فن الخيمياء هو فن التحول بعد فهم

اتريس سعيد
2022 / 9 / 4

قُدرة الخيميائي الباطنية هي من أشد و أعظم القدرات على الإطلاق ألا وهي "فن التحويل" فيكون من أهل الصنعة و التدبير ! أصحاب الخيمياء والأكسير.
يعرف كيف يتجنب حدثا
لا يهرب من قَدَر بل يفهمه
لا يشعر أنه مهاجَم من قِبَل مجهول
أو يلقي باللوم على مخلوقات الأرض والسماء
بل هو يتناول هذا الحَدَث و يقوم بتحويله إلى أصله الضِد فهو عليم متفنن بسر الأضداد و يعرف أن كل ما أمامه عبارة عن وهم صُوَري متعدد و بإكتشافه للأصل يستطيع التغيير و التحويل.
فهو يعلم أن كل ما يحدث معه ما هو إلا تفاعلات خيميائية باطنية و كل ما في الخارج هو إنعكاس لباطنه من خض و إحراق وفصل وتخمر ومزج عناصر الكون الخيميائية الأربعة وصولا لمرحلة الذهب الكامل والطباع التام.
وعن طريق تهدأة الباطن وفهمه وإدراكٍ عميق لأصول تلك العمليات ضمن مملكة النفس البشرية وتحويله لصورته الأسمى نال الكمال وحقق سر الصنعة الشريفة.
ليسطُع نوره في الآفاق ويلتحم بنور الشمس و رحيق الخلود ليصبح نوره متألقا دائما لا ينطفئ مهما حلّت عليه من ظُلل هذا العالم فالظلام هو المادة السرية التي تُستخدم للتحويل لضياء الشمس وصولا لسر الإنعتاق من سجن التراب.
أتقن الكسر بعد التناغم، نحن نتوازن و نتناغم لفهم الطبيعة و التوائم معها لكن بعد إعتيادها و الذوبان فيها، إبحث عن كل الطرق لكسرها
شتان بين ذهب نقي و بعض الفتات المترامية الممتزجة بشوائب بأحد كهوف جبل، ليخرج ذهب عليك أن تحرق بعض من أحجار الجبل بعد أن تكسر في جسده كنوزه.
هو يطلب ذلك ! وتلك طبيعتك !
فن الكسر بعد الذوبان .

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر