الاممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الأول)

أحمد رباص
2022 / 9 / 22

في موقع "المادية التاريخية" الأنجلوفوني نشر روهيني هنسمان في يونيو الماضي دراسة بنفس العنوان، وبما أنها تعكس النظرة الاشتراكية إلى الحرب الدائرة رحاها حاليا على أرض أوكرانيا والتي شنتها روسيا في فبراير من السنة الجارية، اردت وضع مضمونها رهن إشارة قراء العربية، فكانت هذه المحاولة.
كيف يحول العمال في العالم أنفسهم من عدد كبير من المجموعات التي تشن العديد من النضالات المتناثرة من أجل البقاء والكرامة إلى قوة ثورية قادرة على إنهاء الرأسمالية وحكم الأرض والسيطرة على الإنتاج؟ أمامهم مهام لا حصر لها، لكن من أهمها التغلب على الانقسامات فيما بينهم الناتجة عن التفوق العرقي والقومية. 
ظل الماركسيون يناقشون هذه المسألة منذ البداية، لكنها ما زالت تعذبنا حتى اليوم. تقدم الحرب في أوكرانيا فرصة جيدة لفحصها عن كثب. 

المسألة القومية والاستعمارية

لم يكن خطاب فلاديمير بوتين الذي ألقاه يوم 21 فبراير 2022، بأي حال من الأحوال، المرة الأولى التي سب فيها لينين، ولكن ربما كان هذا هو هجومه الأكبر على لينين والبلاشفة، الذين ادعى أنهم أنشأوا الدولة الأوكرانية.
من خلال فصل وقطع ما هو تاريخياً أرض روسية ...وضعت أفكار لينين حول ما يرقى في جوهره إلى ترتيب دولة كونفدرالية وشعار حول حق الأمم في تقرير المصير، وحتى في الانفصال، (وضعت) في أساس الدولة السوفيتية. 
في البداية تم تأكيدها في إعلان دستور الاتحاد السوفياتي في عام 1922، ثم بعد وفاة لينين، جرى تكريسها في الدستور السوفياتي لعام 1924 ...
بالعودة إلى التاريخ، يعاد التذكير بأن الاتحاد السوفياتي تأسس في مكان الإمبراطورية الروسية السابقة سنة 1922. ولكن الممارسة أظهرت على الفور أنه من المستحيل الحفاظ على مثل هذه الأراضي الشاسعة والمعقدة أو حكمها على أساس مبادئ غير متبلورة تتطلع إلى كونفدرالية. كانوا بعيدين عن الواقع والتقاليد التاريخية.
من المنطقي أن الإرهاب الأحمر والانزلاق السريع إلى ديكتاتورية ستالين، وهيمنة الأيديولوجية الشيوعية واحتكار الحزب الشيوعي للسلطة، والتأميم والاقتصاد المخطط، كل ذلك حوّل مبادئ الحكومة المعلنة رسميا ولكن غير الفعالة إلى مجرد إعلان. في الواقع، لم يكن لاتحاد الجمهوريات أي حقوق سيادية ، لا شيء على الإطلاق. وكانت النتيجة العملية هي إنشاء دولة مركزية صارمة وموحدة بشكل مطلق.
في الحقيقة، ما طبقه ستالين بالكامل لا علاقة له بلينين، بل فعل مبادءه الخاصة بالحكم. لكنه لم يقم بإجراء التعديلات ذات الصلة على الوثائق الأساسية وعلى الدستور، ولم يراجع رسميا مبادئ لينين التي يقوم عليها الاتحاد السوفيتي. 
من اول نظرة، يبدو أنه لم توجد حاجة لذلك، لأن كل شيء بدا وكأنه يعمل بشكل جيد في ظروف النظام الشمولي، وبدا ظاهريا أنه رائع وجذاب وحتى ديمقراطي للغاية.
ومع ذلك، إنه لأمر مؤسف للغاية أن الأسس الأساسية والقانونية الرسمية لدولتنا لم يتم تطهيرها على الفور من الأوهام البغيضة والطوباوية المستوحاة من الثورة ...
معرفة بوتين بتاريخ الإمبراطورية القيصرية ليست كاملة: يبدو أنه لا يعرف أن أول دولة مستقرة في أوكرانيا كانت كييف روس، التي أسسها الإسكندنافيون الفارانجيون، الذين مهدوا في كييف في أواخر القرن التاسع الميلادي للازدهار الذي حدث في عهد فولوديمير الكبير (980-1015 م)، الذي اعتنق المسيحية البيزنطية، وابنه ياروسلاف الحكيم. وبالتالي فإن وجودها كدولة يسبق إنشاء إمارة موسكو الكبرى، والتي تطورت لاحقا إلى الإمبراطورية الروسية. 
لكن تم تدمير كييف روس من خلال غزو الحشود الذهبية لجنكيز خان في القرن الثالث عشر، ثم قاتلت بعد ذلك وقسمت وهيمنت عليها ليتوانيا وبولندا والنمسا وروسيا، حتى استعمرت روسيا معظمها في عام 1654. ومع ذلك، كان هناك إحياء للثقافة الأوكرانية في القرن التاسع عشر، وفي الجزء الأخير منه نمت الأحزاب القومية والاشتراكية حيث تم دمج أوكرانيا بشكل وثيق في الإمبراطورية القيصرية كمزود للقمح والمواد الخام مثل الفحم والحديد، وكسوق للسلع الروسية المصنعة
وتم في وقت لاحق دمج القرم في الإمبراطورية، في عام 1783 تحديدا، وفي ذلك الوقت كان تتار القرم الأصليون يشكلون الأغلبية الساحقة من السكان.
غير أن تلخيص بوتين لتاريخ ما بعد الثورة دقيق نسبيا: فقد تأسس الاتحاد السوفياتي بالفعل على أراضي الإمبراطورية الروسية. بعد الحرب الأهلية، أراد لينين أن يكون اتحادا طوعيا بين جمهوريات اشتراكية سوفياتية متساوية؛ شن ستالين ثورة مضادة وافق عليها بوتين، لكنه فشل في تطهير الأسس القانونية للدولة من "التخيلات البغيضة والطوباوية المستوحاة من الثورة". 
ربما كان سبب فشل ستالين في القيام بذلك، جزئيا، كما يعلق بوتين، لأن "كل شيء يبدو أنه يعمل بشكل جيد في ظروف النظام الشمولي". لكن هناك سبب آخر هو أنه كان يقدم نفسه على أنه أقرب رفيق للينين وخليفته الشرعي، وبالتالي لا يمكنه تحمل تناقض لينين علانية.
لقد قدم لنا بوتين خدمة من خلال إثارة المسألة القومية والاستعمارية بهذه الطريقة التي لا هوادة فيها، ويجدر بنا العودة لفحصها مرة أخرى. 
لكن قبل أن نفعل ذلك، لا بد من كلمة تحذير. إن الجدل الماركسي حول المسألة القومية مشوش ومربك، وهناك سببان رئيسيان:
إذا كانت مستعمرات القوى الإمبريالية في أوروبا الغربية تقع أساسا وراء البحار، فقد استعمرت الإمبراطوريات المغولية وأوروبا الشرقية والعثمانية البلدان المجاورة، لذلك كان من السهل الانزلاق في خطإ عدم وضوح التمييز بين الإمبراطورية والدولة. مثلا، لن يفكر أحد في الهند على أنها جزء من الدولة البريطانية، ولكن عندما يرى بوتين أن أوكرانيا جزء من الدولة الروسية، فهو ليس وحيدا بأي حال من الأحوال، كما أنها ليست المرة الأولى التي يفعل فيها ذلك. منذ أبريل 2005، أعرب عن أسفه لانهيار الاتحاد السوفيتي باعتباره أكبر كارثة جيوسياسية في القرن العشرين لأنها تركت عشرات الملايين من الروس "خارج حدود الأراضي الروسية".
تم استخدام المصطلحين "أمة" و "قومية" للإشارة إلى دولة بأكملها تحتلها قوة إمبريالية وإلى ما نسميه اليوم مجموعة عرقية، ويمكن أن تستند الأخيرة بدورها إلى مجتمع ديني - على سبيل المثال اليهود، سواء كانوا مؤمنين أم لا - أو اللغة والأصل القومي، كما في حالة التشيك والهنغاريين وما إلى ذلك. 
حتى اليوم، تُستخدم مصطلحات مثل "العرق" و "الأقلية العرقية" بطريقة مربكة لأن الأشخاص الذين ينتمون إلى نفس المجموعة العرقية من ناحية (مثل الدين) قد ينتمون إلى مجموعات عرقية مختلفة من ناحية أخرى (مثل اللغة أو الأصل القومي). 
لتجاوز هذا الالتباس، نقترح استخدام "العرق" للإشارة إلى كل هذه الاختلافات: الخصائص الجسدية مثل لون البشرة، والأصل القومي، والمجتمع اللغوي، والمجتمع/الطائفة الدينية (سواء كانوا مؤمنين أم لا)، والعشيرة والقبيلة. 
وتجدر هنا الإشارة إلى التمييز والعنف ضد الناس على أساس أي من هذه الخصائص على أنه "تفوق عرقي"، والذي تعتبر العنصرية فئة فرعية منه. يجب أن يكون واضحا أن الإمبريالية تفترض تفوقا عرقيا: الاعتقاد بأن شعب البلد الخاضع هو بطريقة ما أدنى مرتبة من شعب الدولة الأجنبية التي تهيمن عليه.
(يتبع)

حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق