(يَلفُّ بعيون زائغة) شعر/مؤمن سمير.مصر

مؤمن سمير
2022 / 11 / 24

كانت أمي تقبضُ على لساني بإصبعيْها الرفيعيْن كأنهما مخلبيْن ثم تشدُّهُ لآخرِهِ وتُسمِّي اللهَ ثم تقطعهُ بسكيِّن مطبخها الحبيب.. تقبضُ عليَّ من وسط السوق أمام الناس جميعاً كلما جمعتُ الأولاد في الحقل وألَّفتُ حكاياتٍ تجعلهم يسهرون لحد وقوع الصبح على رؤوسنا فتتثاءبُ العفاريت بصوتٍ يهزُّ البلدة كلها ثم تطير معنا لنسرق أكواز الذرة.. كما أنني كنتُ في أحيانٍ أتسلل وأخفي في قميص بطل حكاياتي الطيب، نظرةً من نظرات أبي الغامضة، المعلقة على رأس السرير.. كان الفراغ الذي تركهُ لساني في فمي مازال يلفُّ بعيون زائغة في انتظار أن يظهر أولُ اللسان ثم ينمو رويداً رويداً وكنتُ أنا تحت الغطاء أرتعشُ وأراقب كفي وهي تتضاءل كي تهرب من مسح الدموعِ التي قد تفضحُ فراشي.. عندما ماتت أمي توقف لساني عن النمو لكني لم أصر أخرسَ أو مجنوناً.. صرتُ تمثالاً بحجمٍ صغيرِ، كأنه حجم طفلٍ أو يزيدُ قليلاً، يحشو حوائط دكانِهِ بحكايات أهل البلدة وأكاذيبهم، ثم يبتسم بغرور كأنهُ كلامٌ ملون يملأ السماء.. ولولا أن طلقاتٍ طائشةٍ أصابته، لما كان يجوسُ حتى الآن.. ويهمهمُ بلا فم..

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر