رأي الكاتب

صباح بشير
2022 / 8 / 31

صباح بشير:

هناك العديد من القضايا التي تستحق الاهتمام بها والكتابة عنها، وأقصّد تلك القضايا التي تثير علامات الاستفهام. ولكن، كثيرا ما يجرجر المثقف العربي إلى مساحات ونقاشات غير مجديّة ليست من مهامه، فَيُنهَك في مسائل ليست ذات علاقة مباشرة به، ولأنّ واقعنا يزدّحم بالتوتر والقلق، فالمثقف العربي لا يَكفّ عن البحثِ في خلل ظروفه وتَحليلها، فهو ابن مجتمعه، يتأثر به وتجلده سياط الصّعوباتِ والضّغوطات، فيلجأُ إلى طرق عدّة للتّفريغ عمّا يعتريه من استياء وألم، وبشعوره العميق بالانتماء، تعكس كتاباته واقعه، وبسبب المحن وتراكمها، يبتكر لنفسه عالما آخر مختلفا عن ذلك الواقع المأزوم الذي يعيشه، ويظلّ المبدع يفتش عن نافذة، يعبّر من خلالها عن ظروفه بشتّى الطُّرق، فتتأجج في أعماقه المشاعر وتتدفق العواطف، حينها لا بدّ من الكتابة، تلك التي يمارسها للخلاص من الشّحنات السّلبيّة بكل السّبل الخلّاقة، محاولا إيجاد نفسه في هذا الكون وتحقّيق ما يصبو إليه.
من هنا نجد أن الكاتب مستمر في التنقيب عن إيجابيات مجتمعه مباهيا بها، مبرزا السلبيات لانتقادها والبحث عن حلول لها، فالكاتب هو المتقصّي الأول في مراقبة سير الحياة وشؤونها، لكنه لا يحمل أيّ نفوذ للحسم في أي قضيّة، فهو يعيش في عزلة، تلك التي لم يسعَ إليها يوما، لكنّها سعت إليه فقصدته واختارته.
يشاهد نشرات الأخبار، فيتأثر كغيره من البشر بالموت والدمار والحروب، الفيضانات والحرائق والزلازل، يراقب الأحداث تمضي وتتعثر، يحاول التواصل مع الآخرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكتب التعليقات والآراء حول القضايا المطروحة، لكن.. هل يوقف أيّ رأي لأي كاتب مبدع - في أيّ بلد عربي- صاروخا يتجه إلى أيّ مكان مستهدف؟ هل يغير رأيه شيئا من الواقع المرير الذي نعيشه؟ هل يخفّف من سقوط الضحايا في أيّ موقع قتاليّ؟ هل يوقف الزلازل والبراكين والحرائق؟ وهل ينهي الحروب والصراعات العسكرية ونقص الغذاء والمجاعات؟
نكتب ونكتب، محاولين مواساة تلك الأم التي فقدت أبناءها ظلما وغدرا، نتألم ونحزن لحالها وحال مجتمعاتنا، لكن.. هل يعيد ما نكتبه أي شهيد إلى دياره وحضن أمّه؟ هل يحرر أيّ أسير من غياهب السجون، ظلمتها وقهرها؟
أقصى ما يمكن للكاتب فعله هو توثيق الأحداث التي يمرّ بها مجتمعه، مع إضافة رأيه ورؤيته الخاصة بين سطوره، لينقلها للأجيال اللاحقة.
هذه ليست دعوة للصمت وتجاهل الأحداث والقضايا الجوهرية، لكن لا سلطة لكاتب ولا طاقة له على تغيير الواقع مهما تحدّث وكتب، من هنا فالتّطرق لأيّ حدث يكون موجودا في نصوص الكاتب وبين سطوره، تلك التي نقرأها بشغف، فنجد فيها مواقفه وأفكاره ورؤيته.
وعنّ نفسي أحاول المساهمة بشكل شخصيّ في كلّ القضايا الهامّة، ولكن على طريقتي الخاصة، وذلك بكتابة مقال أو نصّ إبداعي، محاولةً إعادة تشكيل الواقعِ المرير وتصويره بأبهى صورة، لأتسامى على القُبح من حولي بتصوير الجمال والبهاء.
إنّ قيمة الكاتب بقيمة ما يخطّه ويُقدّمه للقارئ، وبقدر ما ينشر من المحبّة والخير والسّلام. وبصدق كلماته، تلك النّابعة من ذّاته النقيّة الإنسانيّة، يغوص عميقا لاستخراج ما في دواخله وإلباسه حلّة جديدة، تشدّ المتلقّي وتثير في نفسه الدّهشة والإحساس بالجمال والبهجة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت