لم هذا اللغط حول قرار أوربا بإدخال مسحوق بعض الحشرات الغنية بالبروتين في الأطعمة؟

فلورنس غزلان
2023 / 1 / 28

ــ قبل كل شي ، لم أقرأ آية قرانية واحدة تمنع أكل الحشرات، بل رأيت في صغري وطوال عمري كيف يجمع الفلاحون أكياسا من " الجراد " حين يغزو البلاد بعد فترة جفاف، يشوونها في الأفران ثم يأكلونها بلذة فائقة ويقولون أن طعمها يشبه طعم "القريديس أي الربيان أو مايسمى بالفرنسية بالكروفيت ".
هذا جانب والجانب الأهم هو غنى بعض الحشرات كدودة الطحين وديدان الأرض الزراعية، والخنافس البرية بالبروتين ـــ لا كما يدعي المشوهون والمغرضون أن الصراصير تدخل في الحسبة ــ البروتين الذي يفتقر إليه فقراء الكون برمته ويعتبر أساسي في نمو الانسان وحياته الغذائية وحماية صحته.
منذ الثمانينات من القرن المنصرم، شاهدت على التلفاز كيف يجمع فلاحو أمريكا ومزارعوها ديدان الأرض الطويلة وأول من يسعى لأكلها أطفالهم ...يقطعونها وهي حية قطعاً صغيرة ويضيفونها للسلطة .
هل يرى الصارخون والاسلامانيون تحديدا الذين يدافعون عن تركيا باعتبارها حامي الاسلام وأنها الوحيدة مع طالبان أفغانستان ، التي ترفض إدخال الحشرات لطعامها ...يتقافزون ويجيشون المغفلين أنها وحدها بأردوغانها من يحمي الإسلام والمسلمين !!!!
أي إسلام هذا الذي يعيش معظم المنتمين إليه " دينياً " تحت خط الفقر ...وماذا يأكل فقراء العالم وقد بلغ تعدادهم سبعة مليارات من البشر ؟؟؟ من سيطعمهم ؟؟؟ أردوغان؟
السنوات القادمة ستشهد نقصاً غذائيا مريعاً في القمح والشعير والذرة وغيرها من الحبوب، كمواد أساسية في الخبز والمعجنات والزيوت.
كما أن النقص سيطال بشدة تربية الحيوانات التي نعتمد عليها في غذائنا من اللحوم ومشتقات الألبان...ونسي الكثير منكم قبل عدة سنوات سبب انتشار مرض " جنون البقر وأنفلونزا الطيور والخنازير "ويعود السبب إلى اعتماد طحين معين في العلف بدأته بريطانيا وأمريكا وهولندا ...يقوم على طحن بقايا الأسماك الجافة وبقايا حيوانية كذلك ...لهذا وقع المحذور ، حين يأكل حيوان نباتي مواد حيوانية ، لابد من وقوعه في المرض، وأول دولة منعت استيراد اللحوم من بريطانيا وهولندا وأمريكا آنذاك ، كانت فرنسا ...وقامت قيامة الأمريكان وقالوا أننا سنتوقف عن أكل الأجبان الفرنسية وشراء النبيذ الفرنسي وحذا حذوهم البريطانيون...لكنهم اضطروا لحرق العديد من الأبقار واتلاف الكثير من المداجن ومزارع الخنازير، ولأن فرنسا أول من بدأ بمراقبة دقيقة وشديدة للمزارع واتلاف مايتم الشك فيه.
ــ هل سبق لأحدكم أن رأى أو زار بعض الدول الأفريقية؟ الأفارقة يأكلون الحشرات يقلونها بالزيت ويضعون عليها البهارات ويتناولونها كما نتناول المكسرات والموالح، بل ويقدمونها بأطباق خاصة في أعراسهم...
وفي بعض الدول الأفريقية الفقيرة في انتاج اللحوم ، يصطاد الفلاحون " القردة " ويذبحونها ويتناولون لحومها ، ألا يشبه القرد الإنسان في تكوينه ؟ ألم يقل " داروين " أن أصل الانسان قرد ؟، فباعتقادي من يأكل لحم القردة كفيل به لو جاع واحتاج للبروتين أن يأكل لحم البشر ، هل تريدون أن ينتظر العلماء مزيدا من الفقر والعوز حتى يتصرفون؟ طالما أنه على هذه الأرض الكثير من الحشرات والحيوانات والنباتات التي لم يستفد الإنسان منها بعد ، فلماذا هذا الهرج والمرج حول إدخال بعض الحشرات في المعجنات أو الخبز حتى؟ ... تعلمون جيداً أن كل دول العالم ــ وخاصة الأوربية التي أعرف أكثر ...مجبرة على كتابة كل مايدخل في تركيب أي طعام " معلبات، بسكويت ، معجنات ....الخ" كل المواد الداخلة في تركيب المنتج ونسبتها المئوية ....تجدونها مسجلة على الغلاف..
فمن رغب بالأكل أهلا وسهلا ومن يرفض فليذهب لأردوغان ليسعفه من الجوع ونقص الغذاء.
في باريس قبل سنتين افتتح أحدهم مطعماً يقدم الحشرات في أطباقه ويدخله الكثيرون وقد شهدوا أن أطباقه لذيذة .
فلورنس غزلان ــ باريس 28/01/2023

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت