حديقة حُلْميّة

أديب كمال الدين
2022 / 8 / 4

شعر: أديب كمال الدين

في حديقةِ حُلْمي
لا أرى كلبي ينبح
ولا قِطّتي تجيدُ المُواء
ولا أرى قِرْدَي
يقفزُ من شجرةٍ إلى أخرى
من أجلِ الموزِ أو سواه.
بل أرى أسدي الغريب
يمشي بحذرٍ شديد
قربَ حافّةِ النّهر،
وطيوري البِيض
تُحلّقُ عالياً في السّماء.
فأصيحُ بها: إلى أين؟
فلا تردُّ عليَّ أبداً.
الذي يردُّ،
ويردُّ بخيطِ دماء،
هو غزالي الجريح
راكضاً دونَ جدوى
منذُ سبعين عاماً أو تزيد.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت