المرأة العجوز والفتاة المشلولة

مراد سليمان علو
2022 / 11 / 16

عند هروبنا الجماعي من قرانا في فرماننا الأخير. تخلفت عنا في جبل شنكال، امرأة عجوز، وفتاة مشلولة تحت ظلّ شجرة بلوط كبيرة؛ لعدم قدرة أهليهما على حملهما لمسافة أطول. وعندما تمكن منهما العطش قالت العجوز مع نفسها:
"يا لها من فتاة كسولة، ألا تعلم بأنني امرأة عجوز، لماذا أذن لا تذهب وتبحث لنا عن ماء؟". وفي تلك اللحظة كانت الفتاة المشلولة تكلم نفسها قائلة:
"يا لها من عجوز عاجزة ألا تعلم بأنني مشلولة ولا أستطيع الحراك، فلماذا أذن لا تسقني بعض الماء؟".

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت