حب العراق في المعرض السنوي 45 للجمعية العراقية للتصوير

سمرقند الجابري
2023 / 2 / 8

كل انسان يحبُ بلاده بالفطرةِ السليمة، غير ان هذا الحب يتخذ ابعاداً أعظم حين يرى صورا فوتوغرافية عن بلاده لاماكن لم يزرها من قبل، ووجوه طيبة لم يتلق بها لولا تلك اللقطات التي اصطادتها عدسات مصوري الجمعية العراقية للتصوير، لذلك ستعرف لمّ يطيل الزائرون الوقوف أمام الصور الفتوغرافية المشاركة في المعرض (45) الذي أقيم في قاعة كولبنكيان للفنون في بغداد – ساحة الطيران صباح السبت 28 كانون الثاني 2023.
المعرض هذه السنة برعاية :
(وزارة الثقافة) و(نقابة الفنانين العراقيين) و(الاتحاد الدولي لفناني التصوير)، وكانت الرعاية لذهبية مقدمة من (شركة الافراح) لتجارة مستلزمات التصوير الاحترافي والطباعة والاعلان، بدعم من مقهى "بن رضا علوان".
شارك في المعرض محترفي وهواة التصوير من مختلف الاعمار ومحافظات العراق بمشاركة مغترب وفنانة فوتوغرافية واحدة (هبة علي من كربلاء)، وكانت الاعمال في ثلاثة محاور:
1- المحور العام الملون.
2- المحور الأحادي اللون.
3- المحور الصحفي.
كانت الاعمال المستلمة (621) عملا، قُبل منها (90) عملا بنسبة 14%،
والفنانون المشاركون (172) قُبل منهم (57) بنسبة 33%.

كلمة رئيس الجمعية العراقية للتصوير الأستاذ "هادي النجار": -
" عدنا لإقامة المعرض السنوي للتصوير بعد انقطاع بسبب ظروف جائحة كورونا، حين اصابت الكثير من النشاطات والفعاليات المجتمعية بالتوقف، وقد فقدنا اعزاء كثيرون خلال السنين الماضية وحفظ الله احبتنا، وأيضا الاحداث التي مر بها العراق وخصوصا وسط العاصمة بغداد من أحداث العاشر من تشرين الأول، وخروج الكثير من أبناء الشعب العراقي للمطالبة بالتغيير والتعديل والإصلاح لمصلحة الشعب العراقي، حالت دون إقامة الدورات السابقة من المعرض السنوي، والذي يعتبر من أهم نشاطات "الجمعية العراقية للتصوير" وتولي الجمعية هذا الحدث الاهمية الكبيرة من ناحية التنظيم، سواء بالمشاركة والتحكيم والعرض والنوع، لتعكس الصورة الحقيقية لمسيرة الفوتوغراف العراقي، حيث يشارك في هذا المعرض من مختلف الأجيال ومن مختلف الاتجاهات والاماكن، وخصوصا أن محوريه الأساسيين (محور ملون مفتوح، ومحور أحادي اللون) هما محورين مفتوحين للمشاركة بمختلف تخصصات المصورين بمختلف اتجاهاتهم، مع محور خاص متحرك في كل سنة يتم اختياره من قبل (الهيئة الإدارية للجمعية) بتمعن، وفي هذه السنة ولجسامة الاحداث التي مرت سواء على المستوى الدولي والمحلي اخترنا محور (الصورة الصحفية) لتعكس واقع الحال الحقيقي الذي مر به البلد في الفترة السابقة وخصوصا ان الفوتوغراف هو افضل وسيلة لنقل تلك الوقائع بمصداقية وواقعية وبصورة لا تقبل التأويل.
من هنا وعلى غير العادة تم تشكيل لجنتين احداهما للمحورين العامين (ملون وأحادي) والثاني من ثلاثة أعضاء للمحور الخاص (الصورة الصحفية) باعتبار ان هذا المحور يحتاج الى لجنة متخصصة في مجال الصحافة لكون الصورة الصحفية لها مميزاتها وشروطها ومحدداتها. واستمرت الجمعية في نهجها للسنوات السابقة بسبب النجاح الذي حصل سابقاً في تنظيم المعرض على موقع متخصص للمشاركة الكترونياً وتنزل الاعمال عليه، حيث يكون هذا الموقع الالكتروني يحوي فعاليات المشاركة والتسجيل وتنزل الاعمال وإعلان النتائج من قبول الاعمال ومنح الدرجات لكل عمل، وحتى اعلان النتائج وأيضا الاطلاع على أدلة السنوات السابقة، لكي يستطيع المشارك الاطلاع والتواصل مع الجهة المنظمة في كل مراحل المعرض ولحين اعلان النتائج.
وأيضا استمرت الجمعية في تجربتها للسنوات السابقة من جعل المشاركة لأعضاء الجمعية المجددة هوياتهم بالمشاركة المجانية وجعل المشاركة مقابل مبلغ بسيط فقط (عشرة إلاف دينار) لمن هم ليسوا أعضاءٍ في الجمعية، لتفسح المجال للجميع للمشاركة مع إعطاء ميزة لحاملي هوية الجمعية، وفعلاً كانت النتائج وبعد استخدام هذه الطريقة في زيادة نسبة الاعمال المقبولة من الاعمال المشاركة حيث كانت 80% في المعرض السنوي (43) و 13% في المعرض السنوي (44)، وهذا يعكس مدى تصاعد الجودة في الاعمال المقدمة وان التجربة ناجحة لأنها زادت من جودة المشاركة على حساب الكم.
وللأسف... لم ننجح في هذه السنة من استقطاب احدى المؤسسات الخاصة والحكومية لدعم المعرض، وهذا دليل ضعف الاهتمام من الجانب الحكومي والقطاع الخاص بالنشاطات الثقافية والفني، رغم ان الجمعية ناشدت وتواصلت مع العديد من المؤسسات والجهات الخاصة والعامة، لم تلقِ أي رد ايجابي، ولكن تبقى الجمعية رغم كل الظروف المالية التي مرت بها، كذلك ظرف تغير مقر الجمعية بعد بيع عقارها، وظروف الانتقال الى مقر دائم يليق بالجمعية حال دون قيام الجمعية بدورها الحقيقي للفترة الماضية، ونتمنى بعد تأهيل مقر الجمعية، وخصوصاً انه معلم تراثي بغدادي أصيل يليق بتاريخ ومكانة الجمعية لكي تستمر في عملها في خدمة "المصور العراقي" ومن الله التوفيق والسداد.

نبذة عن الجمعية العراقية للتصوير: -
- تأسست في بغداد يوم 25/7/1972استناداً الى قانون الجمعيات رقم (1) لسنة 1960 المعدل باسم (جمعية المصورين الفوتوغرافيين).
- عدد أعضاء الهيئة التأسيسية للجمعية (10) عشرة مؤسسيين هم:
سامي علي النصراوي/ عبد الله حسون محسن
قسيمة عبد البدري/ سعدون شفيق سعيد
زهير شعوني/ علية حسين الجبوري
داود سليم سرسم/ احمد رضا الشيخلي
لؤي نوري القاضي / سهيل مظفر فهمي.
- تم تغيير الى (الجمعية العراقية للتصوير) بدورتها الثالثة عام 1975.
- الجمعية العراقية للتصوير، منظمة غير حكومية، وتعتمد على التمويل الذاتي من خلال اشتراكات الأعضاء في ديمومة نشاطاتها الفنية والثقافية، ولم تتلق أي دعم مادي من جهة رسمية أو منظمة حكومية.
- للجمعية (8 فروع) في المحافظات التالية:
(ديالى / نينوى/ النجف الاشرف/ كربلاء المقدسة/ بابل/ البصرة/ ذي قار)
- الجمعية العراقية للتصوير، عضو في الجمعية الامريكية للتصوير.
- الجمعية العراقية للتصوير عضو مؤسس في اتحاد المصورين العرب.
- عدد أعضاء الجمعية أكثر من (خمسة عشر ألف) مصور، موزعين بين بغداد والمحافظات.
- تنظم الجمعية معرضها السنوي المحلي، وأخر معرض لها كان المعرض (44) للسور الفوتوغرافية لعام 2021.
- نظمت الجمعية (المعرض العربي الأول للصورة الفوتوغرافية) عام 1989 بمشاركة (13) دولة عربية.
- تهدف الجمعية الى رفع المستوى العلمي والمهني والثقافي والفني والاجتماعي لأعضائها من خلال:
(الدورات/ المحاضرات/ الندوات/ البحوث العلمية) وتعريف المواطن بأهمية التصوير كفن أنساني يحظى باهتمام المعنيين به.
- شاركت الجمعية في الكثير من المعارض الفوتوغرافية داخل وخارج العراق، وسعت دائماً الى ان تكون دائماً الى ان تكون لها علاقات مع منظمات عالمية نظيرة تتبادل معها الخبرات معها الخبرات والمعارض الفوتوغرافية والوفود.
- تحتضن الجمعية المعارض الفوتوغرافية الشخصية للمصورين الفنانين والرواد والمصورين الشباب، وتقدم الدعم المادي والمعنوي لهم، والتعاون مع الجهات الاخرى لتنظيم المعارض.
- أصدرت الجمعية العراقية للتصوير:
(10) اعداد، من المجلة الفصلية (المصور العربي)
(113) عدد، من الجريدة الأسبوعية (المصور العراقي)
(4) اعداد، من المجلة الفصلية (وهج الصورة)
(2) عدد، من المجلة الفصلية (فن التصوير).
- تنظم الجمعية سنوياً (10) دورات لتعليم التصوير التلفزيوني والفوتوغرافي، بالإضافة الى الدورات التخصيصية الاحترافية.
- تشارك الجمعية في المسابقات العربية والعالمية للصور الفوتوغرافية.
- تنظم الجمعية (5) ورش عمل في بغداد وبقية المحافظات.
- للجمعية أعضاء هيئة إدارية تتكون من (رئيس الجمعية) و(6) أعضاء.

(الهيئة الإدارية الحالية):
1- هادي النجار / رئيس الجمعية.
2- زهير السوداني / امين سر الجمعية.
3- رسول بابل/ مسؤول شؤون الثقافة والاعلام.
4- احمد الفكيكي/ مسؤول المعراض.
5- سامر هادي / مسؤول شؤون الدورات.
6- كريم العبودي/ مسؤول العلاقات العامة.
7- كريم اللامي / مسؤول الشؤون المالية.
8- إبراهيم كاظم داغر/ مدير الإدارة .


(أعضاء لجنة التحكيم للمحور الملون والاحادي)
1- الدكتور مصيب جاسم.
2- انمار طارق.
3- احمد حمزة الفاضل.
4- عامر عبد جسام.
5- محمد ارهيف.

(أعضاء لجنة التحكيم للمحور الصحفي)
1- ثائر السوداني.
2- سفين حميد.
3- هيثم فتح الله.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت