سحر الكرة (الاخيرة)

عبد السلام الزغيبي
2023 / 1 / 18

تابعت البطولات كلها بعد ذلك في اليونان، حتى بطولة كأس العالم الحالية التي تقام لأول مرة في دولة عربية،هي قطر، ويمكنني الاعتراف الان، اني كنت مخطىء بعدم ثقتي في مقدرة دويلة صغيرة مثل قطر في النجاح وتنظيم البطولة بهذا الشكل المدهش.

حين تستضيف الدول العربية الأحداث العالمية الكبرى، فنجاحها يمثل نجاح العرب في الاستضافة والتنظيم، بل ويساهم ذلك في الترويج للثقافة العربية وتغيير الصورة النمطية المثبتة استشراقيا في أذهان الآخرين عن البلاد العربية، المختزلة في صورة الصحراء والناقة، وأجواء ألف ليلة وليلة. لذلك يمثل نجاح في اقامة البطولة ساعد كثيرا في تغيير الصورة عن العرب، ومثلما راهن البعض على فشل قطر راهن البعض الاخر على نجاحهم في ذلك لأنه كأس عالم قطر 2022، استثناء بكل المقاييس سواء من حيث توقيت انطلاق البطولة في الشتاء وليس في الصيف كما هو معتاد، أو كون الدولة المستضيفة لم تكن من الدول المتأهلة لبطولات كأس العالم السابقة، بالإضافة إلى أنها لأول مرة تقام البطولة في دولة عربية تقع في غرب آسيا، ناهيك عن أنه أقيم في دولة مساحتها الجغرافية صغيرة. لكن عزيمة وإرادة القطريين حولت المستحيل إلى واقع، وحققوا المراد في الاستضافة، ومن تابع الاستعدادات والبناء والتحديث في قطر يدرك معنى الجهود المبذولة للتميز والإبهار، بل وتسجيل قطر كأفضل بطولة في تاريخ كأس العالم، كما اعترف ريس الفيفا.رغم ما تعرضت له الدوحة من الانتقادات والحملات الإعلامية الغربية التي دعت إلى مقاطعة المباريات.
انتقل الى رصد مجريات البطولة، التي تابعتها عبر القناة التلفزيونية اليونانية" انتينا" بعدما فشلت في متابعتها عبر القناوات العربية المشفرة، واقول انه في مثل هذه البطولة انحزت كالعادة لتشجيع منتخب البرازيل ، ونحن نختار الفرق التي نشجعها في طفولتنا أو في مرحلة الصبا، وغالباً نقضي عمرنا ونحن ندافع عن هذا الاختيار.
أصبحت نسخة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر هي الأعلى في تاريخ البطولة على المستوى التهديفي، عقب تحقيق المنتخب الأرجنتيني اللقب للمرة الثالثة على التوالي بعد الفوز على فرنسا وفاز المنتخب الأرجنتيني باللقب للمرة الثالثة في تاريخه في مباراة تاريخية على ملعب لوسيل حيث سجل غونزالو مونتييل الهدف الحاسم في ضربات الترجيح بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 3-3.وأصبحت تلك المباراة النهائية ، والتي توّج فيها ميسي بلقب البطولة ولقب أفضل لاعب؛ هي أول مباراة يسجل فيها كل فريق 3 أهداف.
من ارقام البطولة التي تابعناها جميعا،ان عدد الأهداف وصل إلى 172 هدفا.وجاء ذلك الرقم ليضمن تجاوز البطولة لعدد الأهداف القياسي المسجل في نسختي عامي 1998 و2014 برصيد 171 هدفا.
شهدت نسخة قطر 2022 إشهار الحكام 171 بطاقة صفراء، و4 بطاقات حمراء، واحتسبوا 23 ركلة جزاء، 17 منها نفذت بنجاح، بينما أهدرت 6.
وخلال البطولة حُسمت 5 مباريات عبر ركلات الترجيح، وهي: المغرب وإسبانيا، كرواتيا واليابان، الأرجنتين وهولندا، البرازيل وكرواتيا، وأخيرا الأرجنتين وفرنسا.
وتجاوز عدد الحضور الجماهيري في مباريات البطولة 3.4 ملايين مشجع، وهو رقم أعلى من النسخة الأخيرة التي أقيمت في روسيا عام 2018.
وزار دولة قطر خلال المونديال أكثر من 1.4 مليون شخص، وشاهد المباريات عبر شاشات التلفزيون نحو 5 مليارات شخص عبر العالم.
وعلى الصعيد الاقتصادي جنى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نحو 7.5 مليارات دولار، وهو رقم يزيد بمليار دولار على حصيلة مونديال روسيا 2018.
في هذه البطولة المميزة صنع المغرب التاريخ في العرس الكروي العالمي الذي أقيم للمرة الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي عندما أصبح أول ممثل لأفريقيا يصل إلى نصف النهائي.
وفاجأ منتخب "أسود الأطلس" بلجيكا في دور المجموعات بالفوز عليه 2-0، قبل أن يقصي رجال المدرب وليد الركراكي منتخبين أوروبيين عريقين هما إسبانيا بركلات الترجيح والبرتغال 1-صفر في الدورين ثمن وربع النهائي تواليا، ليعود ويخسر أمام فرنسا، حاملة اللقب ووصيفة هذه النسخة، في نصف النهائي صفر-2.
وهكذا شاهدنا ختام كأس العالم، وكلمة أمير قطر: أوفينا بوعدنا بتنظيم بطولة استثنائية في بلاد العرب،أتاحت الفرصة لشعوب العالم لتتعرف على ثراء ثقافتنا وأصالة قيمنا".

والى لقاء جديد في كاس عالم قادم اذا كتبت لنا الحياة.

مرجع/ الجزيرة الرياضية/ وكالات

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت