سحر الكرة (1)

عبد السلام الزغيبي
2022 / 12 / 12

سحر الكرة المستديرة(1)


كأس العالم لكرة القدم هي أهم مسابقة لرياضة كرة القدم تقام تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم. وتقام بطولة كأس العالم كل أربع سنوات منذ عام 1930، ما عدا بطولتي عام 1942

و1946 اللتين ألغيتا بسبب الحرب العالمية الثانية. يشارك في النظام الحالي للبطولة 32 منتخبا وطنيا، منذ 1998، مقسمين على ثماني مجموعات، يتنافسون للظفر بلقب البطولة لشهر كامل على

ملاعب البلد المستضيف. تتأهل هذه المنتخبات إلى البطولة عن طريق نظام للتصفيات يقام على مدى ثلاث سنوات.

شهدت النسخ العشرين السابقة من بطولات كأس العالم فوز ثمانية منتخبات مختلفة باللقب. كما يسجل للمنتخب البرازيلي حضوره في كل البطولات، فهو لم يغب أبداً عن أي بطولة كأس عالم حتى

الآن وهو الأكثر تتويجا بالكأس حيث فاز بها خمس مرات أعوام: 1958، و1962، و1970، و1994 و2002. يليه المنتخب الإيطالي الذي أحرزها أربع مرات في أعوام: 1934، و1938،

و1982 و2006، مع المنتخب الألماني الذي أحرزها 4 مرات أيضاً أعوام: 1954، 1974، و1990، و2014. فاز كل من المنتخب الأرجنتيني والمنتخب الأوروغوياني والمنتخب الفرنسي

باللقب مرتين، بينما فازت منتخبات إنجلترا وإسبانيا بلقب البطولة مرة واحدة.

استطاع منتخبان فقط إحراز لقب البطولة مرتين متتاليتين، حيث كان المنتخب الإيطالي أول منتخب يحرز البطولة مرتين متتاليتين في نسختي عام 1934 و1938، ثم البرازيل بطل أعوام: 1958،

1962.

بطولة كأس العالم من أكثر الأحداث الرياضية مشاهدة على مستوى العالم، ففي نهائي كأس العالم 2006، الذي أقيم في ألمانيا، قدر عدد من تابع المباراة النهائية ب 715 مليون شخص. حامل

اللقب الحالي هو المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم 2018 الذي أقيم في روسيا بعد فوزه في النهائي على المنتخب الكرواتي بنتيجة 4–2.

بطولة كأس العالم، ذلك الحدث النادر، الذي لا يتكرر إلا مرّة كل أربعة أعوام، وقد أكسب ذلك انتشاراً عربياً واسعاً خلال عقدَيْ السبعينيات والثمانينيات، فوصلت إلى مختلف الشرائح والطبقات،

وتحولت متابعة المباريات إلى طقس تجتمع فيه العائلات والأصدقاء، في البيوت وحول الشاشات، لتشجيع فرقهم المفضلة.

كان عمري اثني عشر عاما فقط، عندما تابعت أول بطولة كأس عالم التي أقيمت في المكسيك عام 1970، ورغم أن جهاز التلفزيون دخل بيتنا اول مرة عام 68، لكن لم يكن هناك نقل تلفزيوني

للمباريات، بل كان إعتماد الناس على جهاز الراديو من أجل متابعة المباريات، وبما أن كنا صبية الشارع كنا نقوم باعمال يدوية خفيفة أثناء عطلة الصيف،للمساعدة في المصروف،كنت اذهب

لمساعدة جارنا مفتاح بوزيد في أعمال المطبعة التي كان يديرها في شارعنا العقيب، وفي نفس الوقت كانت فرصة لمتابعة مباريات بطولة كاس العالم عام 70، التي كانت تذاع من محطة بي بي

سي العربية الشهيرة، بواسطة مذياع كبير، كان موضوعا فوق الطاولة التي يجلس عليها سي مفتاح بوزيد، ويجلس بجانبه مجموعة مختارة من الجيران عشاق الكرة، وكانت تلك البطولة التي

تابعها الجميع بشغف هي البطولة التي فازت بها البرازيل وبزغ فيها نجم الكرة العالمية الجوهرة السوداء بيلية.
كنا نتابع وصف المباريات بالراديو معتدمين على الخيال، عند سماعنا للتعليق ووصف المذيع للأهداف يمكننا الشعور بالفرحة والتعبير عنها وكآننا نشاهد اللقاء، ولقارىء هذه الكلمات
تخيل اللحظة الاولى التي اختبرنا فيها نحن متابعي كرة القدم من الراديو وقع سماع كلمة هدف أو "جووول" للمرة الأولى من منظور المستمع ومن وجهة نظر الناقل أو المعلق؟
ولك تخيل كيف كانت التجربة الأولى لمتابعة مباريات فيها الكثير من التفاصيل الدقيقة مع كل لحظة جديدة، ويحتاج لإيصال الصورة كما هي لمتابع يتلقى المعلومة عبر السمع فقط؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت