بصلة بابلو نيرودا و الحزن الشفيف

هاله ابوليل
2023 / 2 / 6

بصلة بابلو نيرودا
و دموع الحزن الشفيف
* يموت ببطء من لا يسافر , من لا يقرأ , من لا يسمع الموسيقى , من لا يعرف كيف يجد شيئا بفضل عينيه*.
فماهي قصة بابلو والبصل
و قصة البصل وأشياء أخرى
في فيلم أغسطس: مقاطعة أوساج , ظهر كريس كوبر يشرح للفتاة الهندية من الامريكان الأصليين والتي تعمل خادمة لدى العائلة عن متعة قراءة الكتب
قائلا: أن قراءة الكتب متعة, سهلة المنال , إنها اشبه بالحصول على بصل بري بجانب الطريق
أو حب يعوض لي حرماني
فـ الحب أن تجد حزمة من البصل الأخضر اليانع أثناء تجوالك في الغابة , ولكن ماذا لو حلمت أنك تأكل بصلا؟
يقول ابن سيرين أن من يرى أنه أكل البصل في المنام دل ذلك على الكلام الفاحش والقبيح والمال الحرام الذي يناله، ومن كان مريضا و يرى أنه يأكل البصل في المنام دل ذلك على موته .
حسنا , فما هي قصة إرتباط البصل بـ الحب بـ الشعر بالشهرة بـ المشاهير بـ الأمثال وحتى في الأفلام .
فـ رغم كل محاولات تحسين سيرة البصل المروية والمنقولة وعلاجه لكل الأمراض التي تسمع عنها , يبقى البصل بصلا , فلا يسعك سوى الترحم عليه قائلا : مسكين البصل حقوقه مهدورة , والكل يسخر من رائحته , ورغم جمال شكله إلآ أن رائحته مفزعة لدرجة أن المغمى عليه قد يفيق مفزوعا منها وخاصة فيما لو عصرتها في أنفه.
و قد عرف الفراعنة خصائصه الفريدة , فكان يوزعونه بالحفنات على العمال - بناة الأهرامات - لما يمنح الجسم من قوة ومتانة وجلادة و صلابة و استمراية في العمل , فـ عرض الأكتاف ليس من الرغيف الحاف بل بالمغمس بالبصل و عصيره المقوي و الذي يغذي الجسم بكل العناصر المفيدة لدرجة أنهم وضعوه مع جثث الفراعنة والمومياوات لكي تساعدهم على التنفس في الحياة الأبدية القادمة .
حتى أن رمسيس الثاني المسكين وجدوه مغطى العينيين بالبصل وليس على أنفه , فقد كانوا يغطون جثث المومياوات بالبصل على الساقين والعيون وفي تجاويف الصدر وفي أماكن أخرى.
و للشاعر الإسباني ميغيــل هرنانديـث , كان يعيش أحلك أيامه داخل سجن طوريخوس بمدريد ,فيتسلم الشاعر، الذي فقد كل أمل في رؤية الشمس...رسالة من زوجته خوسيفينا، تخبره فيها أن ولده الوحيد لا يجد ما يأكل، وقد أصبح البصل والخبز اليابس كل زاده.
- يرد على زوجته برسالة "هذه الأيام قضيتها متأملا في حالتك، كل يوم يزداد شقائي ويعظم يأسي، رائحة البصل الذي تأكلينه وصلتني إلى هنا، وطفلي أحسه ساخطا من رضيع واستخراج عصارة البصل عوض الحليب. "لقد قضيت ساعات طويلة أفكر في هذا الطفل وفي ذلك المستقبل الذي ينتظره، أنت بانتباهك وحرصك، وأنا بجهدي وسعيي العقيمين...إني أريد مستقبلا مشرقا، مستقبلا رائعا من أجل طفلنا" و مرفقا قصيدة أغنيـــة البصـــل:
الْبَصَـلُ صَقِيـع
مُغْلَـقٌ وَضَعِيـف،
صَقِيـعُ أَيَّامِـك وَلَيَالِـيَّ،
جُـوع وَبَصَـل
جَلِيـدٌ أسْـوَدٌ وَصَقِيـع
كَبِيـرٌ وَمُسْتَدِيـر.
فِـي مَهْـدِ الْجُـوع
يُوجَـدُ طِفْلِـي
مَـعَ دَمِ البَصَل
يَرْضَعُـه
لَكِـنَّ دَمُـكِ
مُغَطَّـى بِسُكَّـرِ الصَّقِيـع
بَصَـلٌ وَجُـوع.
البصل اكتسب شهرته الإستثنائية ليس لسبب من مسببات الشهرة مثل الجمال والأناقة أو التمثيل أو الغناء أو الظهور كمؤثر على وسائل الاتصال الاجتماعي من هؤلاء المشاهير الموازين لنجوم السينما بل هو أشبه بشهرة مفيد فوزي رغم انفه الضخم الذي يحتاج لعشر كيلوات من البصل لجعله يفيق من اوهامه بالنجومية وخاصة عند مطالبه الإستثنائية بتوبيخ مذيعة لأنها لم تقف عند رؤيته معتقدا نفسه إنه رئيس دولة , وهو يعتقد أنه راس برأس بـ المدعو لاري زيغر صاحب البرنامج الشهير " لاري كينغ لايف " المشهور بـ «سيد الميكروفون» فكلاهما ثرثاران , حيث كان لاري كينج Larry King ينطق بـ أكثر من 18 ألف كلمة في المتوسط باليوم الواحد، هو نفسه الذي عمل خادما ينظف مبنى إذاعة (WIOD) في ميامي . و بعد استقالة أحد مذيعيها تم تعيينه مكانه بـ 200 دولار شهريا , ففتحت له الدنيا مصارعيها من عامل تنظيف إلى اشهر مذيع وخاصة عندما وقع عقد لمدة اربع سنين مع قناة السي إن إن بقيمة 58 مليون دولار ليصبح الصحافي الأعلى دخلاً في تاريخ صناعة الإذاعة والتلفزيون في العالم ، واصبح ينتقل بطائرة خاصة وبراتب يتجاوز 15 مليون دولار سنوي .
أنها الحظوظ
فـ هناك من يحصل على شهرته لقباحته أو بسبب إعاقته أو بسبب إجرامه
فـ بابلو إسكوبار (Pablo Escobar) أكبر تاجر مخدرات في العالم و في التاريخ ! كان له جمعية خيرية لفقراء كولومبيا و بسبب مساعدته للفقراء، كان يلقب بابلو بـ ”روبين هود“ , و اكتسب بابلو شهرته كرجل خطير و مجرماً استثنائياً ولديه محبين يحبون إجرامه و يقلدونه قبل أن يموت مقتولا ,
يعتبر سابع اغنى رجل بالعالم بثروة تقدر بـ 30 مليار . علما أنه قدم تسوية لحكومة كولومبيا بتسديد ديونها البالغة 15 مليار فقط من اجل إلغاء قانون تسليم المجرمين للولايات المتحدة
هل تعلم أن البطاطس والبصل، من بين أغلى الأطعمة في كولومبيا في الربع الأول من عام 2022
والبصل يضرب به المثل في كل شؤون الحياة فـ يقال لمن امتنع عن الزواج وهو صغير بالعمر ثم تزوج بآخر العمر بزوج مطلق أو أصلع أو بخيل " أو مجتمعين في شخص واحد " صام الدهر ثم افطر على بصلة ".
وهي على العكس من مدام كلوني الدرزية التي تزوجت على مشارف الأربعين من أوسم ممثل على الأرض و بصاحب أجمل ضحكة وأجمل و اثرى مليونير مازال على قيد الحياة .
فـ صام وصام وأفطر على بصلة , قد قيلت من وراء ظهري وقد سمعتها من نظرات الأعين المتساءلة : هذا هو الـ هبرزي ! ....
فقد كنت فتاة شابة وجميلة وطويلة و جسم مثالي و شعر كستنائي أشقر جميل و كاتبة لنثر جميل فاز بجائزة أدبية في أول شبابها , وبينما كنت استلم جائزتي كانت عشرات من الكتاب والمؤلفين تقتلعني من الأرض وتعلقني كنجمة شاردة تود أن تحظى مني بابتسامة , وأنا غير مهتمة بالجميع
هل هو الغرور
أم لعنة العميان
فقد كنت فعليا عمياء القلب والبصيرة والبصر و الأدهى انه و بعد 33 سنة من العنفوان والصد والرفض لكل المعجبين , تزوجت رجلا مستعملا "يد ثانية " (second hand ) لا و بل له ذرية من زواج سابق .
" إنهم يقولون عنا إننا مجانين خلف ظهورنا " وهذا صحيح ا
ين كان عقلك معلقا يا فتاة , لابد أن الرجل حجب لي لكي أتزوجه ههههههههه
ابن الحرام
لقد قيل عني من وراء ظهري ما قيل عن الخمر , اقصد عن البصل
" صام صام و افطر على بصلة" أو يقال "صام سنة و 33 وافطر على بصلة" كناية أو بمعنى أنه بقى أعزب مدة طويلة ثم تزوج من دون مستواه.
صام دهرا وأكل خبزا حافيا
يقول محمود درويش : أنا السيء الحظ لا أستطيع الذهـاب اليكـِ ولا أستطيع الرجوع إليّ
تمرد قلبي عليّ و سيء الحظ من أمثالي يعتبرون عند البعص محظوظين وهذا صحيح , فمن قال أني سيئة الحظ , فلو كنت سيئة الحظ لبقيت تحت جناحه المعطوب من باب " ظل راجل ولا ظل حيطة" رغم أن كلاهما حيطة آيلة للسقوط , ولـ مارست حقوقي كـخادمة لذريته بدون أجر ولأنجبت طفلا أحكم قيدي وامعن في إذلالي وبعبوديتي كـجارية من جواري الرجل الذي ولا يسوى حتى بصلة
و ما دمنا نتكلم عن الحظ , فاجمل ما قيل عنه بلسان الشاعر السوداني إدريس جمّاع
"إنّ حظي كدقيق فوق شوك نثروه ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه صعب الأمر عليهم قال قوم اتركوه إن من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه ".
كيف أنتم تسعدوه , فـ من أشقاه ربي أنتم سوف تسعدوه بـالكف عن اعتباره سيء الحظ
ورغم ايماني الشديد , بأن الحظ يمكن التنبؤ به بل ورسمه والتخطيط له
فأن ترتادي حفلات الأمراء وعليّة القوم , فحتما ستجدين زوجا ثريا و سيعجب بك أمير عائد من ثكنات الجيش الباردة ورائحة دخان الضباط الرخيصة تلصق بقميصة الكاكي , وطعم قلاية البندورة وخشونة الضباط وتأفف الصحراء , فيرى فتاة ممشوقة القامة , عذبة العينيين و ذات شعر كستنائي جميل تقف أمامه بكامل آبهتها , فيسقط في غرامها وينسى كآبة وجوه الضباط الخشنة و رائحة التبغ الرخيص وطعم قلاية البندورة.
حتما بكل ذلك الجمال الخلاب الطبيعي فسيقع بغرامك أمير , ثم يدعوك لمرافقته فترفضين لأن سمعته مع النساء زير ,وبعد محاولات ترضخين تحت سطوة العشق الجميل وتصبحين زوجة لأمير وتنجبين الصبيان والبنين وتلمعين في سماء الشهرة لأنك تستحقين .
وطبعا بابلو نيرودا لم ينسى أن يقول عنها قصيدة الملكة *والتي حاول الكثيرون تقليدها
سَمَّيْتُـكِ الْمَلِكَـة.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَطْـوَلُ مِنْـكِ،أَطْـوَل.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَطْهَـرُ مِنْـكِ،أَطْهَـر.
تُوجَـدُ نِسَـاءٌ أَجْمَـلُ مِنْـكِ،أَجْمَـل.
لَكِـنْ أَنْـتِ الْمَلِكَــة.
حِيـنَ تَمْشِيـنَ فِـي الشَّـوَارِع,,,,,,,,,,,,,,,,,
وطبعا الحظوظ يمكن التخطيط لها فعندما تكونين بمسحة جمال و تعملين نادلة في مطعم في جزيرة فيها كلية تدريب للطيارين , فحتما سيعجب بك طيار جميل المنظر ومندفع ومغرور مثل توم كروز , مفطور القلب منعزل و وحيد وسيجدك سلوى له في ظل افتقار الجزيرة للجميلات , فتصبحين عشيقة من 1986و تُهجرين حتى 2022
فكم من السنوات الضائعات حتى عاد إليك توم كروز وهو عجوز مع إنه لا يمكن انكار خبرته في الطيران وفي الحب وفي القفز من النوافذ.
" حظ القبايح في السما لايح " كما يقولون
فـ هل شاهدت فيلم توب غان Top Gun , فالحظوظ تأتي حسب المكان أحيانا , أو حسب الزمان , كأن تكوني عادية الجمال أو بدونه , تركت دراستك واكتفيت بشهادة الدراسة العامة ولكنك ذكية فـ بمصاريف الدراسة الجامعية استثمرتها 35 الفا , لتتعلمي الطيران وتوظفت كمدربة طيران تتقاضين مرتبا من شركة تدريب محلية , فهذا هو المجال الوحيد الذي يجلب الملياردية وأصحاب الملايين وفعلا جاء إليك الملياردير , امير مفطور القلب ومطلق للتو , فسيجدك المنقذ له من الكآبة أثناء تجواله في السماء هناك معك في الأعالي, فيشتري لك هليكوبتر هدية لزفافك , فامتلاك الحظ أفضل من النهوض باكرا للعمل في كلية تدريب. أو نادلة في مقهى تغسل الأطباق في آخر الليل مثل حبيبة توم كروز العجوز .
إنها الحظوظ يا باخ.
لا شيء يحدث بالصدفة يا صديقي … لا شيء اسمه الحظ.
أو بالأحرى.....
يقال للفقير الذي اصبح غنيا بعد فقر مدقع (حديثي النعم ) " كبر البصل وإدّور و نسى زمانه الأول "
و رغم اعتراضي على مصطلح حديثي النعم, فكل شخص تغيرت أحواله بوظيفة أو سفرية أو بالزواج من أمير أو حتى بالإحتيال أو النصب أو السرقة , لابد أن يصبح من حديثي النعم ؛فهذا تطور طبيعي لانتقال الفرد من الفقر للغنى ولكنه عندما ينحرف بسلوكه ويبدأ يعيب على الفقراء و يتكبر عليهم ويتنكر لتاريخه القديم , فيقال المثل لهؤلاء الذين تنكروا لتاريخهم القديم في الفقر والفاقة , وباتوا يتصرفون وكأن ملعقة من ذهب رافقت طفولتهم مثل صديقتي السابقة نونو / الكوكب الأحمر التي رافقتها في فقرها ,فنسيّت متعمدة وباتت تتصرف معي وكأنها بنت عز وأكل الوز بل و تنكرت كيف كانت تستقرض المال من اصدقاءها , لكي تكمل تعليمها في جامعة القدس المفتوحة .
صحيح أنه ليس هناك نبل في الفقر , ولكن عدم النبل يتجلى فيما لو اصبحت غنيا و تنكرت لمعارفك من الفقراء وبدأت تتكبر عليهم .
والكوكب الأحمر هو المريخ أحد الكواكب السيارة , أما اسمه بالعربية فهو مُشتق من كلمة «أمرخ» أي صاحب البقع الحمراء، ويقال ثور أَمرخ أي به بقع حمراء. وصديقتي السابقة كان وجهها ملىء بالنمش الأحمر, فاصبحت أمرخا من المريخ وليس لأنه كوكب دري وتلك الأشياء الفخمة التي لا تليق بها من الرفعة والعلو .
و ما دام حديثنا عن البصل فـ يقال للمرأة التي لا تملك شيئا من الأخلاق أو الدين أو التي باعت آخرتها بمايوه في آخر أيامها
" ولا تسوى حتى البصلة "
و عجبي على قليل الأصل بيغيّر توبه وعلى طماع عايز يحط الدنيا في جيوبه
عجبي
ويقال لسيء الأخلاق " أمك البصل، وأبوك الثوم والريحة الطيبة تجيك منين"؟
ويضرب هذا المثل كناية عن حمل الجينات والصفات الوراثية
"البصل ما منه عسل" يضرب كالمثل السابق
ويقال للرجل المتسرع الذي يريد كل شيء بسرعة " بصلته محروقه "
ويقال عن الرجال الذين لا يتنازلون أو العنيدين مثل البغال " مثل البصل كلهم روس "
ويقال أن الفقير يسمي البصلة دجاجة"
أما قصة الفقير يلي بسمي البصلة دجاجة" فهذا غير مستغرب فكان صديق عدنان ولينا المدعو ( عبسي ) كان يدعو كل بهيمة تمشي على اربع أو اثنين دجاجة
و " بصلة المحب خروف " فلا عجب , فـ عين الرضا عن كل عيب كليلة و لكن عين السخط تبدي المساوئا , فعندما نكره شخصا فلو احضر لك لبن العصفور لن تغفر له
وفي الإمتناع عن الدخول في الخلافات وخاصة بين الأقارب يقال : "يا داخل بين البصلة وقشرتها ما بنوبك غير ريحتها ".
ولدي قصة عن البصل , فقد قالت لي سيدة عراقية تعمل معي "تدلل" وهي لفظة متداولة العراقيين يدللونك فيما لو دخلت مطاعهم قائلين لك : تدلل
وهكذا فعلت زميلة لي بالعمل من الماجدات العراقيات وهي تقول لي تدلل , وهي تعزمني على طبق الدولمى , واكتشفت أن الطبق كله عبارة عن بصل محشي بالرز واللحم فقط و عندما اخبرت ايمان العراقية بذلك على اعتبار أن الدولماس هي عبارة عن بصل محشي
اعترضت قائلة :" أن هذه السيدة كسولة وأن طبق الدولما يتضمن عدة خضروات محشية بالرز واللحم مثل ؛ الكوسا والباذنجان والبصل والطماطم وحتى الجزر , وببعض من النفور تابعت :" لا يحق لها اختصار الدولما بالبصل المحشي .
قلت : ربما هي من محبين البصل وعشاقه
لقد قلت : لا يحق لها اختصار الدولما بالبصل المحشي
وحمدت الله أنهن لا يعرفن بعضهن البعض وإلا و قد حصل اشتباك لا تحمد عقباه , فالعراقيين اسرع الناس غضبا في ما يخص شؤونهم التقليدية .
أما المتطفل الذي ما فتئ يحشر أنفه فيما لا يعنيه يقال له : زي البصل بتدخل في كل طبخة...
" يوم عسل و يوم بصل" يقال لتقلب الأحوال والأعمال وقلة المال
وعالم الأمثال لا ينتهي , فلا نعرف ما كتبه أصحاب الثقافات الأخرى عنه
هل الحياة مثل البصل .. دوائر متماسكة من الإرتباطات التي لا تتحلل إلا بفعل قوى خلاقة مثل يد الله , فالفقير يظل متمسكا بفقره حتى يموت والغنى يعيش في زجاج البصل .
هل حضرت فيلم " "البصلة الزجاجية" (Glass Onion) .
وما علاقة الفيلم بالبصل ؟
يوجد علاقة تشبيهية أو استعارة فـ البصلة الزجاجية هو اصطلاح بريطاني دارج للنظارة ذات العين الواحدة .
يتحدث الفيلم عن مليادرير تكنولوجي ارتكب جريمة قتل لصديقته التي كانت سببا في ثراءه , وعندما اكتشف أن احد اصدقائه قد رآه يسوق بسيارته في طريق منزلها وانه ربما يستغله , فقتله عن طريق معلومة أن صاحبه لديه حساسية من فاكهة الأناناس فقام بتسميمه وبقتله.
الفيلم فيه رائحة عصر متقدم من التكنولوجيا القادمة و يتمتع بحس تقدمي
لا أنكر , لقد أعجبني جدا , رغم انه جريمة قتل بين مشاهير صنعتهم وسائل الاتصال الجماهيري , فاصبحوا مؤثرين ولكن صعودهم تشوبه رائحة الخيانة والولاءات الكاذبة والأنانية المفرطة والخداع الذي توسم به حياة المشاهير بالعادة .
صحيح أن الفيلم لا علاقة له بالبصل وربما يقصد الشكل الزجاجي الذي يشبه البصلة، والتي كان لها دلالات مناسبة لكل من الشفافية و الطبقات المتعددة. وربما دموع البصل التي هي مزيفة ولا علاقة لها بالمشاعر الحقيقية لهؤلاء المشاهير المزيفين وهي توازي وتحمل اغنية بنفس الاسم من اغنية "الألبوم الأبيض" لفرقة البيتلز
ناظرين من خلال البصلة الزجاجية Looking through the glass onion
وهي لا تحمل عمق أو فكرة بل هي عبارة عن سخرية من هؤلاء الذين كانوا يبحرون عميقا في تفسيرات همايونية لا علاقة لها بما يقصده الفريق الغنائي .
من المثير للضحك وبعد ستين عاما مازال هناك من يعتبر أن الإستماع للبيتلز و خاصة عند الاستماع إلى أغنياتهم في أوقات الشدة
يشبه الرجوع إلى الكتاب المقدس.
هل تصدقون !
أما ما كتبه أنيس منصور عن البصل " قشرة تحت قشرة ولا شيء في النهاية إلا الدموع. " - وبخصوصي , لا شيء أسؤا من بصل يبكي
انه يضفي لمسة نبل لعينين مزيفتين , فلا شيء انبل من الحزن الشفيف الحقيقي المتجسد في موت عزيز؛ تلك الدموع الجميلة المتلآلئة ,الساقطة من حزن شفاف يتمظهر في الموت الذّي يسرق الأحباء خطفا, ترينه في عيون الفتيات والرجال اثناء وداعهن لتابوت والديهم أو عند رؤية العشيقة لـ حبيبها مزفوفا لفتاة أخرى
أو في نظرة اليتيم في العيد وهو يرى جميع الأطفال يتراكضون في الحديقة للحصول على حضن دافىء من والديهم وهم لا يملكون رفاهية هذا الحضن الجميل. فحضن الأب هو أجمل حضن في العالم .
أما دموع البصل فهي مثل دموع التماسيح مزيّفة , يمنحك نبلا غير حقيقيا , يلجأ له المزيفين من الممثلين لإستدرار عاطفة غير أصيلة وغير حقيقية .
ولكن هل فكرت ما الذّي يجبر البصل على إثارة دموع البشر و هو لا يبكي
يجعل الآخرين يبكون و هو لا يبكي
أنها مثل تساءل احدهم عما يفعله هتلر حاليا قائلا:"
" أي شغل شاق
يقوم به هتلر
في الجحيم؟
إنها مثل تساءلات " بابلو نيرودا " * عندما كتب :" من أسأل عما جئت أصنعه في هذه الدنيا ؟ أين الطفل الذي كنته ؟ هل ما زال في داخلي أم رحل ؟ هل يعلم انني ما أحببته قط ؟ و أنه لم يحبني أيضا ؟ لم أمضينا كل هذا الزمن ننمو كي نفترق ؟ لماذا لم نمت كلانا عندما ماتت طفولتي ؟
*أين ينتهي قوس قزح ؟ في روحك أم في الأفق ؟
*لماذا ذهبت أفضل الأنهار إلى فرنسا كي تجري ؟
*ألم يزفر في قلبك اسمٌ كبرتقالة
*أين تجد جرسا يقرع في أحلامك ؟
*كيف عرفت "حبات العنب" الخط الجماعي للعنقود ؟
* لما تخفي الأشجار روعة الجذور ؟
*لماذا تلبس ديدان القز ملابس رثة ؟ (و هي التي تصنع من خيوطها الحرير للبشر )
*لماذا لا يبادر الخميس الى الحضور بعد الجمعة ؟ (لا شيء يمنع أنه تغيير في المسميات فقط )
*هل من أمرٍ أشد حزنًا من قطارٍ يقف تحت المطر؟
فالقطار جسم صلب لا يشعر بالبرد
فمن داخل القطار هم من يشعرون بالبرد والحزن وأيَّ حُزنٍ يبعث المطرْ؟
و الأشد حزنا , فالشتاء يبعث على الحزن
{أتعلمين أيَّ حُزنٍ يبعث المطرْ
وكيف تنشج المزاريب إذا انهمرْ
وكيف يشعر الوحيد فيه بالضياعْ
بلا انتهاء ـ كالدَّم المراق، كالجياعْ
كالحب، كالأطفال، كالموتى ـ هو المطرْ!
فقصيدة انشودة المطر للسياب تنفع لوصف حزن القطار
*بالأمس سألت عيوني ، متى يرى أحدنا الآخر ؟
*صحيح , متى يرى أحدنا الآخر ؟
وتساءلت * " كم كنيسة في الجنة"
كم مسجد في الجنة ؟
كم بوذا في النار
وفي قصيدة اخرى يقول* :
امنعي عني الخبز إذا أردتِ
امنعي عني الهواء
ولكن
لا تمنعي عني ضحكتكِ.
لا أريد أن اكتب عنه الكثير , فيكفي أن أقول انه أول من وصف الضحكة بالمعدنية , وصف الخصر والنهدين والأيدي الدقيقة والساقين
انه باختصار شاعر الإمرأة التشيلي المحب و باختصار هو نزار قباني بنسخته العربية و حسب فيثاغورسه وتناسخ الأرواح فـ بابلو نيرودا تحوّل بعد موته إلى فاصولياء تم تصديرها من تشيلي إلى دمشق في رحلة تجارية , أكلتها أم نزار فأنجبت روح بابلو الشاعر مرة اخرى متجسدا بنزار الدمشقي ولكن بلسان عربي .
*"أيتها الجميلة: إن نهديك رغيفا خبز
مجبولان من قمح الأرض
ومن قمر ذهبي
يا جميلة"
وله قصيدة يصف فيها رائحة المدن بالبصل , في نشيدٌ لفيدريكو جارسيا لوركا **
*" مدنٌ برائحةِ البصلِ المبتلِّ
تنتظرُ مرورَكَ بأغانيكَ المبحوحةِ
و قواربُ منيٍ تتبعُكَ
و سنونواتٌ خضراءُ تعشعشُ في شَعرِكَ
و لأن الحب موضة قديمة ولم يعد يطعم خبزا بل صار حالة من الترفيه لن يقوى عليها سوى الأغنياء, ,فالحبيبة لها متطلبات مادية آيفون وسيارة لمبرجيني و لا تغذيني , كأنها أغلى دجاجة في الكون .
فجميع من غنا " للحب اكتشفنا أنه كاذب ومحتال
فعندما قال السير لانسلوت أحد الفرسان في أساطير القرون الوسطى لـ إيلين الأستولاتية الأميرة البريطانية
: "حبك يسري بدمي حتى النهاية وفي كل معاركك سأكون حاميك"
نعم ,,,, تلك الفتاة تخلى عنها السير لانسلوت لاحقا , و اتخذ جوزفين زوجة الملك آرثر عشيقة له وقضت تلك العلاقة على كل معاركه السابقة و اللاحقة .
لقد فعل ذلك عمرو ذياب , فعندما غنى عمرو " والله بحبك موت و "أجمل عيون" و " برج الحوت " كان الكل يعتقد أنها لزينة عاشور في حين اتضح أنها كانت لدينا الشربيني التي كانت في علاقة خفية معه باسم الصداقة مع زوجته زينة .
ولذا يقال عن قليل الأصل " طول ما البصل مينفعش تعمل منه مربى … اوعي تتوقع من قليل الأصل انه يتربى , فالخيانات قديمة وتأتي من اقرب الناس إليك .......
أما بخصوص الحب وبابلو التشيلي ونزار قباني الدمشقي ., فـ عليك أن تتحصن من الوقوع بالحب لأنهم يزمعون على نشره على أوسع نطاق فـ كلاهما عاشقان متيمان بحب النساء والضفائر والنهدين والمدن الباريسية ونابولي مدينة الحب ودمشق مدينة الياسمين وجبل من الحلمات
كن مثل عالم الرياضيات جون فوربس ناش المولود بعقلين ونصف قلب 1/2 قلب
ولا تكن ممن يملكون موهبة الوقوع في حب الرجل الخاطىء في المكان الخطأ وفي الوقت الخطأ لأنها موهبة نسائية تكاد تكون قاعدة لدى النساء , لدرجة تجدهم يبررون ذلك قائلين " لا يمكننا أن نمنع انفسنا أن نقع في حب الناس الخاطئين "
في فيلم وول ستريت, يقول جيكو عن الحب :" نحن اذكى من أن نقع تحت سطوة الحب , فالحب خيال يتصوره الناس لمنعهم من القفز من النوافذ"
طبعا هذا الرجل عليك أن تعد اصابعك العشرة إذا ما صافحته , لأنه قد يسرق منها أصبع وأنت لا تشعر , فهو صاحب مقولة " الطمع جيد "
ولأن الحياة طويلة جدا , كما قالها الشاعر توماس إليوت , فعلينا أن نبتدع قصصا للحب تنتهي نهايات سعيدة لأنها في الحياة الحقيقية جد مزرية ونبتدع وصفات للطعام و افلام ممتعة نمرقها بينهم ونبتدع مشاكل تشغلهم لأن أوقات الفراغ مدمرة وببعض من الموسيقى وببعض من موسيقى الشوارع مثل اغاني حمو بيكو ستصبح الحياة محتملة قليلا .
ومادام الحديث عن الحب لما لا نتكلم عن فاكهة الحب
فاكهة الحب تقصدين الطماطم
اعترض البصل قائلا :الطماطم ليس فاكهة وليس هذا مكانه , افردي له مقالة خاصة به , ودعينا نتكلم عن الخيانات الزوجية كيف دينا الشر سرقت زوج زينة عاشور!
نعم , فالخيانات الزوجية القائمة ممن يدعين أنهن صديقات للزوجة , تجعل النساء حذرات من جعل الصديقات يقتربن من ازواجهن
لقد كانت لنا زميلة قد عبرت حرفيا عن ذلك بأنها غير مستعدة لتقديم أي صديقة لزوجها رغم ان زوجها ولا يسوى قشر البصل
ولكن من قال أن قشر البصل لا يسوى شيء
تخبرني جدتي انهم في فلسطين كانوا يستخدمون ماء مغلي ورق البصل كصبغة للشعر واحيانا كانوا يصبغون فيه البيض لتلوينه وخاصة في خميس الأموات وهو الخميس الأول بعد وفاة الميت حيث تذهب العائلات الى المقبرة محملة بالأطعمة ومنها البيض المصبوغ بماء غلي ورق قشر البصل لتوزيعه على من في المقبرة , فقشر البصل هو صبغة مجانية مفيدة للشعر, فهو يمنح شعرك صبغة ذهبية للشعر تحت الشمس تجعل جلالة ميدوسا تقطع شعرها المنتهي بالحيات والأفاعي غيضا منك ومن جمالك الفاسق.

في فيلم ساعي البريد أو البوسطجي حسب الترجمة المصرية أو Postino ساعي بريد نيرودا بالإيطالية لأن الفيلم كان في نابلولي الإيطالية حيث عاش بابلو مع زوجته منفيا في ايطاليا لفترة وقد قيل عنها أنه عاش مع ارق سكان الأرض بساطة وفعلا كان الايطاليون بسطاء وكرماء معه وقد كلف بوسطجي خاص له لإيصال رسائله كل يوم واصبحت علاقته مع الشاعر علاقة طيبة لدرجة أنها اصبحت جزءا من ارواح اهل الجزيرة و ذكراهم المتجددة .
في الفيلم ظهر بابلو نيرودا يقضم حبة بصل , والله حبة بصل, وليس حبة تفاح
فتعجبت وقلت في سري :أنت تجعل البصل فاكهة يا بابلو !
في هذا المقطع البسيط يقدم ساعي البريد كمه لكي يمسح بابلو عصير البصل بها مما ذكرني بقصة نابليون بونابرت الذي رأى جيشه يمسحون ماء الرشح بأكمامهم , عندما كانوا في سيبيريا الباردة المتجمدة , فجعل خياطي ملابس الجند يضعون الأكمام متروسة بالأزرار , حتى لا يقوموا بمثل هذا الفعل المقرف
فلماذا كان يأكل بابلو البصل في الفيلم ؟
هل هو خدعة مثل قصة كره الباذنجان في رواية الحب في زمن الكوليرا
هل كان يخشى بابلو من تصلب الشرايين ؟ هل هي توصية من طبيب ؟ و خاصة أن البصل علاج لعشرات من الأمراض ومنها السرطان
لقد لٌقب البصل منذ فجر التاريخ بالكرة الذهبية لما فيه من فوائد لا حصر لها.
هل يعقل انه يحب اكل البصل مثل الماجدة العراقية أم طبخة الدولما أم أن ظروف نفيه في الجزيرة جعلته لا يملك المال ليشتري التفاح , فيأكل البصل بدلا عنه
اين خبيرة الأتيكيت لتُعَلمْ هذا الدبلوماسي الرفيع ؛ كيف يقشر البصل وكيف يأكله بالشوكة والسكين . فموضة الإتيكيت رائجة لدرجة ابتكار طريقة أكل الموز بعد خلعه ثيابه , ناس قاضية
ولأن البصل يدخل في كل الطبخات فابسطها طبخة تعلمتها من جدتي
تقول ستي أم عطا الله يرحمها عندما كانت تزورنا وتجد أن أمي طابخة بامية , فتطلب مني أن أسلق لها بيضتين وتبدأ بفرم رأس بصل صغير الى قطع صغيرة جدا وتغمره بزيت الزيتون ثم تفتت فوقها البيضة المسلوقة , وتبدأ بالأكل بلذة وحشية تعانق السماء
وبعد موتها قمت بتجربة هذه الوصفة وخاصة أيام العطل لكي لا تفوح مني رائحة البصل و كانت فعلا شهية .علما أن البصل مهدأ ومريح ويجلب النوم كما أنه يقلل من الشعور بالاكتئاب ويحسن المزاج.
يقال أن البصل المشوي، بيرفع المناعة، وإذا كان معو لحمة، بيرفع المعنويات.
يحتوي ماء البصل على مادة الكيرسيتين (Quercetin)، لتساهم في حماية البشرة من ظهور التجاعيد، وعلامات تقدم السن والتخلص من حب الشباب ويمكن إضافة القليل من الكركم إلى ماء البصل من أجل إزالة التصبغات بفاعلية أكبر.
ولقد أوردت معلومات الشيخوخة وحب الشباب والتصبغات , لأن النساء لا يهمها سوى البشرة وخلوها من التجاعيد .
والبصل قديم قدم التاريخ وأكثر دولتين مشهورتين بإنتاجه ؛ هما الصين والهند , فـ الصينيون يعتقدون أن البصل يربط العالم البشري بالشياطين الحاقدة في العالم السفلي. لكن بدلاً من تجنبه، سخروه لصالحهم وعلقوه فوق أبوابهم لدرء الشر وأكلوه لتجنب المرض , وفي مصر ظهرت رسومات البصل على الجدران الداخلية للأهرامات وفي المقابر الملكية واكله بناة الاهرامات لأعطاءهم القوة أما الهنود الحمر و سكان امريكا الأصليين اصحاب الأرض فقد كانوا يسمون البصل شيكاغو رمز للقوة والعظمة , وسميت مدينة “شيكاغو” باسم البصل.
. وتظهر الرسوم أحياناً أحد الكهنة يبارك البصل ويضع أوراقه وجذوره عند المذبح.
أحب المصريون القدماء البصل واعتقدوا أن شكله الدائري و طبقات البصل العديدة بالنسبة لهم ,تمثل دوائر الجنة والأرض والجحيم و أن حلقاته متحدة المركز و ترمز إلى الحياة الأبدية لذا كان البصل رفيق المومياوات في القبور ووجد حلقات من البصل تغطي اعين الملك رمسيس الرابع بسبب الاعتقاد أن رائحته القوية ستدفع الموتى إلى التنفس مرة أخرى
في روما , أكله ابطال الاولمبياد وشربوا عصيره , فالبصل يوجد به ( 90 % ماء , ودلكوا جميع أنحاء أجسامهم لمزيد من المرونة.
وبعد أن غزت روما اليونان، أصبح البصل عنصراً أساسياً في النظام الغذائي الروماني. كما كانوا يعتقدون أنه مفيد في علاج الرؤية والحث على النوم وشفاء قروح الفم وعضات الكلاب وآلام الأسنان وألم الظهر.
بعد أن شعر البصل أنه صار مهجورا , احسست بدموعه الفياضات و التي جعلت دموعي تنهمر
فالبكاء مثل الضحك عدوى
فقررت تعديل مزاجه , فقلت له نكتة : محشش راح مطعم سأل الرجال: عندكم حلقات بصل؟
قال له: عندنا
قال له المحشش: أعطيني الحلقة الأخيرة. ولكنه لم يضحك ربما لم يفهمها بعد
يقال أن الحمار يضحك بعد ساعة من رواية النكتة
فأحضرت له موزة , لأن الموز يعدل المزاج كما يقولون
قشرت له أول موزة بعد أن خلعت ثوبها فبدت عارية تتملص ( يا عيب الشوم عليك يا فاسقة) فأكلتها للإحتشام
و قلت له : الموز يعدل المزاج وأنا أقشر الحبة الثانية والتي تملصت وسقطت للأرض
ومع ذلك بقي حزينا , فقررت أن ادعمه نفسيا
وأقول للموزة عن فوائده وقيمته والأشعار التي قيلت فيه , فاخبرته أن سويسرا الجبلية تقيم له مهرجان سنوي كل أول اثنين من شهر فبراير " مهرجان البصل " وتعطل فيه المدارس ويجتمع الجميع وهم يرتدون قبعات من قشرك و اشكال ترسم على حباتك واطعمة هو جزء أصيل منها مثل حساء البصل الشهي .
فشعر رأس البصل بالفخر و إذا به يقول : كيف لي أن أسافر لسويسرا ؟
فقلت له : لماذا تذهب لسويسرا وأنت في الفلبين سعرك تجاوز 11 دولار ثمن الكيلو لدرجة أنه صار تهريبك بحاويات الملابس ليس خبرا مضحكا
فانبسط رأس البصل وهو يسمعني أقول: هل تعرف أن سعرك هذا أغلى من لحم البقر ولحم الخنزير , فهز رأسه جذلا
بينما كانت الموزة تستمع للحوار وهي تحملق غير مصدقة " بصل المحب خروف"
فقلت للموزة :هل غنى لك وائل كفوري
فقالت بتردد :لا
فقلت لها : غنى وائل كفوري للبصل , هل تودين أن تسمعيها
هزت الموزة رأسها
‏ " قّديش صرنا يـا بصل عَـم نِـشتهيك
غلّيت سعرَك عالبشر شو صار فيك؟
كـنّـا نـصَفّـي دمـوع لـ ـمّـا نقَشـرّك
صرنا نصَفي دمـوع حتـى نشتريك
ردت الموزة بغل وحقد : يا عم حتى البصل بقى ليه ثمن
آه يا زمن
فقلت لها: وأزيدك من القصيد بيت
قام المخرج ساني الحاج ماغوري باخراج فيلم بعنوان لأجل الأفضل ولأجل البصل (بالفرنسية: Pour le meilleur et pour l oignon)‏ هو فيلم وثائقي نيجيري صدر سنة 2008 و يتحدث الفيلم حول مُزارعي البصل في مدينة غالمي في النيجر.
صُور الفيلم في مسقط رأس المخرج على مدار موسم زراعي بكامله، ويتتبع كيف يُؤثر تغير سعر البصل على حياة قرويين اثنين شاب وشابة، واللذان يرغبان في الزواج. بينما يُكافح والد العروس، لكسب ما يكفي من محصوله ليتمكن من توفير حفل زواج مُناسب لابنته وسترى في الفيلم مراسم وطقوس الحناء وستستمع للزغاريد الشعبية وسترى الحياة البدائية للسكان حيث مازالوا يجرون منتجاتهم بعربة يجرها حمار وكيف يجدل الصغار الخيوط لعمل شبك تغطي أكياس البصل لتخزينه
هل تعلمين أن لديهم وجبة في نيجيريا تسمى أكلة "الكوسي" هي عبارة عن بصل مفروم يقلى بالزيت مع الملح، ويؤكل مع الفلفل الحار المسمى "ياجي".
فإذا بحبات الششبرك التي كانت تغلي باللبن
تصيح : ومع كل ذلك , فالبصل يجلب الدموع ونحن لا نريد أن نبكي , فدموع البصل مضرة للبصر
فقلت : اليابانيين اخترعوا بصل بلا دموع , لدرجة أن Harvard University منحتهم جائزة نوبل للحماقة
للحماقة
نعم للحماقة
ماذا يعني أن يكون البصل بلا دموع
لا شيء أسؤأ من بصل لا يبكي
انت مزودجة المعايير , لقد قلت سابقا عكس هذا الكلام
نعم كنت اتكلم عن دموع حقيقية حيث لا نبل في دموع مزيفة , هدفها التعرض للبصل لإستثارة مشاعر غير حقيقية
مثل استغلال الممثلين ذلك لاستجرار مشاعر تمثيلية مثل دموع مفيد فوزي وهو يقنع ملايين من الفقراء أن يرضوا بصحن قوطة وبصل مفروم لتسكين جوعهم وهو يأكل الكافيار مع سيادة الرئيس المخلوع وراتبه بالملايين سنويا
حتى اليهود طلبوه من الله ( إِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا )
علقت الموزة بتأفف وكأن كل ما قلناه لم يغيّر من نظرتها للبصل ولا يضيف له اي قيمة
أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ
فقلت: يقال أن كثرة عدد المعمرين في بلغاريا يرجع إلى أكل الخضروات والفواكه النيئة لا سيما البصل واللبن الرائب والخبز الكامل، ويذكر أن الفلاحين في بلغاريا سلموا من السرطان بسبب أكلهم للبصل.
دموع البصل مضرة للبصر
فقالت لها البصلة الغاضبة :إليكم هذه القصة الطريفة , اقيم في سويسرا مهرجان للبصل , مهرجان يبدو أنه اثار الغيرة والحقد في نفوس كثير من الفاكهة والخضروات لدرجة انه كان هناك موزة مكيودة و متضايقة وحزينة بسبب ان لا مهرجان للموز ولن يكون هناك مهرجان أبدا
لأن الموزة هي طعام القرود وها أنا أراها تقفز و تصيح بالسوق بكل الأمثال المسيئة للبصل ولرائحته النفاذة "دموع البصل مضرة للبصر
حسنا لدرجة ان البصل فقد عقله وصاح بها في السوق
اسكتي اسكتي برضو أنا احسن منك
ما يقلعونيش هدومي
و بسكت
وفجأة كركرت السماء و ضحكت الغيوم و ابتسم القمر و جلست على اريكتها الشمس و غمغم الضباب وسعل المطر .
كل شيء في هذا الكون هو إستعارة لشيء ما (هكذا يقولون )
هي إستعارة لشي ماء في الكون
" * ألا تبكي بينما يحيط بك الضحك و زجاجات النسيان" ؟
الجميع بات يضحك و تساءلات بابلو نيرودا تتردد في الكون
حتى القطار الحزين تحت المطر صار يصفر
لقد أفحمتها البصلة
قالت الموزة وهي تكاد تبكي من القهر
حسنا , حسنا يا رأس البصل القمىء
لقد خسرنا معركة ولم نخسر الحرب
إنها الحرب إذن
*"علام يضحك البطيخ ساعة ذبحه ؟
*"لماذا تنتحرُ الأوراق حين تشعرُ بالاصفرار؟
*" هل، حيث أضاعوني؛ استطعت أن أجد نفسي أخيرًا ؟
ومازال بابلو نيرودا يتساءل
والحرب قائمة بين بصلة وموزة
فـ كيف ردت الموزة على هذا الإتهام القبيح الذي يمس سمعتها وسمعة شرف جمهورية الموز بأكملها !
انتظرونا لنرى ما قد يحدث في جمهورية الموز .


الـهوامش
( تسمى اغلى دجاجة في الكون لمبرجيني ولون لحمها أسود )
*تساؤلات بابلو نيرودا
**( الشاعر الإسباني لوركا كان صديقا لبابلو و كلاهما مات مقتولا )

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت