مِغزَل ...... ( مَليكة)

عادل سعيد
2023 / 3 / 18

مِغْزَلُ ....... (مَليكة)

ــــــــــــــــــــــــ



حين يبدأُ مِغزلُها بالدوَران ..

تلتفُّ حولَه خيوطُ شَواربِ رجالٍ غَليظة

و خيوطُ قلوبِهم الضّعيفة

ـ يغضّون أبصارَهُم حياءً !ـ

و هي أمام عَتَبةِ دارِها في الزّقاق الضَيّق،

تُنادمُ جاراتِها المُسِنّات،

و لحظةَ تطلقُ ضِحْكتَها العابِثة

يتعثّرُ الرجالُ

بشواربِهِم الغليظة و ... قلوبهِم الضّعيفة..!

فتتشبثُّ بِخَصْرِ مِغزلِها

الدائرِ برشاقةِ غَزال و ضَرواةِ نَمْر

ـ كما يتشبّثُ اللهُ بِخَصْرِ صوفيٍّ ـ

كي لا يتطايرَ من حافةِ تنّورتِه

مع العّشّاقِ و القارّاتِ عن قِشْرةِ الكُرةِ الأرضيّة

و مِغزلُها يخترقُ قوانينَ الجاذبية بدورانِه .

( مَليكة)!

( مَليكة) التي هوَتْ عند عَتَبةِ بيتِها بعدَ خمْسينَ عاماً،

حملَ نعشَها أبناءُ رجالٍ

كانوا بشواربَ .... و قلوبٍ ....و ما يَتْبع !

أحدهُم ـ دونَ قصْدٍ طبعاً ـ

داسَ مِغْزلاً نَحيفاً عندَ عَتَبةِ بابِها ..

مِغْزَلاً ..

التفَّ حولَهُ يوماً

خيطُ شارِبِ أبيهِ الغَليظِ و ..

........ قلبِهِ الضّعيف!!

25.12.21

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت