أي كنت ؟

حيدر مكي الكناني
2022 / 11 / 25

قالت : أين كنت ؟
- انتظرتك في باصات الشتاء
في حقائب العائدين ..
من حروبهم ناقصين
تلوث كثيرا منديل الوداع الاخير
مزّقته حروب لم أخضها
واطفال مازالوا يسبحون في رحم انتظارك
- أين كنت ؟
أي غياب هذا الذي عوى في خاصرتي كخنجرٍ فارسي
أي غياب ؟
وأنا حتى اللحظة اراجع حروف اسمي
خوفا من الزحاف والعلل
حوفا من النسيان
- أين كنت ؟
والكلمات انجبت كلمات
اتكأ على ساريتي
اكفّن ظلالك من البرد
من الحريق إن مرّ من هنا
- أين كنت ؟
انتظرتك طويلا
كثيرا
بعيدا
رويدا
انتظرتك بكل الصفات الممكنة وغير الممكنة
لا .. حقا
صدقاً
عرفانا لهذا القلب المشوي بالحسرة والفراق
أين كنت ؟
هل تملك حروف اجوبتي
علامات تدقيقها النحوي واللغوي
أم انك ستنهج نهج البصريين
الكوفيين
البوذيين
البوهميين
لتهرب مرة أخرى من أسئلتي
يشيخ وجهي والمرآة
والسؤال صباح يأكل فراشاته
فيروزه
لينبت على رمال البحر ..
طعمَ أغنيتي ..
أين كنت ؟

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر