لماذا قيس سعيد لا يثق في ما يسمى نخبة؟

عزالدين مبارك
2022 / 8 / 6

للعلم أن نخب الجدل والكلام و"التبهبير" هي من دفعت قيس سعيد للقيام بما فعل فالنخب غدرت بالشعب عندما قام بحراكه في ديسمبر 2010 ومنح السلطة لرموز النظام النوفمبري (محمد الغنوشي- المبزع--السبسي) ثم مكنت النخب التي تدعي الثورية والتقدمية الإسلام السياسي بقيادة النهضة من السلطة ومن البلاد لتعبث بها وإثر الإغتيالات وكانت النهضة في حالة سقوط وانهيار مدت لها نخب الكلام والدجل قشة النجاة المتمثلة في حكومة الإنقاذ ثم تحرك الشعب عندما تحايل عليه الباجي بخطابه المضاد للنهضة وربح زعامة الانتخابات لكنه توجه للتحالف مع الغنوشي وباعه كل أوراقه وترك النهضة تلعب و"تكور" بالإنتهازيين والبلاد تغرق في الوحل وأظهرت النخب إنها مجرد ظاهرة صوتية وكان لا بد من وضع حد لهذه المهزلة فكانت هبة يوم 25 جويلية الشعبية وحسنا فعل قيس سعيد الذي تحرك وبادر وتجرأ رغم صعوبة المهمة والظرف والمهم هو خدمة أغلبية الشعب المفقر والمهمش أما القلة النخبوية المرفهة فستبقى كعادتها تبحث عن المناصب والامتيازات والصفقات وتلوك نفس الكلام وتبيع الوهم والدجل للمغفلين وقد بارت صناعتهم ولم يعد يرجى منهم شيئا ولذلك تركهم قيس سعيد في التسلل.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان