الفلاسفة في مواجهة الحرب في أوكرانيا

أحمد رباص
2022 / 9 / 30

منذ بداية الحرب التي شنتها روسيا على جارتها أوكرانيا، أخذ العديد من المفكرين والمثقفين الكلمة في وسائل الإعلام لعرض إيضاحاتهم. حتى أن الأوكراني أنطون تاراسيوك، أطلق منصة - فلاسفة من أجل أوكرانيا - حيث يقترح هؤلاء على الفلاسفة في جميع أنحاء العالم دعم أوكرانيا التي تتعرض للهجوم برسالة قصيرة (300 كلمة يتم إرسالها إلى العنوان الإلكتروني الخاص بتلك المنصة). سبق لمارثا نوسباوم وغراهام هارمان أن استجابا لهذا النداء. نقدم في ما يلي نظرة استعادية عن أهم المداخلات الفلسفية التي وردت خلال الأيام الأخيرة.

الحرب والفلاسفة

حتى قبل إطلاق مشروع "فلاسفة من أجل أوكرانيا"، بادرت المجلة الإلكترونية Daily Nous إلى مطالبة أربعة فلاسفة بالحديث عن الوضع الحالي. عند افتتاح هذا الملف المصغر، تساءل سابا بازركان - فوروارد حول ما يمكن أن تحققه "أخلاقيات الحرب" لفهم الصراع: إذا اعتبرنا، على سبيل المثال، أنه "لا يجب علينا إراقة الدماء دون داع وبطريقة غير فعالة"، ألا يجب على الأوكرانيين - الذين ليس لديهم أي فرصة تقريبا للفوز من وجهة نظر عسكرية بحتة - التوقف عن القتال؟ يجيب بازركان فوروارد بالنفي قائلا: "حتى لو افترضنا أن فرصة نجاح المقاومة الأوكرانية ضئيلة، فإن الفرصة تستحق العناء.
توسع هيلين فرو هذه التأملات الأخلاقية في مقال آخر. من جانبها، تشرح جوفانا دافيدوفيتش لماذا "يجب على الجنود الروس إلقاء أسلحتهم".
أخيرا، يعود كريستوفر ج. فينلي إلى استراتيجية تسليم الأسلحة من قبل الدول الديمقراطية.

الحرب والعقوبات

كيف سيكون رد فعل أوروبا على الحرب في أوكرانيا؟ في مقال نُشر في موقع Project Syndicate، أعاد الفيلسوف الأسترالي بيتر سنجر قراءة الأزمة الأوكرانية على ضوء اتفاقيات ميونيخ. ويظهر أنه في الحالات التي فشلت فيها الاتفاقيات فشلاً ذريعا، ما أدى إلى عدم فرض عقوبات على ألمانيا النازية، كانت تحت تصرفنا مجموعة كاملة من "الأسلحة" الاقتصادية والدبلوماسية، والتي يجب تفضيلها قدر الإمكان بدلاً من إظهار القوة. العقوبات "غير عادلة"، بلا شك، لأنها ستؤثر أيضا على أولئك الذين عارضوا في روسيا "الحرب علنا". لكن هذا الظلم أفضل من السماح لبوتين بالفوز.
"الحرب هي وضع لا تتوفر فيه سوى" الحلول السيئة"، هكذا لخص الصحفي روب غرامز رأيه في مجلة Frustation. من جانبه، سعى سلافوي جيجيك إلى تحويل الرهان في مقالين، أحدهما منشور في The Obs والآخر في Project Syndicate. ويشرح قائلاً: "لا يكفي"الدفاع عن أوروبا". مهمتنا الحقيقية هي إقناع دول العالم الثالث بأنه في مواجهة مشاكلنا العالمية، يمكننا أن نقدم لها خيارا أفضل من روسيا أو الصين.
من وجهة النظر هاته، تعتبر المعاملة التفاضلية للمهاجرين الأوكرانيين والمهاجرين من بقية العالم على حدود أوروبا خطأ فادحا.

الحرب وبوتين

هل ستعزز الحرب قوة فلاديمير بوتين؟ على العكس من ذلك، أجاب بنفس الصوت فلاسفة مختلفون. في موقع Le Grand Continent، ومن وجهة نظره، يشرح جان بابتيست جانجين فيلمر لماذا "خسر بوتين الحرب بالفعل" معتمدا على خمس حجج:
1) انتصاره على الأرض "سيكون له تكلفة بشرية ومادية كبيرة"، من المستحيل إخفاؤها؛
2) سيكون الاحتلال "مستنقعا" حقيقيا إذا حدث؛
3) أنتجت الحرب "تعزيزا لحلف شمال الأطلسي"، بدا مع ذلك أنه يفقد الزخم؛
4) ستعاني روسيا، لفترة طويلة، من "عزلة" دبلوماسية واقتصادية مؤلمة؛ 5) "الحرب في أوكرانيا ستنتج استياء هائلا في روسيا، وبالتالي مشكلة هائلة لبوتين.
نفس القصة كررها كاتب المقالات الشهير يوفال نعوم هراري الذي لخص في مقال لصحيفة الغارديان وفي مقابلة مع مجلة L’Express:" يمكن لبوتين أن ينتصر عسكريا في أوكرانيا، وذلك بطريقة دموية. [...] لكن على المدى الطويل، عندما ترى المقاومة الشرسة للأوكرانيين، أعتقد أنه من الواضح جدا أنهم لن يقبلوا أبدا بنهاية أمتهم والتعلق بروسيا.
كما اعتبر فرانسيس فوكوياما، مؤلف "نهاية التاريخ"، في عمود نُشر في مجلة Quillette وترجمته مجلة Le Point ، أنه "من المحتمل تماما أن يكون بوتين قد ارتكب خطأ فادحا". إن العودة الظاهرة للحكم المطلق لا يمكن أن تكون، في الأساس، إلا قفزته الأخيرة.

الحرب والفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ

بعد أيام قليلة من بدء النزاع العسكري في أوكرانيا، نشرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تقريرا جديدا مقلقا للغاية، يشير على وجه الخصوص إلى أن 3.3 إلى 3.6 مليار شخص يعيشون في سياقات "شديدة التأثر" بالتغير المناخي. مر الخبر دون أن يلاحظه أحد تقريبا... لكن ليس بشكل كامل. ففي موقع AOC media، يعود الفيلسوف وعالم الاجتماع برونو لاتور إلى هذا "القلق المزدوج" من حرب جيوسياسية و"حرب عالمية" ضد الأرض "لا تدور على [رقعة الشطرنج] التقليدية. هناك قبضات أرضية، لكن الأرض هي التي تشدد قبضتها على كل الأمم. هناك العديد من القوى العظمى، لكن كل منها في طور غزو الآخرين عن طريق إلقاء تلوثها وثاني أكسيد الكربون ونفاياتها عليهم، لدرجة أن كلهم يغزون ويغزون، دون أن يتمكنوا من الحفاظ على معاركهم داخل حدود الدول القومية. يجب ألا "نعارض" هذه المآسي، ولكن يجب أن "نربطها" - لا سيما بمسألة الوقود الأحفوري، الذي تُعد روسيا منتجا رئيسيا له، وبمسألة السيادة الوطنية.
في موقع The Intercept، تتبع نعومي كلاين خطى لاتور. لا شك في أنه يجب اعتقال بوتين على الفور. ولكن إذا انحسر رد الفعل هذا في تمجيد العودة إلى القوة الأوروبية أو الأمريكية، فسوف يستمر في إدامة عالم السياسة القديم، الذي أدى إلى الأزمة البيئية. لن نتغلب على قوى الحنين السام بجرعات منخفضة من الحنين إلى الماضي أقل سموما. لا تكفي العودة . نحن في أمس الحاجة إلى الجديد مع شعورنا بالياس".

حتى نذهب بعيدا

نشر موقع AOC قبل أيام قليلة نص محاضرة ألقاها المؤرخ الشهير تيموثي سنايدر قبل الهجوم الروسي بفترة وجيزة، وهو متخصص في أوكرانيا - البلد الذي كرس له كتابا تاريخيا بعنوان "أراضي الدم. أوروبا بين هتلر وستالين" (ترجمة P.-E. Dauzat ، Gallimard 2012). كانت تلك فرصة مواتية لاكتشاف مصير بلد غالبا ما سيئ فهمه، بعيدا عن الأساطير والتخيلات: "من الداخل والخارج، غالبا ما نميل إلى تقديم تاريخ أوكرانيا باعتباره استثنائيا. بيد أنه ليس كذلك إلا بقدر ما يحتضن التطورات الرئيسية بكثافة غير عادية".

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر