الخيال السوسيولوجي عند رايت ميلز

حسام الدين فياض
2023 / 1 / 8

يركز المنظور السوسيولوجي على دراسة السياق الاجتماعي المعيشي، حيث يتفحص الكيفية التي يؤثر بها هذا السياق على حياة مختلف الأشخاص. أي أنه يحاول فهم كيفية تأثير المجموعات على الأشخاص، ولا سيما الطريقة التي يتأثر بها كل فرد بمجتمعه. وتكمن أهمية هذا المنظور في تحرير الفرد من النظرة الموروثة الضيقة.
كما يقوم علماء الاجتماع، بغية التعرّف على الدوافع التي تكمن خلف تصرفات مختلف الأفراد، بمعاينة الموضع الاجتماعي. ويُعرف هذا الموضع بأنه الزاوية التي يشغلها أي فرد في المجتمع بسبب ماهيته وموضعه في هذا المجتمع، ويعتبر علماء الاجتماع كلاً من التربية، المهنة، الدخل، الجنس، العمر والسلالة من أهم العوامل التي تحدّد الموضع الاجتماعي لكل فرد. فمثلاً إن كل مجتمع ينقسم إلى فئتين متمايزتين وهما الإناث والذكور، ويؤثر هذا التقسيم على مختلف مناحي الحياة، إذ لا يقتصر تأثيره على بنات وأبناء المجتمع الواحد بل يمتد ليشمل شعور كل فرد تجاه نفسه وطبيعة العلاقات ضمن المجتمع سواء الشخصية أو العملية.
إن التفكير بطريقة سوسيولوجية هو التبني لمقاربة تتسم بالاتساع والشمولية، نظرة تتضمن كافة أبعاد الواقع الاجتماعي. بذلك يجب على عالم الاجتماع أن يكون قادراً على التحرر من الظروف الشخصية وأن يضع الأمور في سياق أوسع. إنه ارتقاء من نظرة شخصية تنظر في نفس الاتجاه ومن زاوية واحدة إلى نظرة أوسع تشمل كل اتجاهات زوايا الظاهرة المدروسة. وهذا يعني أن التفكير السوسيولوجي الجاد يعتمد في جانب كبير منه على إعمال الخيال السوسيولوجي. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه علينا ما هو مفهوم الخيال السوسيولوجي؟
في حقيقة الأمر، دعا رايت ميلز Wright Mills إلى ضرورة تسلح الباحث في مجال علم الاجتماع بما أسماه " الخيال السوسيولوجي " حتى يتسنى له إدراك أبعاد مشكلات المجتمع. على اعتبار أن هذه الفكرة تمثل أحد الأدوات النظرية والتحليلية التي تشكل هذا الموقف النظري، لفهم مشكلات الإنسان المعاصر في إطار الكلية التاريخية، وذلك كرد فعل لأزمة الرؤية الكلاسيكية في الفكر السوسيولوجي الغربي. ففكرة الخيال السوسيولوجي تكشف لنا عن وجهي النقد عند رايت ميلز، ونعني بذلك النقد السوسيولوجي والنقد الاجتماعي، وهي الأداة التي يجب أن يتوسل بها الباحث في نقده ورفضه لأساليب السيطرة والتحكم التي تضرب بجذورها بأعماق كل عناصر البناء الاجتماعي.
- مفهوم الخيال السوسيولوجي: هو السمة الأساسية في تكوين الباحث السوسيولوجي والأنثروبولوجي على حد السواء، ويمكن تعريفه ببساطة " بأنه رؤية الذاتي ضمن السياق المجتمعي ".
ويعتبر مدخل المخيال في الدرس السوسيولوجي من أهم المدخلات العلمية الراهنة، في فتح آفاق ومساحات فكرية تحليلية داخل الحقل السوسيولوجي، من أجل فهم أوسع للظاهرة الاجتماعية في بعدها الرمزي.
وضع الأسس الأولية لهذا المفهوم عالم الاجتماع الأمريكي- النقدي رايت ميلز 1916- 1962 في كتاب الخيال السوسيولوجي، حيث يسمح لنا في فهم التاريخ العام والسيرة الذاتية والعلاقة بينهما ضمن المجتمع. بذلك يرى ميلز أنه يمكن الفرد من أن يفهم تـجـاربـه الشــــخـصـيـة عبر موضعـة نفسـه ضمن حقبـة زمنيـة وســياق اجتماعي معين.
أي أن فكرة " الخيال السوسيولوجي " تقوم على الربط بين مستويين من مستويات التحليل: مستوى المجتمع أو (البناء الاجتماعي) ومستوى الفرد، وذلك انطلاقاً من مسلمة أساسية مؤداها أن حياة الفرد أو تاريخ المجتمع لا يمكن فهم أي منهما دون فهم الآخر والعلاقة التي تربط بينهما، فإذا كان الأفراد لا يملكون القدرة على فهم العلاقة بين الإنسان والمجتمع، أو بين تاريخ الإنسان وتاريخ المجتمع، أو بين الذات والعالم المحيط بها، فإنهم بحاجة إلى مجموعة من المهارات العقلية التي تمكنهم من تكوين فكرة جليّة لما يدور حولهم وما سوف يحدث لهم تأثراً بهذا العالم، هذه القدرة العقلية هي ما أطلق عليها رايت ميلز " الخيال السوسيولوجي ". وهي قدرة ليست مطلوبة من الباحثين في علم الاجتماع فقط، وإنما يجب أن يمتلكها الصحفيون والدارسون والفنانون، وحتى عامة الناس.
ولتوضيح جوهر الفكرة، قد يطرح أحدهم لماذا نحن هنا في الجامعة، وكيف وصلنا إلى هنا؟ قد يجيب البعض بأنه يستيقظ كل يوم ويكون لديه موعد في الجامعة في ساعة محددة ( أي موعد المحاضرة ) لذلك هو هنا. أو قد يجيب آخر، بأن لديه الطموح لكي يصبح باحث اجتماعي متمرس في فهم المشكلات والقضايا الاجتماعي لمجتمعه، أو للحصول على شهادة علم الاجتماع التي تخوله من الدخول إلى سوق العمل والحصول الوظيفة وبالتالي الدخل المادي. في حقيقة الأمر هذه هي إحدى طرق التفكير للإجابة على هذا السؤال.
يعتقد ميلز أنه للإجابة على هذا السؤال ينبغي علينا تجاوز نظرة الفرد لكيفية وصولك إلى الجامعة، أو لمكان جغرافي ما. قد تكون وصلت إلى هنا لأنك تحب المدرسين في هذه الجامعة، لكن ميلز يخبرنا بأنك هنا لأنك دائماً ضمن نطاق نفوذ قوى التاريخ، والطبقة الاجتماعية، وعوامل ومتغيرات التغيير الاجتماعي وانعكاساته. كل هذه العوامل تقوم بتشكيل سلوكك الاجتماعي. لذا، فقط من خلال فهم كيفية تقاطع هذه القوى (في حالتنا هذه على الصعيد الفردي) يمكننا فهم سؤال " لماذا نحن هنا؟ ". إن هذا السؤال هو مسألة تحقيق وبحث. وإن الجواب على ذلك - حسب ميلز - يكمن في السيرة الذاتية والتاريخ.
في حقيقة الأمر، نقوم كل يوم بعدة أنشطة في حياتنا لكننا لا نقوم بها وِفقَ برمجة آلية، وإنما تظل تلك القوى تشكل وتحدد وتغير من سلوكنا بشكل دائم. وفقط من خلال الإحاطة بتلك القوى، سنفهم لماذا نحن هنا. لقد كان ميلز ملتفتاً لمشاكل المجتمع، خصوصاً مشاكل الفرد. مثل الفقر، والمرض، والرعاية الصحية، والبطالة، والتهميش الاجتماعي. فقد يتبادر إلى ذهن المرء مثلاً بأنه هو المُلام على بطالته، فيبدأ التفكير بأنه كان على خطأ عندما درس في اختصاص معين، ويعتقد بأنه لو درس تخصص آخر في جامعة أخرى لكانت حاله أفضل. لكن هناك طريقة أخرى للتفكير، ماذا عن حال الاقتصاد الوطني، ما هي القوى السياسية والاقتصادية التي شكلت عالمه اليوم، وما الذي أدى لجعل الاقتصاد يقدر وظيفة ما على حساب أخرى ؟
بذلك يرى ميلز أن المشاكل الفردية هي المشاكل العامة. إن البشر الذين يعتقدون أن لمشاكلهم طابعاً خاصاً، يفقدون حلقة مهمة من عملية فهم العلاقة بين مشاكلهم الخاصة والمسائل العامة، إلا أن السوسيولوجي الواعي إذا طبّق مفهوم الخيال السوسيولوجي، سيرى أن تلك القوى مترابطة. وليس فقط على السوسيولوجي أن يمتلك الخيال السوسيولوجي بل يجب على الجميع فعل ذلك.
إن تفعيل مفهوم الخيال السوسيولوجي يتطلب في المقام الأول أن ننأى بأنفسنا عن المجريات الروتينية لأمور الحياة ليتسنى لنا لأن نلقي عليها نظرة جديدة، لأن دراسة علم الاجتماع ليست مجرد عملية اكتساب المعرفة الاجتماعية، بل يُفتَرضَ في عالم الاجتماع أن يكون قادراً على التحرر من الظروف الشخصية المباشرة ويضع الأمور في السياق الأوسع من خلال الرؤية الواعية للعلاقة القائمة بين الفرد والمجتمع الذي ينتمي إليه، حيث تسمح لنا هذه الرؤية أن ندرك كيف يفعل المجتمع ما يفعله، وكيف نحن نتأثر إلى حد بعيد بمجريات الظروف المجتمعية، بتعبير أدق الخيال السوسيولوجي هو أن نرى المجتمع كشيء قائم بعيد عن تصوراتنا الخاصة والتفكير فيما يحدث بطريقة غير اعتيادية وشاملة كما يشير إلى ذلك رايت ميلز بقوله إن الخيال السوسيولوجي أشبه بأداة تمكين تسمح إلى حد ما فهم التصرفات الإنسانية من أبعاد أخرى غير منظورة، والذهاب بعيداً في تحليلها عما يقرره أو يراه الناس العاديون. باختصار شديد يعني الخيال السوسيولوجي القدرة على الانتقال من التحولات اللا شخصية والتحولات البنائية إلى أكثر السمات قرباً والتصاقاً بالذات البشرية- والقدرة على رؤية العلاقات بين هذه التحولات وتلك السمات والخصائص. ويكمن وراء استخدام هذا الخيال السوسيولوجي الرغبة والتطلع إلى معرفة المغزى الاجتماعي والتاريخي للفرد في المجتمع وفي المرحلة التاريخية التي تحدد وجوده وطابعه النوعي ". وباستخدام الخيال السوسيولوجي سيشعر الناس الذين ظلت عقولهم محصورة في مجموعة محددة من الدوائر وكأنهم استيقظوا فجأة على حقيقة مغايرة لتلك التي كانوا يظنون أنفسهم على معرفة بها. والمثال التالي سيتوضح لنا كيفية إعمال مفهوم الخيال السوسيولوجي إذا تأملنا " سلوك شرب الشاي " على سبيل المثال. هل هو فردي؟ ثنائي؟ أم جماعي؟
إن طبيعة الحديث الذي يتم استلهامه من خلال سلوك شرب الشاي (ومن جلسته)، أيختلف عن جلسة القهوة مثلاً ؟ الوقت الذي يتم شرب الشاي فيه ؟ ومع ماذا نتناوله ؟ هذه التساؤلات عبارة عن تمهيد للفكرة... حيث هناك بُعد اقتصادي، مرتبط ببلد الإنتاج، وضمنه يتراوح تسلسل الأفكار من أصحاب الاحتكار، إلى التفاصيل الحياتية اليومية للمزارعين والقاطفين، ومنها يمكن رؤية طقوس القطاف، كما البنية الاجتماعية ضمن القرى، وعادات الزواج وتأسيس العائلة، نسب الإنجاب، والتفضيل الجندري، ويمكن أن يتجه البحث صوب حركة النزوح ومدن الصفيح، والفقر، مرتبطاً بحالة المناخ والجفاف، ومعدل تساقط الأمطار وأثرها على المحاصيل الزراعية. هذا يعني أن المخيلة السوسيولوجية التي تتكون، تتجه باتجاهات متعددة، قابلة للتكميم، كما يمكن أن تُدرس نوعياً، وهذا خاضع للمنظور الذي من خلاله يريد الباحث توصيف "سلوك شرب الشاي"، ولمصادر المعلومات والدراسات المتوفرة، وأسلوب ومنهج البحث. كما نجد أن البُعد الاقتصادي مرتبط أيضاً بالتصدير، البورصة، الدولة المستوردة، حركة رأس المال، وسياسة العرض والطلب، حتى يصل إلى المستهلك، وكله يحوي نظرة على صعيد الوحدات الاجتماعية الصغرى والكبرى.
أما في الأبعاد الاجتماعية والثقافية فيتم تخطي الحدود بين العلوم ليكون متعدداً ومتكاملاً، وهذا ما يشكل عمق الباحث الذي يمتلك هذه الخاصية عن غيره. ففي البعد الثقافي، المرتبط بطقوس شرب الشاي، الأواني والكؤوس، طريقة تحليته بالعسل أو السكر، أو المحليات الصناعية أو بدون تحلية، هذه الفكرة بدورها تتشعب إلى تفاصيل فكرة المرض، والمريض، ومؤسسات الاستشفاء، واحتكار الدواء، وكل قضية لها امتدادات مختلفة وشبكة تتشعب من خلالها تبعاً للباحث ومعارفه وأسباب وأهداف البحث المرجوة. وفي البعد الاجتماعي فإنه ينحصر في طبيعة العلاقات الاجتماعية التي تنبني حول هذا السلوك، من يدعو ويستضيف من ؟ ولماذا ؟ هل يعتبر من أساسيات الضيافة ؟ هل يرتبط بالأفراح أم الاتراح ؟
وهناك أيضاً بعد تاريخي، متعلق ببداية انتشار الشاي، ولاحقاً سلوك شربه، وسبب اعتماده، وطبيعة القوى التي ساعدت على انتشاره، وعلاقات الاستغلال للمزارعين خصوصاً إذا كانت النشأة استعمارية، والمستغَلّين مستعبدين.
وهكذا نجد أن الباحث السوسيولوجي، من خلال سلوك شرب الشاي على سبيل المثال، لا يهتم (فقط) بهذا السلوك الذاتي أو الفردي، بل يضعه ضمن سياق مجتمعي أوسع. حتى لو لم يسلط الباحث دراسته عليها جميعها، أو لم يتابعها كلها بالعمق ذاته، إلا أن هذا السياق المتكامل، هو ما يعطي البحث أهميته، والباحث تميزه عن غيره، وهذا يحدث فقط، عندما يستكمل الباحث تكوينه عبر تحويل الخيال السوسيولوجي من أداة بحثية إلى مَلَكَة فكرية عقلية. أي أن من العناصر الأساسية للخيال السوسيولوجي قدرة الباحث الاجتماعي على النظر إلى مجتمعه نظرة الدخيل عليه أو الغريب عنه، وليس من منظور خبراته الشخصية المحدودة ونزعاته الثقافية، فاستخدام هذه النظرة الشاملة لإدراك العلاقة بين تجربتك الشخصية والمجتمع وسوف تساعدك على تغيير وجهة نظرك وعلاقاتك وصولاً إلى المؤسسات الاجتماعية وإلى التاريخ ككل، وهذا يعني بكل تأكيد أنك بدأت الآن في استخدام وتوظيف مفهوم الخيال السوسيولوجي في قراءة مجريات الحياة الاجتماعية تمهيداً لفهمها وتحليلها وتفسيرها.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت