لا تجعلونا نعض الأصابع ندماً!

بير رستم
2022 / 7 / 1

كتبت الكثير عن الإدارة الذاتية وضرورة دعمها بحيث وصل الأمر بالكثيرين إلى الاعتقاد؛ بأنني أصبحت آبوجياً، بل وصل الأمر إلى القول: إنني أنضممت للحزب واصبحت مسؤولاً لمنظمتهم في سويسرا أو على الأقل بأنني بت بوقاً لهم.. والخ. طبعاً هناك فعلاً من أختلط عليه الأمر نتيجة كتاباتي الدائمة وأنا أدافع عن قسد والإدارة الذاتية وعموم المنظومة العمالية الكردستانية، ليس عشقاً وهوى وتغيير في الاتجاه بحيث بت من عاشقي أوجلان والآبوجية بين ليلة وضحاها وإنني طلقت البارزانية والبارزانيين، كما حاول البعض الآخر وبقصد ترويجها بعكس الفئة الأولى البسيطة التي اختلطت عليها الأمر وذلك نتيجة كتاباتي الداعمة دائماً للمنظومة، بل هؤلاء أرادو التشويش والتشويه بقصد أن يجعلوني أفقد مصداقيتي بين مريدي أحزابهم المدعية للبارزانية؛ بأن “هذا الرجل يسوق حسب السوق ومن يدفع أكثر”، بالرغم من معرفتهم إن تلك الفرية تضر بهم أيضاً حيث من “يكون بهذه الأخلاق”، كان يجب أن لا يمدحوا فيه ويجعلوه قيادياً خلال فترة وجيزة بحزبهم، وإلا فإنهم رضوا به رغم تلك “الصفة القبيحة” حسب ادعاءاتهم الجديدة.

وبالتالي فهم ليسوا بأفضل من الآبوجية ولا من صاحب تلك الأخلاق؛ وأقصد نفسي، وبذلك يتبين لنا نفاقهم الفاقع والفاضح، بل كنت وما زلت أكرر؛ بأنني ما زلت بارزاني الهوى والعشق، ولها أسبابها الشخصية والنفسية تاريخياً حيث ولدت في بيئة البارتي، فالوالد كان عضواً في الحزب الديمقراطي الكردي منذ البدايات الأولى تقريباً وهكذا نشأت في بيئة بارزانية مع جريدة “دنكى كرد” وصور البارزاني الخالد، ورغم ذلك فعندما أدافع عن الإدارة الذاتية وقسد وعموم المنظومة العمالية، فإنني أدافع عن كردستانيتي أولاً وأخيراً وليس عن الحزب وقائدها! وللتوضيح والتأكيد أكثر؛ فإنني أدافع عنهم كونهم حققوا ما هو ممكن حالياً في روجآفا لصالح قضية شعبنا وإنهم الأفضل لنا كردياً من باقي المشاريع التي تتصارع في سوريا حيث مشروع ما يسمى بالنظام ومن خلفه الإيرانيين والروس ويقابلهم مشروع ما تسمى المعارضة ومن خلفها أو في قيادتها الإخوان وتركيا.. وهكذا “لم يبقى في الميدان غير حديدان”؛ أي الإدارة الذاتية، كما يقال، وبالتالي مجبراً كان علينا دعم هذا المشروع في ظل غياب مشاريع أفضل لنا ككرد وكسوريين معاً وسندعمها مستقبلاً إلى أن نجدمشروعاً أفضل أو نجعلها أفضل مما هي عليها!

إنني ذكرت القارئ بالمقدمة الطويلة السابقة وذلك في محاولة لقطع الطريق على بعض الذين يمكن أن يجعلوا منها نقطة ارتكاز للهجوم ومن الفريقين؛ إن كان الآبوجيين والذين قد يقولون: “لقد أنقلب مجدداً!” حيث نذكرهم بخاتمة الفقرة السابقة؛ وبأننا سنبقى ندعم المشروع إلا أن يتوفر البديل الأفضل أو تتحول هي إلى ما هي أفضل من واقعها الحالي. وكذلك بالنسبة للبارزانيين، فإننا نقول: بأن القضية ليست اكتشافاً جديداً للكثير من الأخطاء والهفوات وحتى الجرائم حصلت وتحصل في ظل هذه الإدارة الذاتية، لكن دائماً هناك الأوليات حيث لما يتكاثر الأعداء والخصوم للقضاء على منجز سياسي حقق لك الحد الأدنى من المكاسب، فعليك أن تنسى الأخطاء والخلافات وتقف مع ذاك المشروع ومن ثم تعود لمعارضتك والوقوف على الأخطاء والسلبيات، بالرغم من إنني حاولت دائماً الوقوف على الكثير منها خلال مسيرتي الكتابية السابقة وذلك عن عموم قضايا شعبنا وبالأخص في روجآفاي كردستان وسوريا وباقي أجزاء كردستان.

ولكن ونتيجة تواصلي مع عدد من الأصدقاء؛ بت أخاف حقاً على الإدارة الذاتية وما تتعرض لها -ليس من أعداء وخصومها الخارجيين وبالأخص تركيا والنظام- بل من الأعداء الداخليين وما يمارسون من فساد ومحسوبيات وقمع وفقدان للخدمات والمرافق العامة وصولاً لهيمنة الكادرو -وبالأخص الكادرو القادم من شمال كردستان- على كل شيء بحيث أن كلامه بات منزلاً لا يناقش، ناهيكم عن قضية الأتاوات والتي تجعل المواطن يرزح تحت أعبائه في ظل أوضاع معيشية كارثية بحيث جعل أحد الأصدقاء يقول شاكياً متألماً -وهو آبوجي للعظم- “والله العظيم بات الناس يأملون الفرار بأي طريقة من مناطق الإدارة الذاتية لكي يصلوا إلى أستانبول”، بل هناك شبكة للتهريب تأخذ من المواطن الواحد على تلك الرحلة حوالي (5500) خمسة آلاف وخمسمائة دولار على رأس كل شخص وأغلبهم من جيل الشباب طبعاً، فهل عملنا وكتبنا وضحى بناتنا وشبابنا بأرواحهو وأجسادهم لكي نصل إلى هذه النتيجة بحيث يكون الحلم هو اللجوء لبلد أوربي؟!.. فيا أيتها الإدارة الكريمة والقائمين عليها؛ لا تجعلونا نعض أصابعنا ندماً على ما قدمنا!

حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار