من بريد الصمت المتشائل ( 1 )

عبد العاطي جميل
2023 / 1 / 8

استهلال
...........
...
أراني بسيطا كقطرة ماء ، في صحراء خامدة .
أو عفيفا كقطرة دواء ، في عين رامدة .
فلماذا ترونني ريحا جاحدة ؟؟ ... ع . ع . جميل .
...........................................................
,,,

... لماذا بريدي يلتزم الصمت في هذا الضجيج الخارج عن إرادته ؟؟ .. كأنه يعيد ترتيب عناوين الخيانات كي لا يزورها أبدا .. بريدي قصيد يحمل عني وزر مسافات يقطعها ليل نهار .. يقولني مجازا يحملني خبرا صريحا مرة ، ومضمرا مرة أخرى ، وكأنه يتمعن في مصيري ، فيعيد النظر في أوراقه المبعثرة . كلما رافقته الفصول بعيدا عن مركزه إلى هوامشه الأليفة ..
... وبريدي رسول وحيد إلي ، مادام يحملني رسائل مشفرة . ويحمل إلي رسائل تحرضني على مواصلة النحت بإزميل لحظات السكر الهاربة مني ، إلي ، وإلى خارج البياض المقنع ..
... وبريدي رفيق الكدح ، والركح ، من القلب إلى القلب ، ومن العقل إلى العقل ، ينقلني في لحظات السهو ، كما في لحظات الصحو . يرمم بعض الهشاشات التي تحيط بما أحيط به من رهانات افتراضية ، يبعدها قطيع اللغو عني ..
... وبريدي يشهد لي ، وعلي . إني سأظل خائبا ، خائنا ، كافرا بكل الشبهات ، والأشباه والمشبوهين ، الذين ركبوا موجات الريع والسبي وكل الصفات التي يخجل منها الحبر والقلم والدواة والقارئ والرائي والقرى والمدن التي خيم فيها الهباء ..
... وبريدي لا حظ له ، فيه .. يرتجل كلامه كلما خط به الخوف والحزن .. يخسر من جيبه المثقوب ليوصل الأمانات إلى غير أهلها الكسالى ، المتواكلين على الغياب . ولا يقتفي أثرا ، يدبر كلما صادفه ليل في طريقه ، أو يبيتفي الخلاء تحت شجرة ، على صخرة ، واقفا ، جالسا ، لا يهم . الأهم لديه أن يواصل الطريق إلى حتفه الجميل قبل طلوع الفجر . فالفجر يحيله على التقاعد والتقاعس ، فيحيا كأي كلب في الشارع ، يبحث عن أكل وجنس ونوم .. والفجر يعلمه الكسل ، ويبشره بنهاية الحزن والخوف الدائمين ..
... بريدي لا يشبهني .. له بعض لحظات فرح ، تفاجئه قبل بداية الانطلاق في سفره غير المضمون .. ولي حزن لا يرافقني قبل وبعد أن أضع رأسي على وسادة أو على يدي المغلولة . وعيناي مفتوحتان لا تراياني إلا في لباس سفر ، بلا تذاكر أحيانا ، خارج وداخل أوقات التسكع والتشرد بين الكتابة والقراءة والعشق والتدبر والتفكر في كل أنواع القهر من الصفر إلى آخر العمر الافتراضي ...
... وبريدي لا يتهافت على الهبات المشروعة وغير المشروعة . فلا المال يرفعه ولا النسب . فهو متعدد الهوايات والهويات . غير مكتف بذاته كما الحلزون في زهده وصومه .. حبره الدم العاشق كل الجميلات اللائي يطرزن حروف فنونه الجميلة ، برونق المجاز المحرض على حب الوطن ، بتعدد الألوان الساخنة والباردة التي تجاري عشق البسطاء .. وبريدي لا تعجبه العمارات الشاهقة ولا العبارات المتعجرفة ولا القصور الباذخة ولا المعابد الشاهقة والأبراج المتجبرة ولا الأضرحة الحاضنة للموت والنسيان والبهتان ...
( يتبع ) ................................................................................................
دجنبر 2022
...............

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت