السباحة عكس التيار

عثمان فارس
2022 / 8 / 28

            عن التطبيع مع دولة إسرائيل
           _________________
  * مع كل الاحترام لرأي قيادة الحزب الشيوعي، في التطبيع فمن حق الآخرين  إبداء الرأي المخالف .
* رأي اي حزب أخر، او جماعة او أفراد، مع التطبيع، مبني علي اسس موضوعية وتاريخية يرونها سليمة ولذي اتهامهم ب عملاء/وكلاء امبريالية مظهر من مظاهر الدكتاتورية. لان اختلاف الرأى يجب الا يفسد للود قضية، وليس ان يضع صاحبه في خانة الخيانة (مرة واحة) .
* هذا فيما يتعلق علي رد الحزب علي، المؤيدين ل التطبيع مع إسرائيل.
* اما عن موضوع التطبيع ذاته، فانا شخصياً وليس لي علاقة انتماء بأي حزب، اري انه رؤيا صحيحة وصائبة وتصب في مصلحة الوطن (السوداني) وليس العروبي الإسلامي الذي كان يتبني هذا الرأي في الماضي قبل اتفاقية كامب/ديفيد 1979 .
* الان وبعد 43 عاما تغيرت وحدثت مستجدات كثيرة اقلها اعتراف الفلسطينيين انفسهم ب إسرائيل وتوقيع اتفاقيات معها.. فحانا ينطبق عليها المثل السوداني القديم:
  (أهل الميت غفروا والجيران كفروا) ؟؟.
* اما (الربط التعسفي) بين هيمنة الامبريالية والاستعمار، و التطبيع، هو السلفية ذاتها، بل تفكير (كهوفي) وعندما تتغلل في قراءة التبريرات السياسية الملزمة لمقاطع إسرائيل تحس كأنك في ستينات القرن الماضي، و أعلام اعتي الدول ترفرف في ساريات الكرملين والجيش الأحمر علي أهبة الاستعداد لمناصرة دول العالم الثالث و الرد الفوري والحاسم علي اي اعتداء امبريالي .
* بعيدا عن الأراء المقدسة، ولننظر ل الموضوع من زاوية الوطن الذي كان مليون ميل مربع وهو الآن علي وشك الانهيار، في فترة ال 30 سنة (قتاس)، وتوابعها.    
  * أيهما كان أكثر ضرراً علي الوطن والشعب السوداني، روسيا والصين ام أمريكا وإسرائيل ؟؟
* من كان يقف ويفرض (حق الفيتو) ضد كل القرارات التي كانت تدين وتحجم الانتهاكات التي كانت تمارسها سلطة الاسلامويين علي السودانيين ؟؟
* من ظل ولا يزال يسرق ويهرب موارد الوطن من ذهب وخلافه، روسيا وفيغنر ام إسرائيل و السوداني/ الشايقي نتنياهو ؟؟
* لا يختلف اثنان في ان العداء ل إسرائيل مُستمد ويأخذ خطابه من الفكر الإسلامي/السني، من واقع التاريخ الإسلامي اليهود مع المسلمين والتي انتهت بطردهم من المدينة ... الخ .
   لكن ما يحير حقاً، ان (قيادة الحزب) لا زالت تتبني وترعي هذا العداء، رغم ان معظم ان لم يكن كل الدول العربية الإسلامية (السنيّة) ركلت هذا العداء (التاريخي) و علاقاتهم مع دولة (عبدالله)* سمن علي عسل ...
  حاشية:
  إسرا/ئيل مفردة عبرية ترجمتها ل اللغة العربية عبد/الله .. والعبرية هي أقرب اللغات او أخت اللغة العربية وليس الصينية ....
    مع كل الود الذي لايفسده اختلاف الاراء .
                

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت