دعما لموجة التعبئة في إيران

الحزب الجديد المناهض للرأسمالية - فرنسا
2022 / 9 / 22

فارقت مهما أميني حياتها أثناء الحجز في طهران في ١٦ سبتمبر / أيلول. كانت تبلغ من العمر ٢٢ عاما. وقد تم اعتقالها قبل ذلك التاريخ بثلاثة أيام بتهمة «ارتداء ملابس غير لائقة» من قبل شرطة الآداب. هذه الشرطة المسؤولة بشكل خاص على فرض ارتداء الحجاب الاجباري في الأماكن العامة. وهذه أحدى السمات الرئيسية للنظام الاسلامي الذي وصل الى السلطة عام ١٩٧٩.

- تسود البلاد حركة احتجاج واسعة، رافعة شعارات مثل «المرأة، الحياة، الحرية» أو «الموت للديكتاتورية، ديكتاتورية المرشد مثل ديكتاتورية الشاه» ؛

- نساء يخلعن حجابهن أثناء التظاهرات. أخريات يصورن أنفسهن وهن يقصن شعرهن ؛

- تعبئات واسعة في العديد من الجامعات ؛
- نقابة «واحد» لباصات النقل العام في طهران وضواحيها، والتي يقضي بعض من زعمائها في الاعتقال منذ شهر أيار/مايو، تطالب بمحاكمة علنية لكل المسؤولين عن هذه الجريمة. ويدينون «التمييز البنيوي والمؤسسي والبطريركي (الأبوي) تجاه الفتيات والنساء» :
دعت الأحزاب السياسية الكردية يوم الإثنين ١٩ أيلول/ سبتمبر في سقز (كردستان)، المدينة التي ولدت فيها مهسا جينا أميني، الى إضراب عام.
استعر القمع، ولا تترد السلطة في اطلاق الرصاصات الحية : لقي ستة أشخاص على الأقل حتفهم، وجُرح عشرات الاخرين. وتم اعتقال المئات.
يدعم الحزب الجديد المناهض للرأسمالية بشكل كامل التعبئة الحالية، وبالأخص مطالبة النساء بأن لا يُجبرن على ارتداء الحجاب، وكذلك الايقاف الفوري للقمع.
مونتري (فرنسا) ٢١ أيلول/ستمبر ٢٠٢٢

حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق