبذة تعريفية بالكاتب فواز طرابلسي صاحب هذه اليوميات، فهو سياسي وكاتب وأستاذ جامعي لبناني.
كان مع أحمد بيضون ووضاح شرارة من أبرز قيادي حركة لبنان الإشتراكي التي إندمجت سنة 1970 مع منظمة الإشتراكيين اللبنانيين لتشكل منظمة العمل الشيوعي في لبنان.
أصبح طرابلسي نائبا للأمين العام للمنظمة ثم أحد أبرز وجوه الحركة الوطنية اللبنانية.
غادر المنظمة سنة 1984 وذهب إلى باريس لمواصلة دراسته.
يحمل دكتوراه في التاريخ من جامعة باريس.
شغل منصب رئيس تحرير جريدة الحرية ومجلة بيروت المساء.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت