مختارات ولينك ديوان _متن الهوامش_ ل السعيد عبدالغني

السعيد عبدالغني
2022 / 6 / 25

ديوان الشاعر السعيد عبدالغني الواحد والخمسون "متن الهوامش"
من الديوان :
هذه تعويذتك يا رسول العدم
صمت يتدحرج في القارىء
يلوث كل ثباته الذي دل على فراغ.
هذه تعويذتك فوضى لا ينقذها أحدا
ولا يستخدمها أحدا
بعد خسارة كل الجلود
والعري كذرة بلا انقسام.
*
كنت قابلة لصوري التي جهلها الآخرين في لغتي
فرزت المرايا
ولم أكافىء أي جدار بقناع.
*
أبحث في الأمكنة الغريبة عن وجوه لا تألفني
وفي الكتب المختلفة عن وجهي مهما كانت لغاتها وتاريخه
لعلني أجد حبكة مغموسة بالوثات
وسكين يحز معناي الحالي.
القوقعة تضيق وتضيق
والعالم كان نتح عدم والعدم كان نتح عالم.
*
لم يُعزيك إلا من قتلك
ولم يفهمك غيره.
مُريدوك رادوا ذاتك لا المعاني فيك
لذلك لم يأتوا لعينك.
الكون سُدى غامض
والمسميات قمصان اللامعرف.
ليس لي ليس
ليس لي آخر
ليس لي اسم ولا ضمير مثشير.
الوقفة امتدت لغتي كلها
والحال بحر المتعين.
لا ثنائية فيّ
لاني عاري
من جلودي
وحر من الدلالات المعرفة.
*
راودت الحد أولا
وطئته
وفهمت جنسه
وعبرته بعدما سقيته دمي جبرا
لكي أسممه وأدمره.
*
الى ماذا تسعي أيتها اللغة؟ لقد أغناك الشعر طوال تاريخك بالاستثناءات والتطورات. وأنا وعل من وعوله، خطوة ناشزة فيه. حيز الدلالات يتقلص وحويه لا يتدور. هل وصل العالم لنهايته بنهايتك؟ أداة الاستفهام كائن شعري لانه يفتح مغلقات لا تنتهي، لكنها معطلة طالما السؤال هو الإجابة الوحيدة.
اللينك:
https://foulabook.com/ar/book/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D8%AA%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D8%A7%D9%85%D8%B4-pdf

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان