الشاعر عبد الزهرة زكي ... ومقداد مسعود

مقداد مسعود
2022 / 11 / 24

أخي العزيز مقداد بغداد 18 تموز 1998
تحياتي ومحبتي..
صباح اليوم وجدت رسالتك وقد سبقتني إلى مكتبتي في الجريدة. وما أن فضضتها حتى قررت أن أؤجل قراءتها الى المساء في البيت بعيدا عن زحمة العمل وأرهاقاته وتوتره النفسي.
الآن تواً فرغت من قراءتها وقراءة رأيك النقدي ب(نصوص من كتاب الفردوس). والآن إذ أحيى سعادة هذه القراءة و نشوتها العظمى في أعماقي. فأنني أكتب إليك محييا هذه الروح التي اكتشفت في نصوص الفردوس ما لم يكن، ربما، في حسباني. ربما هذا ما ينتظره أي شاعر من قراءة خلاقة لأثره الشعري. فالمهم ليس أن تُوفّق القراءة في الاهتداء الى مضان الشاعر، وانما المهم فيها أن تفتح أفقها الشخصي وتهتدي الى مسوغات ذلك الافق، أفق القراءة. ولقد أهديتني نصاً في الخلق النقدي، وما ألذه يا مقداد !
أنا سعيد، لان قراءتك اضطرتني الى اعادة قراءة النصوص، بحياد آخر، بمعنى الابتعاد عن مرجعيات النصوص وعائديتها لي. وكنت من قبل من النادر أن اعيد قراءة ما قد فرغت منه. شكراً لك على هذه السعادة التي سربتها لي في يوم تموزي قائظ ..أيها الشاعر العزيز.
ثمة طلب، لا اعتقد أن مبرراته تخفى عليك.. فأنت تعرف أنه ليس من الصعب أن أوصل المقال ل (علامات) حيث نُشرِت النصوص (وأنت لم تطلب مني ذلك) ولكن تلافيا لاحراجات محتملة بفعل سوء التفسير أرجأت هذه الفكرة، راجيا ارسال المقال بريديا الى الشاعر فاروق سلوم(على عنوانه في وزارة الثقافة والاعلام – دائرة الاعلام) وهو رجل مهذب ومتفهم ولم يخف أنحيازه وحبه للشعر الجديد. ولا اعتقد سيتردد في نشرها لأنه أبدى لي ذات الحماس ازاء النصوص. طبعا هذا اذا كنت انت راغبا في نشرها. وبعكسه أنت حرّ في ماتراه. ويكفيني منها متعة الليلة هذه حيث أكتب إليك.
أصدقائي الاعزاء في البصرة: صريفة أهلي الأولى ومعلمتي الحرف الاول وفردوسي المضاع، وجرأة قلبي الاولى في الحب. وقلق عقلي الاول في المعرفة والشعر والسياسة . لهم جميعا محبتي واعتزازي.. مع رسالتك الاولى تسلمت من أخي عادل مردان. رسالة في المحبة والشعر والوجدان الخلاّق وقد سلمت نصوص الرسالتين (حيث احببتها) الى(علامات) حيث انتظر نشرها
لك اعتزازي ثانية وامتناني
ودمت أخاً
ع الزهرة زكي
بغداد
بريد باب المعظم
ص.ب 53731

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر