مؤتمر السرد بدورته الرابعة – بغداد2022

سمرقند الجابري
2022 / 12 / 15

اعتبار من يوم التاسع من كانون الثاني 2022. عُقد مؤتمر السرد الدولي بنسخته الرابعة، الذي حمل اسم القاص "جليل القيسي" في العاصمة العراقية بغداد، على قاعات "منظمة نخيل عراقي" الثقافية، على مدار يومين متتالين وبواقع أربع جلسات صباحية ومسائية، إضافة لطاولتي نقاش تعقدان بوقت متزامن.
لأسابيع من الجهود المتضافرة، استنفر الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق كافة الاستعدادات اللازمة لإقامة المؤتمر، وقد شارك في المؤتمر أكثر من ٢٠٠ أديب بين ناقد ومعني بالسرد لأدباء من العراق والعرب والأجانب حيث حضر كل من:
أدباء من سلطنة عُمان وسوريا والغرب.
الكاتب البلجيكي "كزفير لوفن"
الروائية الألمانية " هانا دوبغن"
الشاعر الاسباني " بيدرو انكيريث"
الناقد والكاتب والأكاديمي الياباني " اوتوسومو اوكادا "
المؤتمر كان فرصة طيبة لإطلاع الجمهور العالمي والعربي الذي وجه له الاتحاد الدعوات لأجل التبادل المعرفي.
قدم الجلسة استاذ النقد "كريم صبح"، بكلمة ترحيبية بالضيوف، متحدثا بنبذة مختصرة عن المؤتمر وفعالياته والمشاركات العراقية والعربية والاجنبية خلال فترة انطلاقه الى يوم الاختتام.
الدراسات المشاركة في مؤتمر السرد الرابع
أشادت اللجنة العلمية بمعظم الدراسات المقدمة في المؤتمر، وأثنت على مستواها المتميز، وكان لا بدّ من الترجيح والاختيار من بين العدد الكبير المقدّم إليها، بما يمكن استيعابه في نطاق الجلسات النقدية الأربع المقرر عقدها في المؤتمر خلال يومي المهرجان.
الدراسات المختارة ومحاورها:
(محور/ جليل القيسي وسرديات المدينة)
- ما قاله "جليل القيسي" لكركوك الهاطلة في القلب (فاروق مصطفى)
- جليل القيسي.. وسرديات المدينة/ سرديات المكان (علوان السلمان)
- بنية المسرود وحوار اللاوعي الغائر في قصة (توهج بلازما الخيال) للقاص جليل القيسي (عدنان أبو أندلس)
- حدود الوعي عند جليل القيسي وأبطال نصوصه (سلام القريني)
- سرديات المدينة بوصفها محاولة للقبض على دوال القص عند جليل القيسي (رنا صباح خليل)
- الاستهلال الحكائي والوصفي في مجموعة (مملكة الانعكاسات الضوئية) القصصية لجليل القيسي (أ.د.سامي شهاب أحمد)
محور (السردية العربية في مواجهة تحديات المجتمع)
- التحديات الاجتماعية في الرواية العربية في العقد الثاني من القرن العشرين
(أ. د. سعد التميمي)
- المسكوت عنه في الرواية العربية/ أرض السواد نموذجا (د. ماجدة حمود/ سوريا)
- السردية العربية في مواجهة تحديات المجتمع (د.عاطف بطرس/ سوريا)
- اشكالية التجنيس السردي في ضوء المتغيرات الفنية والاجتماعية / الرواية القصيرة نموذجاً (أ.د.احمد جارالله).
- رؤية العالم": المفهوم وتطبيقاته السردية (د. عقيل حبيب)
- أزمة التمثيل السردي في الرواية العراقية (د. هادي شعلان البطحاوي)
- الرواية العربية والتحديات المجتمعية (بشير حاجم)

محور (السرد والمناهج النقدية ــ قراءة وتطبيقات)
- الرمز في الخطاب الأدبي (أ. د. ضياء غني العبودي)
- بنية المخطوط في رواية أولاد الغيتوــ اسمي آدم (أ.د.سحر ريسان حسين)
- علامة الشخصية ــ علامة المكان. ((د. فيصل صالح القصيري)
- الإطاحة بالوثائقية في الرواية الجديدة (د. قيس عمر)
- تقويض الفضاء الكولونيالي في الخطاب الروائي (د.عمار إبراهيم الياسري)
- تفكيكية الاختلاف المرجئ في رواية ظل هيرما فروتيوس
(د. محمود خليف الحياني) و(د. فاطمة بنت راشد) سلطنة عمان
- الرواية الكردية بين الكتاب والشاشة (د. كوثر محمد علي جبارة)
(بحوث سردية عامة)
- بياضات المناقلة السردية من الشفاهية إلى التدوين (أ.د.محمد أبو خضير)
- اللغة بوصفها مجالاً نصيّاً في رواية (الأم) لحنون مجيد (د. جاسم الخالدي)
- التوظيف الفني لسرديات المكان في الرواية العمانية
(عبد الرزاق الربيعي/ سلطنة عُمان)
- شهادات ووصايا سردية لمحمد خضير (د. سامان جليل إبراهيم)
- ثنائية اليأس والأمل (د. سوسن البياتي)
- الرواية العراقية بعد 2003 وآفاق المستقبل (حميد الحريزي)
- أقصى درجات المعنى (د. محمود عبد الغني/ المغرب)

في ختام المؤتمر تمت قراءة البيان الختامي لمؤتمر السرد بدورته الرابعة 2022
قرأه القاص والروائي "حسين محمد شريف"، كما طًبعت شهادات المؤتمر ودراساته في كتاب قيّم تم توزيعه في المؤتمر مع المجموعة القصصية (زليخا.. البعد يقترب) للقاص القدير جليل القيسي.
التوصيات:
أوصي المشاركون في المؤتمر:
١ _ إدامة عقد مؤتمر السرد سنوياً، وأن يتوسع في فعالياته لأيام أُخر كي يستوعب محاور جديدة ترصد المتغيرات الحاصلة في السرد الجديد.
٢ _ ان تسهم وزارة الثقافة والمؤسسات الثقافية الأخرى بدعم المؤتمر وإسناده بجدية.
٣ _ العناية بالسرد الكردي في الدورات المقبلة، وتخصيص محاور لمناقشته.
٤_ دعوة المؤسسات الأكاديمية لإيلاء السرد العراقي مكانةً مناسبة ضمن درسها النقدي، فالسرد هو المدونة الحيّة للحياة.

جليل القيسي سيرة ذاتية:
هو قاص وكاتب مسرحي عراقي.
ولد في كركوك عام 1937 وكان من أعضاء جماعة كركوك الأدبية، التي تأسست في كركوك في ستينيات القرن العشرين، وكان لها دور بارز في تدشين الحداثة الشعرية والقصصية العراقية والعربية منذ النصف الثاني من ستينيات القرن العشرين وضمت أدباء من العرب الأكراد والتركمان والكلدوآشوريين، كما كان من أعضائها:
(فاضل العزاوي، سركون بولص، يوسف الحيدري، زهدي الداودي، محيي الدين زنكَنه، مؤيد الراوي، يوسف سعيد، أنور محمود سامي، صلاح فائق، جان دمو).
نُشرت قصص القيسي في مجلات (الأقلام وآفاق عربية، الموقف الثقافي، الأديب المعاصر، سردم العربي (السليمانية) وباريش (الأربيلية)
1. صدرت له خلال حياته أربع مجموعات قصصية، وثلاث مجموعات مسرحية، هي: “صهيل المارة حول العالم” مجموعة قصصية بيروت 1968.
2. “غيفارا عاد... افتحوا الأبواب” مجموعة مسرحية/ بيروت 1971.
3. ” زليخة.. البُعد يقترب” وهي مجموعة قصصية / بغداد 1975. وأعاد اتحاد الادباء والكتاب في العراق طباعتها وتوزيعها مجانا على ضيوف المهرجان.
4. ” وداعاً أيها الشعراء” مجموعة مسرحية عام 1979.
5. ”ومضات خلال موشور الذاكرة ” مجموعة مسرحية تضمنت أربع مسرحيات.
6. ” في زورق واحد” مجموعة قصصية، طبعت في بغداد عام 1985.
7. ” مملكة الانعكاسات الضوئية ” مجموعة قصصية طبعت في بغداد عام

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت