قراءة في رواية -جمعة مشمشية-.

صباح بشير
2023 / 2 / 18

صباح بشير:

عن دار الشّروق للنّشر والتّوزيع (2023)، صدرت رّواية "جمعة مشمشيّة" للكاتب أحمد اغباريّة، والذي يشير عنوانها إلى تلك الفترة الهاربة من الزّمن وهي موسم قطف ثمار المشمش، التي تنضج في بداية فصل الصّيف وينتهي موسمها في وقت قصير. وفي بلادنا ما زالت الرّوح الزّراعيّة حتى الآن، تهيمن على طرق التّفكير والتّعبير خاصّة في القرى والمناطق الرّيفيّة، وما تزال الرّموز اللّفظيّة والتّشبيهات توجز المعاني وتقلّص المسافات في الثّقافة الشّعبيّة التي تحفل بمفردات من الطّبيعة، وبما أنّ التّراث هو أحد مكونات الثقافة، فالحفاظ عليه إذن فيه استمرار للثّقافة والذّاكرة الجمعية. بهذا يكون العنوان قد عبّر عن التقاطة ذكية من المؤلف، حين احتوى على مقاصد دلاليّة تشير إلى ذلك، وتتّصل بفكرة العمل وما يدور بين سطوره من أحداث.
وبالإشارة إلى الغلاف فهو يحمل صورة ضبابية لقافلة من الجمال، انحصرت كمعلومة بصريّة في الواجهة، لتعكس عوالم وفضاءات النّصّ الرّوائيّ، وترمز إلى مضمونه وما يكتنفه من مكوّنات سرديّة وتعبيريّة.
جسّدت تلك الصّورة، التّحوّل والتّطور الذي عرفته البشريّة، والتّباين في معطيات الفكر القديم والحديث للإنسان في أسلوب العيش ونمط الحياة.

الأحداث:
تدور الأحداث حول شخصيّة الفتى "طارق" وهو من أُمّ الفحم، نشاطه اليوميّ، أسرته وبلدته والمناطق المجاورة لها، المغامرات التي عاشها وطفولته الشقيّة، مدرسته وأحلامه البريئة وقصّة حبّه الأوّل، وحنينه إلى الماضي وإلى الأماكن التي أحبّها، وكلّ الشخوص التي أحاطت به.

تمرّ الأيّام بصخبها ويعود رجلا إلى بلدته بعد عقد ونصف من الاعتقال، فيصدم بواقع آخر تحوّل وتبدّل، بعد أن تطوّرت حياة القرية، وحلّ عليها التّغيير والحداثة، والتحوّلات المعماريّة، التي فرضتها الحاجة والظّروف السياسيّة والاقتصاديّة، فيرتدّ إلى ماضيه في ذاكرته حيث طبعت الذّكريات أحاسيسه بالمشاعر والصّور الحيّة، التي لم تفارقه بأصواتها وحركاتها وألوانها.
تبرز الأحداث قدرة الكاتب على تمرير أفكاره داخل النّصّ، بما احتوى من تداعيات على امتداد مساحة السّرد، وذلك في إطار الحديث عن هذه الشّخصيّة، المسكونة بالحنين إلى الأرض.
نعم.. فالحنين هو أهمّ الأعمدة التي ارتفع عليها البناء السّرديّ، الذي رصد تغيّرات الواقع القرويّ، وانسلاخه عن طبيعته الأصليّة واستسلامه إلى حداثة دخيلة.

الموضوع:
يقرّبُ هذا العمل القارئ من روح الفطرة، يدخله في أعماقها؛ ليستنبط الموضع الدّاكن من النّفس البشريّة؛ ويكتشف ذلك النّقاء في جوهر الإنسان حين يمتزج بالطبيعة، وذلك من خلال الصّور والمشاهد المكثّفة المتلاحقة، التي تتحرك بحيوية بين السّطور؛ لتؤدي دورها في نمو الحدث، فمن الذّكريات والأحلام والمشاعر إلى الوصف والتّفصيل والتّداعيات والرّغبات، كلها تجتمع في هاجس واحد؛ لتسكن المتلقي إلى حالة من التّأمل، وتشدّ إدراكه إلى ذلك الزّمن المنسيّ الجميل، حيث الدّهشة وجموح التخيّل واصطخاب الذّاكرة بالحنين إلى الرّيف، بوهجه وصورته الأنقى والأكمل، والأكثر ألفة وإغراقا في الغياب والحضور.
للوهلة الأولى يبدو هذا العمل غامضا بعض الشّيء، رغم بساطته الظّاهرة، فهو يبعث في قارئه الحيرة عند تحديد معناه، لقد عالجه الكاتب بمنظوره الفنيّ الخاص، وكأنه يرنو بنظرته، إلى حقيقة الإنسان وفلسفة الرّحلة، مما جعل النّصّ يقترب إلى شكل ومضمون الحلم، الماضي والطفولة والحاضر، والذّكريات التي اتّخذت شكل المكان وهويته، أمّ الفحم بأحيائها وشوارعها وواجهاتها الحاضرة، وماضيها الغائب وحاضرها الجديد.

السّمات الفنيّة:
وُفّق الكاتب في استخدام أدواته الفنيّة من اللّغة والتّصوير الشّعوريّ والحركيّ، تمّ ذكر بعض أنواع النباتات والأشجار والحيوانات والطّيور والأطعمة، وتميّزت بعض المواقف بالفكاهة، وقد مزجت بعض السّطور بحسّ صوفيّ؛ لتكتسي بثوب السّكينة الرّوحيّة، أمّا الحوار بين الشّخصيّات فكشف عن أبعادها ومكنوناتها.
استخدمت الأساليب الإِنشائيّة الملائمة لطبيعة الحدث الرّوائيّ، تمّ اللُّجوء إلى الحبكة الاسترجاعِيّة، كما استخدمت التّشبِيهات والصّور الفنّيّة التي ترسّخ الفكرة، التي رمى إليها الكاتب.

التّصنيف الأدبي:
بما يخصّ التّصنيف الأدبيّ فقد صنّفه الكاتب بسيرة ذاتيّة متخيّلة، جاءت هذه العبارة مكتوبة على الغلاف.
نعرف أن التّعريف الأدبيّ لفنّ كتابة السّيرة الذاتيّة، أنّه نوع من الأدب يشير إلى مسيرة حياة إنسان، ورسم صورة حقيقيّة لشخصيّته. وقد عرف في الماضي ما يسمى بالسّيرة الشعبيّة، وهي قصص تراثية يثنى بها على الأخلاق الحميدة والبطولة والعزّة والكرامة، هذا النّوع من السّيرة، كان يرويه الحكواتي في الأماكن العامة كالمقهى.
هناك أنواع مشابهة للسّيرة، كاليوميّات والمذكّرات، أما السّيرة فتقسم إلى قسمين لا ثالث لهما، وهما:
- السّيرة الغيريّة وهي الجنس الأدبيّ الذي يكتبه أناس عن حياة غيرهم من النّاس ومنجزاتهم بصدق وأمانة.
- أمّا النّوع الثاني فهو السّيرة الذاتيّة التي يخطُّ فيها الكاتب حياته على الورق كما يراها هو، يستدعي الذّاكرة؛ ليحكي لنا بشفافيّة وصدق عن مسار أفكاره وأحاسيسه، ومواقف وأحداث واجهته.
تتميّز السّيرة بتركيزها على المعلومة الصّحيحة الدّقيقة، وهذا ما يختلف عن الرّواية، التي تعتمد على الخيال بسرد الحدث، الذي يعالج فكرة ما بنسق مرتب، إذن فالسّيرة تظهر لنا في ثوب الحقيقة لأنها ترتبط بالواقع، أمّا الرواية فتظهر في ثوب الخيال، وهذا ما وضّحه "فيليب لوجون" في تعريفه للسّيرة الذاتيّة بأنها استعادة نثرية يقوم بها شخص يحكي عن نفسه وواقعه وحياته.
إنّ أي رواية هي سيرة، وكلّ سيرة هي شكل من أشكال الرّواية، الفرق بينهما هو أنّ السّيرة الذاتيّة تعتمد على المعلومات الصّحيحة، ولا تعتمد بأيّ حال من الأحوال على الخيال.
من هنا فالتّصنيف الأدبيّ الذي جاء على الغلاف "سيرة ذاتية متخيلة" هو غير دقيق، فكلّ رواية هي سيرة ما، سيرة لشخوصها وأبطالها، لكن.. لا يمكن تسميتها سيرة، لاعتمادها على الخيال، أمّا السّيرة فيمكن تسميتها رواية، لأنها وكما سبق شكل من أشكال الرّواية.
استخدم المؤلف عناصر وتقنيّات السّيرة الذاتيّة، التي دمجها بالخيال وصوّرها بلغة جميلة أنيقة، نقل أفكاره ومشاعره وانتقى الأحداث وعرضها بطريقته الفنيّة الخاصّة، ونحن نعلم أنّ الرّوائيّ العربيّ يجد صعوبة في سرد أحداث حقيقيّة (محرجة) حصلت معه في الماضي دون أن يحتجب خلف ما كتب، ونعلم أيضا أنّ أكثر الأعمال الأدبيّة تدلّ على ذاتيّة كاتبها، فهل اختبأت هذه الذاتيّة خلف شخصيّة طارق؟ وإلى أي مدى يمكن للكاتب تجنّب الضّغوط الاجتماعيّة، ليعبّر عن نفسه بصراحة، وهو يعلم أنّ ذلك قد يعرّضه للإحراج الاجتماعيّ؟ فهل لجأ الكاتب إلى التّخفي الرّوائيّ ودمج الواقع بالخيال، مستعينا بالذّاكرة مضيفا إلى الوقائع والأحداث اليوميّة صبغة من الخيال؟
وبالتطرّق إلى أحداث إي عمل رّوائي، فهي تسير عادة بتسلسل من بداية الصّراع حتى العقدة، التي تتصاعد بدورها وتحتدم حتى تبلغ الذّروة، وتلك هي النّقطة التي تتقدّم المجريات قبلها صعودا، ثمّ يبدأ الحدث بالانحدار؛ ليهدأ التّوتر تدريجيّا تمهيدا للحلّ، الذي يجلب معه نهاية الأزمة.
معظم القرّاء على اختلاف توجّهاتهم وأذواقهم يتطلّعون من بداية الرّواية إلى حبكتها، وتصاعد أحداثها المرتبة، وهذا ما يدفعهم للاستمرار في قراءتها حتى النهاية.
في جمعة مشمشية، لم تتفرّع الأحداث الرئيسية إلى أحداث ثانوية، أو مشاهد أخرى بعيدة، عن شخصيّة طارق، فهذا العمل مكوّن من نصوص تجمع بين السّرد القصصي المركّز، الذي قدّم من خلال مجموعة من اللّقطات والمشاهد المكثّفة. لم أعثر على البناء المتتابع، الذي يقوم على أساس سرد الأحداث من البداية حتى النّهاية بشكل متلاحق، إذ قام النّصّ على الشّخصيّة الرئيسية "طارق" وتمحور حولها، تطوّر وتقدّم أو عاد إلى الوراء بطريقة "الفلاش باك" أو المونولوج الدّاخلي، دون أن ينقسم أو يتجزّأ إلى أحداث أو مشاهد أخرى متفرّعة.
إذنّ فهذا العمل ليس بالرّواية بالمعنى الكلاسيكيّ المفهوم، وليس سيرة ذاتيّة، فبناؤه الفنيّ ينهض على تقديم شكل سرديّ، تتقاطع فيه الرّواية مع السّيرة والقصة، وبذلك يكون قد خرج عن الشّكل النّمطيّ المتعارف عليه في معظم الرّوايات، لذا وقع هذا الالتباس في التّجنيس.
فهل رأى الكاتب التّجريبَ ضرورة ملحّة؛ لإيجاد صياغة فكرية وجمالية مختلفة، أو لخلق دهشة مغايرة؟ أم أنه انطلق من فكرة الإتيان بالجديد والتّمرّد على السّائد من صنوف الكتابة التقليدية؛ وذلك لكسر القوالب الجاهزة التي تطرح فيها المتون السّرديّة.
أرى أنّ هذا العمل يقترب من المتتالية القصصية، وهو لون سرديّ أدبيّ حديث، نجم عن حرکة التطور الأدبيّ، يجمع بين القصّة والرّواية، يمَكِّن القارئ من مطالعة النّصّ كرواية، ويمَكّنه أيضا من قراءة أي قصة في المتتالية بمعزل عن القصص الأخرى، دون أن يسبب ذلك أيّ خلل.
يتمتع هذا النوع بطبيعة جمالية، وقد استخدمه بعض الأدباء في أعمالهم؛ ليصلوا بها إلى عوالم مبهرة، أكثر عمقا وطرحا، منهم على سبيل المثال لا الحصر، الأديب محمود شقير في مجموعته القصصية "حليب الضحى" ومجموعة "سقوف الرّغبة" وهي قصص قصيرة، الواحدة منها تبسط للأخرى فكرة، فتنتج رابطا يكوّن في التقائه سردا يقارب النَفَسَ الروائيّ.

المكان:
قدّم السّارد مدينة أمّ الفحم بأبعاد طوبوغرافيّة دقيقة، بحاراتها وأحيائها وضواحيها، وما حولها من مواقع وبلدات مجاورة، فكانت مركزا للأحداث، والعنصر الأهمّ الذي حمل دوره الفعّال في النّصّ، بعد أن اتّخذ شواهده التّراثيّة والاجتماعيّة، فجاء المكان داعما للعمل وشخوصه، أسقط عليها قيمه وثقافته، ممّا أعطى انسجاما في الخطاب وطبائع الشّخصيّات، كما أضفى بعدا جماليّا آخر، حين وصفت الأزقّة والمساجد وعيون الماء والجبال والمقامات، فتجلّت صورة الماضي بتفاصيله البسيطة العميقة.
وكما اتّخذت اللّغة من المكان صفاته، اتّخذ منها روحه وبقاءه، ليغدو في الرّواية كائنا حيّا، يقاسم شخوصها أفراحهم وأتراحهم، يشهد عليهم وعلى أعمالهم، وتشهد هي على صبرهم وأشواقهم، شهادة حق لا تموت ولا تزول.
إنّ المتأمّل في رؤية الكاتب للمكان، يجد بأنه تجاوز الشّكل الجغرافيّ المجرّد، تعامل معه بخياله وأحاسيسه، وانطلق به إلى عالم جماليّ لا حدود له، حوّله إلى دائرة للفعل، وإلى فضاء واسع وساحة للضّوء والاهتمام.
هناك عمليّة تفاعليّة بين المكان وبناء الشّخوص وتشكيلهم في هذا العمل، الأمر الذي يثبت أن للمكان سطوته، فهو واقع معاش يؤثر في النّفس البشريّة وتكوينها، وهو لا ينفصل عن الإنسان، يحمله في أعماقه مرتبطا به بعلاقة التأثير والتأثر التي تتوثّق بحسّ شعوريّ، نتيجة التّفاعل والانسجام بينهما، وهذا ما يضفي على البشر خصائصهم وملامحهم، ويملأ ذاكرتهم بالمواقف، التي تؤثر في سلوكهم وتصرّفاتهم.

أخيرا.. يستحقّ هذا العمل، الإشارة إليه والتّوقف عنده، فهو يداعب الخيال ويؤنس الوجدان، يمدّ لنا حبل التأمل ما شاء له، يقودنا إلى أتون الذّكرى والحلم، والطّفولة المتروكة على قارعة العمر المهاجر، والجذور والذّاكرة الشّعبيّة الحيّة التي لا تغيب، وتلك الأجواء الدّافئة والزّمن الجميل، الذي شحّ فيه المال وفاض فيه الحبّ حتى سال، سال من حوافّ القلب ومن عرق الأكفّ الحنونة، ومن عبق حكايا الأمّهات والجدّات، ومن مذاق القمح ولون الأرض ورائحة الخبز، تلك الرّائحة وما تبعثه فينا من أصالة وبساطة وألفة مخبّأة.
أباركُ للكاتب أحمد اغباريّة هذا الإصدار، وأتمنى له النّجاح وكلّ الخير، والمزيد من العطاء في عالم الفكر والّلغة والأدب.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت