الحراك السياسي المدني في السويداء، دروس وتحدّيات.

نزار فجر بعريني
2023 / 3 / 19

بخلاف المهللين والمخوّنين لحراك السويداء المطلبي ، من المفيد تناول الحدث من زاوية نقدية ، أعتقد انّها الأفضل من وجهة نظر مصالح جميع السوريين ، الذين يأملون بحصول حلّ ما، يخفّف من عبء "الأزمة" الاقتصادية/ السياسية الطاحنة، ويقلل من الخسائر !!
بداية أوّد التعبير عن الأسف الشديد لسقوط ضحايا، وحصول تخريب ، وهي مؤشّرات على فشل القائمين على التظاهرة الإحتجاجية في إدراك طبيعة المخاطر التي تحول دون الحفاظ على سلميتها وتجهض بالتالي جهود تحقيق أيّ من المطالب المحقّة التي يسعى إليها المشاركون، ويأمل في تحقيقها جميع السوريين!
في حراك السويداء المطلبي ، الذي تمناه المشاركون أن ينتهي سلميّا كما بدأ ، ويعبّر عن مطالب وهموم السوريين المشتركة، المرتبطة مباشرة بقضايا الحياة المعيشية وظروف العيش الكريم ، الآمن ، ويوصّل رسالة سياسية واضحة، تنال أوسع دعم وطني، وتفرض على السلطات المعنية أخذها بعين الإعتبار القصوى ، ثمّة" مَنْ" نجح في استدراج مجموعة من المتظاهرين إلى داخل مبنى المحافظة ، وربما دفع البعض لافتعال حرائق في مبنى حكومي ،في مسعى لتشويه طبيعة الحراك، وخلق انقسام في الرأي العام حوله ، بما يضعف تعاطف السوريين معه ، و يبرّر العداء له و استخدام وسائل عنيفة لمواجهته، ونقل رسالة سياسية متناقضة !!
بغض النظر عن أهداف ونوايا المشاركين أو المنظمين، أعتقد أنّ ما نتج عن " اقتحام " مبنى المحافظة يُعيد إلى ذاكرة السوريين مشاهد عنف كانت غريبة عن طبيعة حراك ٢٠١١، ويخلق مشاعر إحباط وخيبة أمل ، تزيد من كميّة خيبات الأمل التي نعيشها طيلة سنوات ؛ ويؤشّر على عجز القيادة الميدانية النخبوية عن تعلّم أهمّ دروس تجارب الكارثة السورية ، و ما دفعناه من أثمان باهظة :
"الحفاظ على سلميّة الحراك شعبي ، وإبقاء الشعارات المطروحة تحت سقف أهداف مطلبية ، إصلاحية، واقعية ، قابلة للتحقيق بقوّة السوريين المستقلّة وإرادة النضال الديمقراطي السلمي هي أهمّ عناصر قوّته ، وهي ما ينبغي ويجب أن تحظى بالأولويّة ، تفاديا لما قد تؤدّي اليه من ضحايا، ومن تعميق لأسباب تقسيم السوريين ، ووضعهم في مواجهة بعضهم البعض - أيّ تكن الأساليب التي يستخدمها الخصوم ؛ الرافضون للحراك شكلا ومضمونا ، والذين لهم مصلحة في تحويل طابعه السلمي إلى عنف موجّه ضدّ " مؤسسات الدولة " أو ضد سوريين آخرين، كأفضل السبل لتبرير مواجهته بأساليب عنيفة ، وتخوين جمهوره وحواضنه !!"
فإذا كانت ظروف السوريين القاسية توفّر تربة خصبة لظهور حركات احتجاج سلمية ، تمثّل، في ظل موازين قوى الصراع الراهنة، افضل وسائل " التمرّد " ضدّ وسائل وأدوات نهب سلطوي منفلت من أيّة ضوابط قانونية ، أو رادع وطني وإنساني ، فإنّها تكشف الحاجة المصيرية لوجود قيادة وطنية ديمقراطية، تكون على مستوى التحدّيات ، ويُدرك القائمون عليها طبيعة الظروف السياسية العامّة ، وما تخلقه من أخطار ، ويحرصون على عدم تحوّل حراك السوريين السلمي، الشعبي ، واهدافه المشروعة ، إلى ساحات حروب، تعمّق أشكال المعاناة ، بما يجعل من عدم خروج الناس إلى الشوارع تعبيرا عن مطالبهم المحقّة أفضل من تحوّل حراكهم إلى مواجهات دموية ، تُعمّق جراح السوريين ، وتعزز مواقع القوى المعادية للتغيير الديمقراطي، الساعية لتكريس حالة تفشيل جميع مقوّمات الدولة السورية !
أعتقد أنّها مهمّة تاريخية ، نخبوية بإمتياز ، وتمثّل اهمّ التحدّيات التي تواجهه النخب السياسيّة والثقافيّة السورية، إذا كانت تريد أن تخرج من دائرة الإنقسامات والتنافس على " غنيمة " وهمية ، وانعدام الثقل الوطني ، والثرثرة الفارغة حول قضايا نظرية ، وسياسيات الارتهان لأجندات القوى المعادية للتغيير الديمقراطي!
ضمن هذا السياق العام، أعتقد انّ الخطوة الأولى على مسار بناء جسم سياسي وطني ثوري، يملك مؤّهلات القيادة السياسية والميدانية،هي إدراك طبيعة القوى التي تتعارض مصالحها مع تحقيق هدف حراك السوريين ونضال قواه الديمقراطية المركزي – الأنتقال السياسي والتحوّل الديمقراطي- ،وطبيعة تلك المصالح وادوات تحقيقها ، وحركة موازين قوى الصراع، وكيفيّة دفعها باتجاه فرض إرادة السوريين المشتركة، ومصالحهم في بناء مؤسسات الدولة الديمقراطية الوطنية الموحّدة.
مؤسف أن لايدرك غالبية السوريين، بعد كلّ ما دفعوا من أثمان ، واقع أنّ ليس كلّ ما يريده الشعب يصبح حتمية ، وإمكانية ، بل قد يأخذ تحقيقه في ظروف خاصّة مسارات صراع سياسي طويل ومرير،و معادلات نضال معقّدة، وتحدّيات محفوفة بمخاطر جمّه ، يحتاج مواجهتها إلى قيادة سياسية وطنية محنّكة ، ما يزال قيامها بعيدا عن متناول السوريين - وهي احد أبرز نقاط قوّة الخصم ، وموقع الضعف الرئيسي في حركة الإحتجاج السلمي، ومسارات التغيير الديمقراطي!!!
السلام والعدالة لجميع السوريين .
◇◇◇◇◇◇◇◇◇◇◇◇◇

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت