عن سرقة القرن وأخواتها

حميد حران السعيدي
2022 / 12 / 17

يقال ان اموال سرقة القرن سيتم إستعادتها ولو (بالتقسيط المريح) ...وهذه الأموال كانت على أبواب الضياع التام كما ضاع قبلها الكثير .
المهم إن العزيز (نور زهير حفظه الله ورعاه) سيعيد هذه الأموال مشكورا كما أعلنت الحكومه التي أخرجته من سجنه لهذه الغايه والرجل مازال (متفضلا) يواصل الليل بالنهار لجمع مايتمكن من جمعه وتسديد مايمكن تسديده حتى يكمل مابذمته (جزاه الله خيرا) .
(واحد بطران مثلي) يقترح على الحكومه أن توظف هذه الأموال لحل معضل (نقص الأبنيه المدرسيه) فالمبلغ خارج حسابات الدوله وهو كافي لبناء عدد كبير من المدارس ، فإذا ماحسبناها بحسبه بسيطه مقارنة بتكاليف البناء حسب(كرم الدوله الحاتمي) في تقدير كلفة البناء فهذا المبلغ يكفي لبناء مايقارب (4000) مدرسه بأحسن المواصفات وهذا إنجاز كبير سيحسب لمن يتبناه وينفذه خاصة وإن تقديرات اهل الأختصاص تؤكد حاجة العراق الى أكثر من (6000) بنايه مدرسيه لتأمين ظروف مناسبه لتدريس وإعداد أجيال بعد ان أصبح التسرب من
مقاعد الدراسه ظاهره محسوسه .
امنيه على الأكثر إنها لاتتحقق ولكن لي إسوة ب(بديوي المهبول) حين سرقت أغنام والده وجاء من يشهد لهم على الحرامي وقيل إن عودة القطيع صارت قاب قوسين او أدنى فهلل وجه (بديوي) وطار فرحا وهو يقول ..(غنمنا لگوهن وبلكت ابوي يبيعله طلي ويشتريلي دشداشه).

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت