صورة الله بين التجريد والتجسيد

سرحان الركابي
2022 / 8 / 29

. ان العقل البشري غالبا ما ينفر من التجريد ويميل الى التجسيد , فالأشياء الغير محددة والغامضة لايستطيع العقل أن يتعامل معها أو يدركها بسهولة . ولهذا كانت الشعوب البدائية تصور الظواهر الغريبة والحيوانات والكائنات الخرافية على شكل رسوم أو تماثيل , لتحدد ملامحها وحدودها كي تتمكن من الاحاطة بها وتشخيصها وتمييزها .
. نفس الأمر جرى تطبيقه في التعامل مع الآلهة . فكل الآلهة القديمة كانت عبارة عن تماثيل ومنحوتات ورسوم مجسدة , يمكن للعقل البشري أن يدركها ويحيط بصفاتها وملامحها . ورغم أن الآلهة كانت ذات قدرات خارقة وأجساد أسطورية الا أن حصرها وتحديدها في حيز مكاني , متمثلا بنصب وتماثيل كان لتسهيل التعامل معها , من حيث تحديد مكانها وتقديم النذور والطقوس العبادية لها , فضلا عن التقرب أليها لطلب المساعدة أو لاتقاء شرها وغضبها وسخطها .
. لقد عانى الانسان كثيرا من هذا المأزق . فهو من جهة بدأ يدرك صفات أخرى لابد أن تتوفر في الآلهة , كي تكون بمستوى القدرة الكلية للسيطرة على الوجود وتوجيهة , ومن جهة أخرى أنه لا يستطيع ان يدرك , صفات ومعنى الآله الذي لا تحده الحدود ولا يمكن وصفه , أو تشبيهه . فهذه الصفات هلامية وسائلة لايمكن القبض عليها أو ادراكها .
. لذالك تميل معظم الأديان , بما فيها السماوية , الى أيجاد رمز موضوعي مجسد ومحسوس , وله نطاق محدد وواضح , يخفف عنها عذاب الاغتراب والشعور بالضياع , لبعد المسافة بين الآلهة والانسان . فالمسيحية مالت الى تشبيه الله بالانسان , الذي ضحى بنفسه لتخليص البشرية من شقائها , بينما كانت اليهودية في بدايتها تتعامل مع الله وكأنه انسان بسيط , حتى أن يعقوب قد تصارع مع الله , وأخذ منه ميثاق النبوة . أما الاسلام فكان تجريديا في بدايته , ومتساوقا مع البيئة الصحراوية التي تنفر من تقديس المحسوسات . لكن مالبثت الشعوب الأخرى التي دخلت في الاسلام عنوة الى ادخال تحويراتها وتنويعاتها . كالتصوف والتشيع الذي يجعل لله وسطاء وللانسان شفعاء يمكن التعامل معهم كواسطة بين الله والانسان القاصر العاجز الذي لا يجد بدا من اللجوء الى الله وبث شكواه ومناجاته ومطالبه ,
. كل هذا من أجل تقريب صورة الله الى الانسان , والنزول بها من الحالة الهلامية اللامحدودة الى الحالة المحسوسة والمجسدة

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت