*أفكار: نخب الغرب المختصة تدق ناقوس الخطر و تتباكى على ضحايا الإدمان للفيس !

لخضر خلفاوي
2023 / 3 / 18

—-
*كتب: لخضر خلفاوي*
——-من مفكرتي الإلكترونية:

*الغرب متعوّد على خلق و ابتكار الآفات و السموم الثقافية العربية على مقاس تقاليدهم ثم يعملون على - عولمتها- و جعلها تجتاح كل الثقافات لكي يتطبع الآخر و ينساق و يُفتن بمكرهم التمسيخي للمجتمعات المحافظة ، هكذا كان و جبل و يظل سلوك ( الرجل الأبيض ) إزاء المجتمعات المحافظة على القيم ، فالمجتمعات المحافظة السليمة من الجرائم الأخلاقية تُزعج المجتمع الغربي " الإباحي " في كل شيء لأنه قايض الدين بالشهوات و الملذّات و الرغبات ..
*في الأشهر الفارطة نشرت قراءة تأملية ساخرة و تأريخية في الحروب التي كسبتها البشرية مذ فجرها و الحرب التي لا و لن تكسبها .. و أنا عندما أركّز بإسهاب من خلال فكري النّاقد على موضوع ما فإنه نادرا ما أُضيّع وقتي و أتلف - شعيراتي الدماغية - في مجال لا ينفع و لا يضر !.. أنا لا أراهن على ( الأحصنة الفاشلة الخاسرة )!…فقد ذكرت من خلال مختلف مقالات و نصوص مدى سقوط البشرية جمعاء و المجتمع الإسلامي العربي في فخ حرب لن ينتصر عليها أبدًا حتى قيام الساعة و هي الحرب التي ابتدعها و كرّسها العالم الغربي و هي ( الحياة البديلة الرقمية الافتراضية ) من خلال وسائطها المعروفة المشهورة ( المسعورة ) ك ( الفيس و مسنجره و الواتساب ، و غيرها من أدوات شيطانية سرقت و اختطفت إدراك و وعي و عقول كثيرا من الأفراد و حوّلتهم إلى قطعان تابعة تكنّ الولاء الأعمى بالاستخدام المكثف لهكذا وسائط تهديم و تمسيخ و تطبيع مع ( الإباحية بمفهومها الشامل ليس تحديدا بالمفهوم الضيق الجنسي و السلوكي الحميمي)…
*كما قلت في البدء ، هذا الغرب الذي كان سباقا في كل شيء سلبي الذي كان و مازال يستعمل ( التفوق العلمي و التكنولوجي المسوّق لنا كأداة لفرض فرضا الوجه الآخر لثقافته الإنحلالية ) .. و ها هو اليوم يُستنفر من قبل نخبه المثقفة و الباحثة في الطب و العلم النفسي و السلوكي و الاجتماعي و يدق ناقوس الخطر و يؤكد تأكيدًا بأن هكذا وسائط ( المسنجر ( الفيس ) و الواتس آب و غيرها اختلقت أمراضا نفسية بليغة الخطورة لدى مستخدميها و صار ( الإدمان ) آفة مضرة بالأفراد و الأسر و المجتمعات .. و صُنّف هذا - الإدمان المرضي على استعمال الفيس - بالمرض الخطير الذي حرّف علاقات المجتمعات العصرية .. بل الفاجعة تضيف هذه التقارير و الدراسات الأمريكية و الأوروبية أن ( الفيس و تطبيقه المسنجر ) ترأّس قائمة الأسباب التي تؤدي إلى كوارث و مشاكل و أزمات العلاقات من قطيعة و حروب بينية في الأسر و منه في المجتمع و عملت آفة استخدام ( الفيس و المسنجر ) على تفكيك الأسر و إحداث إرباك مستمر في المجتمعات حيث انتشار مدمني استخدام وسائل التواصل !
و وجه أصبع الاتهام من قبل المختصين و الباحثين المنتمين إلى العالم الغربي أن حصريا يحتل ( الفيس ) المرتبة الأولى قبل الفقر و غيره من حيث قائمة الأسباب التي تزرع الفتن و التفكك في قلب الأسر و منه المجتمع برمته !
هكذا هو ( الغرب اللاأخلاقي ) يصنع لنا دوما السمّ، يسممنا ثم يتباكى على ضحاياه و يقترح الترياق و الحلول بعد فوات الأوان !…
- رغم أن هكذا دراسات و بحوث تؤكد على تفشي الفساد و نسف ( التواصل ) الحقيقي في المجتمعات ؛ إلا أنّي لم استطع إرغام عقلي على هضم فكرة اعتبار أن ( الفيس و شيطانه المبين - المسنجر -) هو داء رقمي إلكتروني يصيب المستخدمين له بالإدمان الوخيم الضار الفتاك للحياة الواقعية بمجرد الاتصال مرة أو مرتين في فترة التجريب و الفضول … في رأيي كل (مدمن ) هو شخص مهيّأ مسبقا قبل ظهور الآفة و هو يعاني من فراغ عاطفي ، اجتماعي متجذر و متأصّل و درجة إدراكه العقلية دانية و واطية جدا و مستوى إيمانه منحط جدا بحيث يفرّ إلى استخدام التواصل عبر هكذا تطبيقات لساعات كاملة يوميا.. و إلى ساعات متأخرة من الليل ؛ فإذا ارتفعت درجة الإدراك -العقلي -التي لا يمكن أن ترتقي إلا بتحسين رصيدنا الاعتقادي الديني . لماذا أتحدث هنا عن ضرورة و طبيعة مستوى و جودة الإدراك العقلي و الديني مهم للتصدي لهكذا - إدمان إلكتروني - مشوّه لشخصيتنا و لكياننا ؛ لأنه بطرح الأسئلة العميقة و الصحيحة و قد تكون أسئلة جريئة و قاسية ك:
- ما قيمتي إذا قاطعت ( الفيس و المسنجر و هكذا وسائط عبثية ) واهمة بديلة في الافتراضات ؟
- هل ستستمر أو ستتوقف الحياة عند توقفي عن استهلاك هكذا وسائط تعبث بوقتي و بصحتي و بواجباتي الواقعية على أرض الواقع و تعزلني عن أهلي و مجتمعي ؟
- هل سينقطع الرزق و تتدهور صحتي و يختفي الأمل و تشرق الشمس من الغرب و يتوقف الغيث إذا كفرت بهكذا وسائل و وسائط السوء و اللهو و العبث بالنفس و الوقت الماديين في الحياة المادية ، و هل بخس أو عدم الوقوع في شراك الحياة البديلة سيؤثر على حياتي الحقيقية الملموسة ، أليس أوهن البيوت بيوت و غرف الشبكة العنكبوتية ؟!.
- ——
- *أفكار من مفكرتي الإلكترونية لهاتفي الذكي جدا!
- باريس الكبرى جنوبا ( 17/3/2023)

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت