محاولة في تغييب الوعي المادي

جعفر الناصر
2022 / 11 / 24

أن طرح وتحليل الاحزاب المدنية والإسلامية والمتسترة بستار اليسار ليس هو الإ محاولة لتغييب الوعي الحقيقي فطرحها الذي لايستند لاية نظرية علمية ناتج عن إدراك لدورها في محاربة الوعي المادي الواقعي عبر دحض مفاهيم مثالية واستناجاتها الذي لايمتُ للواقع قيد أنملةٌ فلا يُدرك الواقع إلا بالتحليل المادي الملموس وبفهم التناقضات الجزئية والرئيسة بذلك يمكن فهم طبيعة سير الوعي الاجتماعي وكيف التغلب على الصراعات والأزمات الناتجة من فاشية النظم الحاكمة وكيف يمكن بلورتها وااستثمارها لصالح انتصار الحركة وبغير ذلك لايمكن فهم الواقع وكل محاولة تغيير لاتستند بالنظرية العلمية( المادية الديالكتيكة) هي بالضرورة محاولة لإصلاح وطمس التناقظات الناتجة عن النظام الحاكم فالتشحذ اسحلتنا الفكرية والتكن المجابهة الثورية مستندةً بالنظرية العلمية فالحركة الثورية التي تستند بوعي علمي هي استجابة لضرورة عقلنة الواقع وتغييره هذا هو التاريخ المادي الذي لايعرفُ ركوداً او بقاءٍ لقديم فصراع الاضداد كفيلاً ببزوخ الجديد هكذا بدأت الحياة والتاريخ .

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر