قراءة في رواية ومضة أمل

ديمة جمعة السمان
2023 / 3 / 9

رواية "ومضة أمل" كتبها المرحوم حنا جميل الرشماوي بقلمه الرصاص على أربع دفاتر مسطورة في عام 1965، وتركها مخطوطة في درج مكتبه، إلى أن تنبّه لها ابنه بشير بعد موت أبيه، وعمل على نشرها لترى النور عام 2022م
صدرت رواية ومضة أمل، التي تقع في 230 صفحة من القطع المتوسط وصمم غلافها رامي القبج، عن مكتبة بغداد الثّقافية بالتعاون مع بيت دار جسور الثقافية للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمان، والديوان التلحمي للنشر والتوزيع، وذلك بعد ان حوّلها مراد الزّير إلى مادة مطبوعة، ودققها ميخائيل رشماوي الذي قدّم لها هو و د. جورج أنطون أبو الدنين ود. حنا رشماوي.
أمّا رسالة دور النشر التي نفّذت العمل فقد كانت جميلة ومشجعة، تحث على حفظ التراث الفلسطيني وتدوينه وتحويله إلى منتجات فكرية وثقافيّة، تقدّمها إلى الأجيال المختلفة، يرتبطون فيها بإرث أجدادهم، ويدركون البنية الفكرية التي أنجبت فيما بعد مجموعة من المبدعين والمفكرين والفاعلين في المجتمع الفلسطيني. كما دعوا جميع من لديهم مخطوطات في منازلهم أو أعمال موسومة لأجداد مضوا، أن يتواصلوا مع المكتبة أو الشركاء من أجل المساهمة في إنتاج ما هو جديد، تخليدًا لذكرى أحبائكم، وإثراءً للمكتبة الوطنية الفلسطينية.
وكما ذكر د. جورج أبو الدنين، فإنّه من خلال مثل هذه الروايات التي كتبت قبل سبعة عقود نتعرّف على ملامح كافية ترتبط بالثقافة والفكر ومنابع الثقافة المنتجة في عقول جيل الخمسينات والستّينات ونفوسهم وقلوبهم، وإنّ الاطلاع على مثل هذه الأعمال، يعني أن نضيف لمحة إلى الصورة العامة لمعارف الوقت وأصحابه، في ظلّ اندثار جهود كثيرة جرّاء العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتهجيره فيما نسمّيهما: النّكبة والنّكسة.
لقد أثار الكاتب من خلال روايته عدة قضايا اجتماعية وسياسية ووطنية في تلك الفترة ما بين النكبة والنكسة، وكتب بواقعية مؤلمة دون تزيين.
تحدث عن نظرة الاحتقار والازدراء التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون من قبل بعض العائلات الثرية، وتحدث عن العملاء والجواسيس الذين باعوا ضمائرهم، فضحوا بوطنهم، وخانوا أبناء جلدتهم من أجل الحصول على المال، وما دروا أنهم بذلك ينزلقون إلى الهاوية فيخسرون أنفسهم.
كما ركز على ضرورة أن يبني الزوج علاقة احترام ومحبة وألفة مع زوجته وأبنائه، إذ أن علاقة الخوف والرهبة تجعله يخسرهم ويخسر نفسه، ويعيش وحيدا في أحلك الظروف. وقد لمسنا ذلك في شخصية أبي سمير الذي فشل في بناء علاقة محبة مع أفراد أسرته.
أما عن اللغة فقد كانت تتراوح بين القوية في بعض المواقع، والضعيفة المليئة بالأخطاء الاملائية واللغوية، على الرغم من وجود مدقق لغوي.
وعلى الرغم من أن الكاتب -رحمه الله- لم يفكر يوما في نشر روايته، فقد كتب الرواية لنفسه. إذ كان يعتبر الكتابة أحد أساليب التفريغ النفسي، إلا أنه بعد أن رحل، أصرت أسرته أن تكرّمه وتجمع ما كتب بين غلافين، بعد قناعتهم بأن ما كتب يوثق مرحلة في بداية الستينات، ومن واجبهم نشرها، كما أن نشر المخطوطة تعكس حبا واحتراما كان بين المرحوم وابنه الذي أصر على تخليد أبيه بنشر مخطوطته.
رحم الله الكاتب، فقد كان مثقفا وقارئا جيدا، على الرغم من أنه لم ينه المرحلة الإعدادية، إلا أنه استطاع أن يصل برسائله إلى القارىء من خلال روايته.
8-3-2023

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت