السياده

حميد حران السعيدي
2022 / 11 / 21

في لهجة قريتنا تنقلب الجيم ياء في تسمية الكثير من الأشياء ومنها (السجاده).
ومن مقاييس الرفاه النسبي في تلك القريه وجود عدد من السجاد في بيوت محدده ونقصها او أنعدامها في بيوت أخرى ، ومن الأعراف حين يحل على احدهم ضيفا يأتي لجيرانه ويطلب منهم (سياده) لأن الفراش من ضمن مايكرم به الضيف .
وذات موسم فاض لدى (مزبان) بعض المال عن حاجته فقرر ان يشتري (سياده حياويه) ليتجنب حرج استعارته لمفروشات الجيران حين يحل عليه ضيف، وقررت زوجته (فطيم) ان تفرشها في صريفتهم وكانت تترك بابها مفتوحا فيدخل الدجاج ليقضي حاجته فوق السياده وعندما يعود مزبان الى البيت يطرد الدجاج ويضطر (لرفع) تلك الاقذار عن (عزيزة گلبي الحياويه) كما كان يسميها ويرفق عمله في التنظيف بشتم (فطيم) وينعتها ب(الخارمه) .
وفي أحد الأيام عاد صاحب الدار لبيته فوجد دجاجهم ودجاج الجيران يمارس هوايته بافراغ فضلاته فوق (سيادته) فصاح باعلى صوته .... (ولچ فطيم الخارمه ضروگ طيورنا مامكفيه النوب طيور الوادم فوگ سيادتنا ... الله ينتغم منچ ومن ساعة السوده الطبيتي بيها البيتي) .
شاهدنا على (السياده المايحمونها اهلها) يجتمع عليها دجاجهم ودجاج الجيران ويقضي الجميع حاجتهم فوقها بمنتهى الأمان ..
وسسسسسسسسسلامتكم

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت