في طريقك إلى الحرية لا تلتفت

اتريس سعيد
2022 / 9 / 16

1/ كُل الذين إنتحروا لم يفهمو الإنتحار الصحيح، كانت النفس تطلب و تترجى منهم قتل الجزء الذي تتألم منه لكنهُم قاموا بِقتلِها كُلها.
2/ لن يتقدم أي مجتمع يتحكم أمواته بأحيائه، عندما يبقى أسير لمعتقدات و أفكار و عادات تجاوزها الزمن، ترى أجساد بشرية حية لكن عقولها مشلولة و فاقدة لكل حياة.
3/ الكون تلقائي في التجدد، الإنسان وحده الشاذ في التسليم لهذا الأمر، يرفض ان يتجدد، لديه ماضي ينوح عليه أو منه!، أو مستقبل مهووس به يسابق الزمن و القدر ليحصل عليه بأي ثمن!
4/ ماذا لو كانت الجنة و النار وجهان لعملة واحدة، و هناك ماهو أبعد منهما!
5/ والحياد ليس سهلاً بالشكل الذي يظنه الآخرون، فأنت لست قُطباً موجباً ولا سالباً أنت بلا أقطاب، يُحاول أي طرف شدك بقوة نحوه، أن تكون حيادياً يعني أن تقبل الإحتمالات، أن تحمل النار والماء، فتوقد ما إنطفأ، وتُطفىء ما إتّقد، تُحاول خلق إتزان في هذا العالم المُضطرب.
6/ في طريقك إلى الحرية لا تلتفت لمن يصرخ خلفك، فبعضهم يخاف من النور و بعضهم يقلد القطيع و معظمهم الكثير يرعبهم معرفة أنهم عبيد.
7/ القرآن هو الكتاب الذي إذا قرأه عشرة أشخاص خرج كل منهم بفهم خاص ومختلف، ناهيك عن اختلاف الأزمان و الثقافات والأحداث، فهو يمثل الرقم صفر، لا يميني متطرف، ولا يساري متحجر، هو كالمرايا الكبيرة يعكس لكل شخص صورته ومستوى وعيه، أي أنت عندما تقرؤه تقرأ ذاتك المنعكسه وليس القرآن، لأن القرآن محفوظ في عليين ولا يمسه إلا المطهرون، المطهروون من الإنعكاسات التي تحجب الرؤية.
8/ الأوهام كلها تدور برأسك، أنت من يخلقها وأنت من يمحوها، أنت الأصل، أنت المركز، أنت مصدر قوة كل شيء، السبب الرئيسي لكل شئ يرجع لتفسير عقلك له.
9/ ليلة القدر خير من الف شهر.. تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر.. سلام هي حتى مطلع الفجر، ليلة القدر هي الليلة المظلمة التي تمر بها في بداية الصحوة الحقيقية وهي صحوة وإستيقاظ النفس من السبات العميق في غرفة العقل المحدود المظلمة وفي هذه الليلة القدرية يتم إزالة كل المعتقدات والمفاهيم الفاسدة العقيمة المستهلكة التي إستنزفتك وأهلكتك والتطهير التام للقلب حتى تحقق الوحدة الوجودية الداخلية، وفيها يتم تغيير قدرك الوهمي الظلامي الذي قدٌَره ورسمه وصوره العقل المحدود لك فيتحلى واقع جحيمي لتبقى تدور في دوائر القدر الكارمية الى قدرك الحقيقي النوراني الذي قدٌَره الله لك وذلك تقدير العزيز العليم فيتجلى واقعا يعمه الحب والسلام والسكينة فتعيش الجنة الحقيقية، اثناء هذه الليلة المظلمة القدرية المقدرة من الله لكل من اصطفاه واختاره بفضله تتنزل عليك الملآئكة والروح فيها وهي رسل الله يرسلهم اليك ليثبتك و أن تكون على يقين انك لست وحدك وان الله يدعمك في مسارك الصحيح ويعلمك ويرشدك ويوجهك في كل خطوة تخطوها فانتبه لرسل واشارات الله والتي تأتي كأشخاص حقيقيون ومنهم المعلم الحقيقي أو أشياء او أحداث، فسلام هي حتى مطلع الفجر، فأنت في سلام وسلامة من أي أذى أو تراجع ليصُدك عن طريقك ومحاط بالعناية الإلهية اثناء ليلتك القدرية في صحوتك -فآنقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء- حتى يطلع فجرك عندما يسطع ويُشرق في قلبك نور الذات.
10/ قبل أن تصل إليه ستلتقي بنفسك وستتحدث الأكوان بعدد لهيب الأنفاس دعهم وشأنهم كن صادق مع نفسك لم تصل بعد أمضي قدما حتى تلمس ما يمسه المطهرون.
11/ لن تجد الراحة أبدا ما دمت تبحث عنها، فهي المرغوبة الممنوعة عنك ما دمت تائها، سيقنعوك بأنها موجودة في برامجهم، سلعهم، لتدور في دوائر البحث غارقا أكثر في تيهك، معرضا نفسك لكافة أشكال التلاعب والإستغلال، و كنزك قريب للغاية لا يبعدك عنه سواك أنت، إنه بداخل سراديبك وغرفك المظلمة، كل ما عليك فعله هو فتح تلك الأبواب لينسلخ الليل بالنهار، و ينتشر النور داخل جذورك التي ضاقت بظلماتك ذرعا، فالراحة يا صديقي في حبك لذاتك وحبك لما تعمل، فهي ليست في نجاحاتك ولا إنجازاتك ولا قدراتك الشرائية،بل هي في عمق ذاتك، ومهما بلغت لن تجدها أبدا لأن مصدرها هو سعادتك، وسعادتك في جعل غرفك مبصرة؛ بالوصول لجوهرك، ولن تصل لأفلاكك البعيدة ما دمت لم تسبر أغوار فلكك القريب بعد، ولن ترقص رقصتك الأبدية ما دمت تجهل جرمك الصغير.
12/ المرأة المغتصبة لا تعتبر زانية، كما أن الولد الذي غير معلوم والده فهو بريء و عليه أن لا يشعر بأي نقص و كلام الناس مجرد فساء.
13/ ستجد ملايين الأطفال مشردين بسبب فتاوي رجال الدين، لكنك لن تجد رجل دين مشرد أو فقير، لن تجد رجل دين فقير أو مشرد ليس لانهم أغنياء بالفطرة أو بسبب أعمالهم التجارية ولكن لأن الأغبياء يجعلونهم أغنياء.
14/ جلوسك مع برامج التواصل الإجتماعي دون علم يفيدك أو إستراتيجيات تغير حياتك إلى الأفضل، وإنتقالك من موقع إلى آخر من أجل متابعة الشخصيات التافهة والأخبار الزائفة وتتبع أحوال الناس ومشاكلهم يضيع وقتك الثمين و يميت قلبك وينمي لديك الكسل والعجز ويدخلك في حالات نفسية سلبية، ويجعلك لا تعرف حقا من باطل ! تأكد أن شبكة الأنترنت لـم تخترع لغفلتك وإنما لخدمتك وتطوير حياتك فآستخدمها ولا تجعلها تستخدمك، وابـن بها ولا تجعلها تهدمك، فمستقبلك بعد أيام أو شهور أو سنوات هو نتيجة ما تفعله اليوم! عليك فقط أن تقرر ماذا تريد ؟
15/ أكتب تُرهة ما، وأرفقها بتوقيع لأحد كبار المفكرين أو المرموقين أدبيا ودينيا في محيطك، ستنهال عليك الإعجابات من كل حدب وصوب، فقط لأنها بتوقيع ذاك الشخص، هكذا البرمجة المتجدرة منذ الصغر، حيث كل ما يقوله الآباء والأمهات صحيح، المعلم كلامه صحيح، الشيخ كلامه صحيح، المنهج الفلاني على حق، هذا الفيلسوف دائما على صواب، إلخ، هكذا أصبحنا بلا وعي، بلا هوية فكرية شخصية، تبّع،ليس لدينا أدنى قدرة للتفّكر و تمحيص الأشياء نعيش بعقدة (الكبار وحدهم الذين يعرفون الحقيقة)، ومن هنا تكونت القطعان، نُعْلف كل شيء بالوهم و الخوف، وَهم أننا الأصح وخوف أن نسير لوحدنا فتأكلنا الذئاب.
16/ لو قلنا بأن المبرر الديني للطبقية، قوله تعالى "وجعلنا بعضكم فوق بعض درجات" فهذا هو التدليس عينه، والذي طالب ماركس وهو أحد الأبدال بتنحيته في معركتنا اليومية، هنا يتحول الدين للأفيون الذي حذر منه ماركس، أما القول بأن الشيوعية في العموم قالت بأن الدين أفيون الشعوب، و إشترطت تغييب الدين عن الحياة اليومية، وعن معركة اليساري، فقد كذب على ماركس؛ والذي حذر من إستخدام الدين وسيلة للإخضاع والتغييب، لكنّ الدين الذي كان عليه أبو ذر الغفاري حين سأله النبي، ما أنت إذا أتى عليك زمان فيه أمراء يستأثرون بالفيء، فأجاب لأضربن بسيفي حتى أهلك دونه، عندها أنعم بهذا الدين، الدين الذي كان عليه أبو ذر عندما قال "عجبت لمن لا يجد قوت يومه ثم لا يخرج شاهرا سيفه" فأنعم بهذا الدين وأعظم، بينما دين الخضوع الذي يقول بالسمع والطاعة وَلو أكل مالك، وجلد ظهرك فلا نريده، ونبرأ منه إلى الله، ولدينا النموذج أكبر من النص، فكبار الصحابة، كعلي؛ وسلمان؛ وعمار؛ َوأبي ذر؛ والحسين؛ والأشتر من التابعين، وابن الزبير؛ فلم يعملوا بمثل هذه النصوص العريجاء َالتي تكرس الظلم والاستعداد، وقد دفعوا الثمن حياتهم، جميعهم دفع هذا الثمن؛ بلا إستثناء لم يمت أحد فيهم على فراشه عدا أبي ذر، وقد مات منفيا وحيدا حيث نفاه الخليفة الأموي عثمان؛ ليستريح من مطالبه بالعدااة الاجتماعية. إفهمني جيدا في كل كلمة بالله عليك فهنا مربط القضية كلها، إفهم كل كلمة، ولا تكن غبيا.
17/ "أنا لا أعرف شيئا " "أنا أعرف لا شيئ" بالرغم من إتفاق معنى الجملتان لكنهما يحملان إختلاف عظيم. الأولى تخص نفس لديها الكثير لتتعلمه. الثانية تخص نفس عرفت فآحتوت فأفرغت كل ما عرفته لتحيا من جديد، الأولى لا تعرف شيئا. كصفر يبدء بجمع الأرقام. الثانية تعرف لا شيئا. كما لانهاية أكله لكل ما يأتيها, عارفة أن ما أكلته و عرفته مازال ليس الحقيقة. الأولى كمركز كروي يتسع. الثانية كشكل كروي كامل تم إبتلاعه بمركزه. آنتبهوا للتفاصيل ففيها إما خلاصكم أو تيهكم.
18/ نسيج ملون بالأعلى. نسيج رمادي بالأسفل. السر ما بين الخطوط بالأسفل. بين كل خط رمادي و آخر خيط لا لون له يمثل إنعكاس الحق. الوهم ما بين الخطوط بالأعلى. بين كل خط ملون و آخر خيط لا لون له يمثل إنعكاس الفوضى.لذلك وجب الإسقاط ليلتحم النسيجان فيظهر الشكل جليا. بالنهاية لا يتضح الأمر إلا بشد النسيجان قطبية على طول القوى. لصنع نسيج آخر. أنت ذلك النسيج. لذا يجب تجربتك جيدا.
19/ ما هو بعينكم أكثر شرا, يظهر مجد الله من حيث لا تنتبه عين. بين طرفة عين و أخرى تتبدل الأماكن و يسيل الزمن لتتهاوي الصور, الواحد أحد لمن حفظ بقبضة قلبة إيقاع الحي ! و بسط بدفق الوريد صوره.
20/ إقترب من المعلم و سأله، لما يا معلم تقلل في تعليمنا غيبيات, و تكثر من أمثلة الحياة ? أعلمكم كم هي عميقة بساطة الحياة. فهي الإبنة الظاهرة المدللة لكل الغيبيات. أما الغيبية فأستركك تجربها و تختبرها وحدك. فهي تأتي بعد أن تكون حيا بحق. و أصبعك على فمك المطبق.
21/ ما معنى الانسان ؟ مجموعة أفكار تأخذه من مكان إلى مكان و من زمان إلى زمان و من حالة إلى حالة، الحيز المشترك بين الناس هو أن الأفكار مثلها مثل الناس لا نحب إلا التي تهزنا و تلفنا بشرائط حمراء و تراقصنا في أحلى الغيمات، هذا هو الإنسان في رأي الإنسان السعيد.
22/ رحماء فيما بينكم, تبتسمون بصفاء بفرح البركة، لكن بعين عدل و حق تعرفون المكر و تميزون الحق من الباطل. بينكم لغة تلتقطون حروفها بالعيون و الإيمائات و الصمت لكم خليلا، بيت إبتعد عن المسكونة. و قبيلة إلتحفت الشمس و سر القمر. خيام بداخلها قصور. و مرآة تكشف عجب ما ورائها لمن يسألها بلغتها. طوبى لمتقفي أثر الله غير المعروف !
23/ يخلق النتيجة قبل السبب، و ما على العقل سوى فهم النتيجة بعد السبب، الإستبصار يقلب كل ذلك رأس على عقب، الشجرة جزورها بالأعلى و ثمارها بالأسفل. خذوا بالأسباب حتى لو رأيتم الغيب.
24/ السموم العقلية؛ لن تتحرر البشرية أبدا إلا بعد أن يتخلص الإنسان من هذا السم الذي يسري فيه، إنه السم العقلي، الذي أتى من تخيل مرح و تحول لدراما حياتية حزينة إستعبدت الجنس البشري منذ فجر التاريخ. السم العقلي هو تحول التخيل إلى وهم. فيه تلعب الرغبات دور الرسام للوحة ضبابية، تاهت بين سراديبها النفس و حبست بأحد زنزانات الوهم، الخيال الخصب الجميل، بالوهم يتحول لوحش حزين مرتعد من الداخل. لذلك من ساعد الجنس البشري للإرتقاء هم فقط الباحثون عن الحقيقة. لا تعتاد السم، هو يسري فيك ليحولك إلى نسخة منه و تظنه أنه أنت، لا تجعل أحد يملي عليك حقيقة ما شهدت عليه بعينك، لا تجعل من ثقافة أو حال معتاد أن يفرض عليك وجودك. ثق و تعلم و أطلب الحقيقة مهما كانت قاسية أو حادة، ففيها بالنهاية خلاصك.
25/ تعاليم الحكم الملكي القديمة؛ عندما تكون ملك لا تنتظر أن تجلس على المائدة المستديرة أخيرا. بل كن أول الجالسين، أنظر تلك العروق الخشبية التي أكلها عرق إحتكاك ساعدي فرسانك. بصمت تأمل قبل أن يأتي الجميع، حال صمت غرفة قاعة إستشارات حاشيتك. عندما يأتون لك، أنظر من يرغب أن ينظر لعينك، إذا نظر سريعا و جلس يؤتمن، من نظر بعمق طويلا أنظر أمره، من لا ينظر أبدا دقق بعد رحيله و قم بإستدعاءه مفردا. عندما تجتمع أطراف المائدة كن معهم كروح واحدة، مهتما بأدق التفاصيل، إعلم أن الروح هي ما تحرك الأمر،. ما تحله أو تمنعه على مائدتك سيصنع أحوال ستستمر طويلا، عين من يحكم بالروح، يرعد صولجانك لترجف يداك فتحكم بالعدل. إعتاد تعقد الأمور و تشابكها، بالنهاية أنت من يفك الخيوط لتنساب، عدا عقد الفوضى عليك قطعها لا حلها. إعتاد الظروف و الصدف الغريبة، فهي قدر الملك ليتخبط، من لا يتخبط هو ملك. إياك و الغطرسة أو وهم الحكم، إياك في التردد في كلمة حق. إرحم إن إستطعت، فهي منتهى مجد حكمك.

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر