لحظات شاردة

إبراهيم رمزي
2022 / 12 / 24

بابا نويل
كنا مجموعة من الأطفال السذج. ولكننا شككنا في صدق بائع اللعب والحلويات الذي يدعي بأنه ينفذ إملاءات الأب نويلLe père ‎Noël‏ ، الذي يمر بمتجره ليلا. لذلك قررنا ان نسهر الليل لترصّد نويل. ‏
غالَبْنا النعاسَ والتعب بالحكايا والنوادر وإعداد صيغة احتجاجنا. ولكن أدركتنا غفوة الصباح، فأجّلنا الكلام المباح، وما داوينا ‏الجيوب من الجراح.‏

نويل والكأس
كان الكأس ينتقل من يمناه ليسراه، تتابعه العيون كما تتابع انتقال كرة التنس على الملعب، .. ‏
اعترته الحيرة والتردد وهو يفاضل بين الفريقين .. وأخيرا قرر نويل ‏Noël‏ أن يوشح كأسه بعباءة سوداء، وأن يشارك فرحته ‏بعيده مع الأرجنتين. غير مبال بحسرات الخاسرين.‏

مرجعية
‏"فارس" لا يترجل عن صهوة التحرش بالأنوثة ـ وربما "بغيرها" ـ دون تمييز .. كلهن "بنات حواء" .. يختزن تفاصيل الهيئة ‏والصورة لترميم فحولته .. لن تخطيء ـ حين تصنيفه ـ في نسبته إلى الجراثيم ..‏

يعفور
بسبب خوائه الفكري، لا علم له بأن العالم احتفل منذ أيام بذكرى إسقاط العبودية .. تناضل المرأة كي تنتشله من مستنقعه .. الذي ‏كان خافيا عنها قبل الارتباط .. وللأسف ما زال يحن لعبودية آبائه وأجداده، ويتقمصها .. ‏
يسلم عنانه لنساء عشيرته للحجر عليه، ثم يختفي تحت عباءاتهن توسلا للحماية. ويتلقى منهن الأوامر والنواهي، وينساق وراء ‏محاولات تلك التي تريد التسلل حتى إلى فراشه، بـ"سلوك" مريض .. لا تلبث أن تصطدم بأنفة زوجة ما عرفت الرق أبدا .. ‏ولدت وعاشت في إباء الحرية ..‏
صدَق من شبه بعض العينات بالطفيليات، وقال بأن الذبابة لو أسكنتها قصرا، لحنّت "للخراء" الذي كانت تقتات منه.‏

‏"اكتشاف"‏
قال "العبقري" بثقة زائدة عن الحد:‏
أتدرون أنني اكتشفت أن شباك مرمى الكرة، مثلها مثل الغربال، لا تحجب الشمس. ولا ترقّع الأوضاع. ولا تمهد طريق المستقبل، ‏ولا تزيح أشواكه. لذلك فكل صباغة خاطفة للأبصار ستصير باهتة. (كاشْفة).‏

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت