سحر الكرة (7)

عبد السلام الزغيبي
2023 / 1 / 10


رغم احداث ثورات الربيع العربي وما تسببت فيه من اضطرابات في كافة انحاء العالم العربي، الا ان الجميع تابع مجريات بطولة كاس العالم التي اقيمت في البرازيل عام 2014، ربما لنسيان

متاعبهم، والانشغال بما يجلب لهم المتعة.

قصص وحكايات واسرار كأس العالم التي نظمت في بلاد الكرة "البرازيل" لا تزال حاضرة في الذاكرة، وقد خرجنا منه بعدد من الحكايات الملفتة التي دمغت البطولة بصورها.

نتذكر منها حزن البرازيل العارم جراء الخسارة 7-1 أمام ألمانيا في نصف النهائي، ربما هي أكثر صورة مؤثرة في تلك النسخة من كأس العالم.

وبالنسبة لنا نحن العرب كان أداء الجزائر المشرف هو من أكثر الصور التي نحب تذكرها، رغم أن قصة النجاح الخضراء لم تكتمل.

أما بالنسبة لألمانيا وجماهيرها حول العالم، فستبقى أرض البرازيل أجمل ذكريات الزمن الحديث (بالنسبة لهم) لأنهم عليها توجوا أبطالاً لكأس العالم للمرة الرابعة.

بشكل عام، كانت عضة سواريز لجورجيو كيليني" لاعب ايطاليا" إحدى أكثر الأحداث جاذبية وأكثر، إذ انتشرت بشكل كبير حتى أنها تحولت لأفكار إعلانية وترويجية لمنتجات رياضية وغير
رياضية.
سواريز خرج مرة أخرى مطروداً، لكنه مرة أخرى أصلح الموقف بالاحتراف في برشلونة والتألق منهياً 4 أشهر من العقاب على ما اقترفته أسنانه. ومتعهداً بالتوقف عن عادته السيئة.
كيليني وسواريز تقابلا مرة أخرى في لقاءات برشلونة وجوفينتس، وكان سلاماً خاصاً بينهما.
أما آخر الوقائع فكانت في مونديال البرازيل 2014 حيث لعب الأورغوياني لويس سواريز مباراتين فقط ضد إنجلترا وإيطاليا، وأثناء المباراة ضد منتخب "الأزوري" قام سواريز بعض المدافع
الإيطالي جورجيو كيلليني، وتمت معاقبته بمنعه من القيام بأي نشاط كروي لمدة 4 أشهر و9 مباريات دولية، وتعد هذه العقوبة هي الأطول في تاريخ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وشهد مونديال 2014 صدمة كبيرة لعشاق منتخب البرازيل، الذين كانوا يمنون النفس من نفض غبار الخسارة المفاجئة أمام الأوروغواي في نهائي بطولة كأس العالم 1950، لكن بطل العالم
خمس مرات تلقى صدمة أخرى بالخسارة المذلة 1-7 أمام منتخب ألمانيا في نصف نهائي البطولة.
وفاقت نتيجة هذه المباراة توقعات كل المتابعين والمحللين، خصوصاً أنها أقيمت على أراض البرازيل، حيث صدمت النتيجة الجميع لتكون تلك الهزيمة هي الأكبر في تاريخ الكرة البرازيلية.
ومن دورة كاس العالم 2014، ننتقل الى بطولة كأس العالم 2018 ، وهي البطولة 21 من بطولات فيفا، واستضافتها روسيا في الفترة ما بين 14 يونيو إلى 15 يوليو من عام 2018.
وهي النسخة الأولى من بطولات كأس العالم التي أقيمت في أوروبا الشرقية، وكذلك هي المرة الأولى التي تستضيف بها القارة الأوروبية منافسات البطولة بعد بطولة كأس العالم 2006 والتي
أقيمت في ألمانيا.
ودع المنتخب الألماني بطولة كأس العالم 2018 من الدور الأول للمرة الأولى منذ 80 عاما، بعد أن خسرت بهدفين نظيفين أمام كوريا الجنوبية.
ودع المنتخبان، السعودي والمصري، كأس العالم 2018، وذلك بعد أن خسرت السعودية بهدف نظيف أمام أوروغواي، ومصر امام روسيا بثلاثة اهداف.
ودع المنتخب التونسي بطولة كأس العالم 2018، بعد خسارته بخماسية مقابل هدف وحيد امام بلجيكيا.
ودع المنتخب المغربي كأس العالم 2018، بعد أن خسر بهدف نظيف، رغم التألق والتفوق على المنتخب البرتغالي، ليودع "أسود الأطلس" المونديال برأس مرفوع.
أثارت قضية الحضور الجماهيري في مباراة مصر وأوروغواي جدلا كبيرا في الأوساط الكروية، وذلك بعد أن ظهرت مقاعد برتقالية خاوية خلال اللقاء.
قائد المنتخب المكسيكي، رافائيل ماركيز، شارك في المونديال الروسي مع منتخب بلاده، للمرة الخامسة بعد أن سجل حضوره في نسخ 2002 و2006 و2010 و2014، وقد كان من أبرز ركائز
منتخب "التريكولور" في جميع هذه النسخ.
بعد 20 عاما من الغياب عن منصات التتويج بكأس العالم، ها هي فرنسا تتربع على عرش المونديال للمرة الثانية في تاريخها بعد الفوز على كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في المباراة النهائية
للعرس العالمي في روسيا.وهي المرة الأولى في التاريخ الذي يجمع نهائي كرواتي فرنسي.
بلغ المنتخب الفرنسي المباراة النهائية لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه بعد أن أقصى نظيره البلجيكي في أولى مباريات الدور نصف النهائي لكأس العالم 2018
بلغ المنتخب الكرواتي نصف نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1998، بعد أن تغلب على روسيا بركلات الترجيح، إثر تعادل الفريقين بهدفين لمثلهما.
بدأت المباراة بضغط كرواتي كبير على المرمى الفرنسي، لكن فرنسا خطفت هدفا عند الدقيقة 18 بهدف عكسي سجله المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بالخطأ في مرمى فريقه.
لم تمض سوى عشر دقائق على هدف فرنسا الأول، حتى تعادلت كرواتيا عبر إيفان بيريزيتش، قبل أن تتقدم فرنسا مجددا عبر أنطوان غريزمان من علامة الجزاء عند الدقيقة 38.
وفي الشوط الثاني، تلقى المنتخب الكرواتي هدفين متتاليين، عبر بول بوغبا عند الدقيقة 59 وكيليان مبابي عند الدقيقة 65، قبل أن تقلص كرواتيا الفارق عبر ماندزوكيتش عند الدقيقة 69، وتنتهي
المباراة برباعية فرنسية مقابل هدفين لكرواتيا.

مرجع/ ارقام من cnn بالعربي

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت