كيفية تكوين سجل جنائي شخصي وجغرافي للجماعات المتطرفة والارهابية في الوطن العربي مع امثلة لهذه الجماعات

عاهد جمعة الخطيب
2022 / 10 / 1

مقدمة
نظرا لما يمثله الارهاب من عمل خطير يؤثر على سلامة المجتمع وامنه واستقراره, ونظرا لان الجماعات الرهابية خارجة عن القوانين المحلية والدولية ونظرا لان عملها يشكل خطرا اجتماعيا لابد من مواجهته والتصدي له, تاتي اهمية الاجابة عن هذا السؤال من حيث تنظيم سجلات جنائية وجغرافية لهذه الجماعات الارهابية للتمكن من رصد انشطتها وافرادها والعمليات التي تقوم بها.

ان بحث هذا الموضوع يقع ضمن عدة محاور بحيث ان تشخيص هذه الجماعات الارهابية يمكن ان يتم اولا, ومن ثمة تسجيلها في سجلات خاصة بها في كل دولة.وفي نهاية المطاف, يمكن تبادل المعلومات بين الاجهزة المختلفة والدول ذات الاهتمام.
تشخيص الجماعات الارهابية:
لعل السؤال الاكبر يكمن في تحديد الهوية الارهابية لهذه المجموعات. وحسب قرارات مجلس الامن
٢٠٠٨ ) الذي اتخذه مجلس الأمن في جلسته ٥٩٢٨ المعقودة في ٣٠ حزيران/يونيه ٢٠٠) ان مجلس الامن وإذ يؤكد من جديد أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يمثل أحد أشد الأخطار التي ﺗﻬدد السلم والأمن وأن أي عمل من أعمال الإرهاب هو عمل إجرامي ولا يمكن تبريره بغض النظر عن دوافعه، وبصرف النظر عن توقيته أو هوية مرتكبه؛ وإذ يكرر إدانته القاطعة لتنظيم القاعدة وأسامة بن لادن وحركة طالبان و سائر مَ ن يرتبط ﺑﻬم من أفراد وجماعات ومؤسسات وكيانات، وذلك لما يرتكبونه من أعمال إرهابية إجرامية متواصلة ومتعددة ﺗﻬدف إلى قتل المدنيين الأبرياء وغيرهم من الضحايا وتدمير الممتلكات وتقو يض دعائم الاستقرار إلى حد كبير، وإذ يؤكد من جديد ضرورة مكافحة ما ينجم عن الأعمال الإرهابية من أخطار ﺗﻬدد السلم والأمن الدوليين، وذلك بجميع الوسائل، وفقا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان، وقانون اللاجئين، والقانون الإنساني، مشددا في هذا الصدد على الدور الهام الذي تؤديه الأمم المتحدة في قيادة عملية المكافحة هذه وتنسيقها، وإذ يرحب باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة استراتيجية الأمم المتحدة العالمية المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب لتأمين التنسيق والترابط في الجهود التي تبذلها منظومة الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب (http://www.amlu.gov.jo/AMLU_Images).
مما تقدم يتبين اهمية تشخيص هوية الجماعات الارهابية كنشاط يتعلق بكل دولة.
واننا نرى ان الاستعانة بالاجهزة الاستخباراتية في كل بلد يمكنه تصنيف وتشخيص هذه المجموعات الارهابية وتحديد هوية افرادها ووضعهم في سجلات خاصة تمكن من مراقبة نشاطهم وتسليحهم وفيما اذا كانت هذه الجماعات من نفس البلد او عابرة لحدوده.
ان عملية التشخيص مهمة نتيجة لكون تعريف الارهاب واسع بطبعه. وعملية الارهاب بالمفهوم الدولي قد تكون مختلفة عما يفهم في كل دولة وبالتالي اذا كنا نريد ان نكون متناغمين مع المجتمع الدولي الذي يهتم بمصالحه ويضع القوانين الخاصة التي تخدمه و تشكل تحديا داخليا للدول مع مجتمعاتها, لابد والحال كذلك من وضع التشخيص الدقيق لهذه المجموعات.
تسجيل المجموعات الارهابية في سجلات جنائية خاصة
وبعد تحديد هوية هذه المجموعات يتم توثيقها في سجلات جنائية خاصة بحيث يتضمن ذلك:
التعريف بكل مجموعة ارهابية من حيث قياداتها,
افرادها,
اهدافها,
انتماءاتها,
تمويلها,
جغرافية انتشارها,
طريقتها في العمل,
ارتباطها بالمجموعات الارهابية الاخرى,
واي امر اخر.

التعاون بين الدول وتبادل المعلومات حول الجماعات الارهابية
ان قرارات مجلس الامن السابقة تلزم الدول يضرورة العمل المشترك من اجل تتبع انشطة ومكافحة الجماعات الارهابية. وهذا بطبعه يتضمن تبادل المعلومات الاستخبارية حول هذه الجماعات الارهابية بحيث يمكن ملاحقتها دوليا وقطع الامدادات عنها. وفي هذا المجال يمكن تجميد ارصدتها. كما ان الدول التي تدعمها تكون تحت طائلة المسؤولية.
ان الحرب مع الجماعات الارهابية طويلة وتحتاج الى حلول سياسية واجتماعية معقدة. وبالتالي فان عملية تبادل المعلومات الاستخبارية عن هذه المجموعات تفيد في حصرها وعزلها محليا واقليميا ودوليا.
امثلة لهذه المجموعات
ولعل اشهر هذه الجماعات الارهابية هي تنظيم القاعدة الذي اسسه اسامة بن لادن وتنتشر اذرعه في معظم الدول العربية, ويتبع ذلك تنظيم داعش.

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر