العملية العسكرية في أوكرانيا: تحليل جيوسياسي. الكسندر دوغين (3/4)

نورالدين علاك الاسفي
2022 / 6 / 25

العملية العسكرية في أوكرانيا: تحليل جيوسياسي. الكسندر دوغين (3/4)

الكسندر دوغين
Alexander Dugin

ترجمة: نورالدين علاك الأسفي.
zawinour@gmail.com

هجوم الأطلسية
عندما بدأ يدب الضعف في الاتحاد السوفياتي، فضلا عن النموذج ثنائي القطب والتحول الجزئي للتوازن على طول محيط العالم وعلى طول محيط أوراسيا، شرع الجيوسياسيون الأطلسيون (ز.بريجنسكي، ر. جيلبين/ R.Gilpin،..) في بناء مفاهيم أكثر جرأة لعالم أحادي القطب. وهكذا استعادت أفكار ماكيندر نضارتها وأهميتها. فلتحقيق النصر الحاسم والنهائي للحضارة البحرية، بات من الضروري تفكيك كتلة وارسو، يليه الاتحاد السوفيتي، ثم ما تبقى منه. وبعبارة أخرى ، تقدم الريملاند إِلى حد بعيد في أعماق الأرض، مما سيؤدي إلى إعاقتها و منع وصولها إلى "البحار الدافئة"، حيث كانت روسيا تحاول باستمرار الوصول إليها .
كان زبيغنيو بريجنسكي[1] أحد الجيوسياسيين الأطلسيين الثابتين. فبالعودة إلى الحقبة الثنائية القطبية، دعم بشدة القوات المناهضة للاتحاد السوفيتي في أفغانستان، بما في ذلك القاعدة. بذل بريجنسكي وكيسنجر جهودا في أوائل الثمانينيات لانفصال الصين أخيرا عن الاتحاد السوفيتي ، وسعيا لإدراجها في الاقتصاد العالمي ودمجها تدريجيا في حضارة البحر.
عندما بدأت العمليات المدمرة في الاتحاد السوفياتي، زاد الأطلسيون من الضغط على أوروبا الشرقية، مما أدى إلى إثارة المشاعر المعادية للسوفييت/ الروسوفوبيا؛ ودعمها بشكل مصطنع بكل طريقة ممكنة. من وجهة نظر جيوسياسية، تطابق في ذلك الوقت السوفيت والروس.
مع غورباتشوف، بدأ الانهيار السريع للمعسكر الاشتراكي. كانت الأرض تتراجع والبحر يتقدم. لذلك لا ينبغي أن نتفاجأ من توسع الناتو باتجاه الشرق. كان هذا في الأصل جزءا لا يتجزأ من النظرية الجيوسياسية للأطلسي. لا يمكن توقع أي شيء آخر من السياسة الأطلسية.
إنشاء معاداة روسيا
عندما تعلق الأمر بانهيار الاتحاد السوفيتي، أصبحت مشاريع ماكيندر لتفكيك روسيا و أوراسيا أكثر أهمية. فالحدود المشروطة للجمهوريات داخل الدولة الموحدة، التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي بشكل كامل ومحكم، تحولت فجأة إلى حدود الدول القومية ذات السيادة. تم إنشاء جميع دول ما بعد الاتحاد السوفيتي وفقا لقوالب الأطلسي. لا معنى لهذه الكيانات سوى أن تكون معادية لروسيا. وكان من بين هؤلاء "المعادون لروسيا" الاتحاد الروسي نفسه. لكن الاتحاد الروسي احتل أراضي هارتلاند، حتى لو تقلصت بشكل كبير، إلا أنها لا تزال تمثل الأرض في أعين علماء الجغرافيا السياسية الأطلسية، لأن هذا هو العدو. و وللإجهاز على العدو، كان من الضروري دفع الناتو إلى عمق أوراسيا، وكذلك محاولة تفكيك روسيا نفسها (الحملة الشيشانية الأولى، وموجة الانفصال الروسية الداخلية، إلخ.
روسيا عاجزة على إحياء نفسها بدون أوكرانيا.
كل هذه العمليات أدركها بريجنسكي وساعد في تنفيذها عمليا (كما فعل ماكيندر سابقا). في كتابه الشهير "رقعة الشطرنج الكبرى"/"The Grand Chessboard"، يتحدث بريجنسكي بصراحة عن الحاجة إلى مزيد من تفتيت روسيا، وتقوية "الطوق الصحي"، إلخ. والأهم من ذلك، أن بريجنسكي يتفهم دور أوكرانيا في هذه القضية. يقول بريجنسكي أن أهم شيء:
لتمزيق أوكرانيا المترددة آنذاك من روسيا بشكل نهائي ،
لتحويلها إلى بؤرة استيطانية من الأطلسية و
لفرض القومية المعادية للروس باعتبارها الأيديولوجية الرئيسة على شعبها.
بدون أوكرانيا، لن تتمكن روسيا أبدا من أن تصبح قوة ذات سيادة كاملة، وإمبراطورية، وقطبا مستقلا في عالم متعدد الأقطاب. لذا فإن مصير أحادية القطبية والعولمة (عند بريجنسكي هما نفس الشيء تقريبا)، يعتمد على ما إذا كان الغرب قادرا على تنفيذ انفصال أوكرانيا. بعد كل شيء، إذا اتحدت روسيا وأوكرانيا - بطريقة أو بأخرى، فإن القطبية الأحادية ستنهار وستتغير الخريطة الجيوسياسية مرة أخرى بشكل لا رجعة فيه.
المعركة من أجل أوكرانيا وضد روسيا ثابت تاريخي في الإستراتيجية الجيوسياسية للغرب. وهذا ما يفسر كل شيء؛ من إعلان الاستقلال عبر ثورة يوشينكو وتيموشينكو البرتقالية في الميدان/ Maidan وثماني سنوات من التحضير المكثف من قبل كييف تحت إشراف المدربين الأطلسيين للعمليات العسكرية للاستيلاء على دونباس وشبه جزيرة القرم.
ولادة الجغرافيا السياسية في روسيا: أوراسيا كموضوع
مع بداية 1990 في روسيا، و بالذات عندما انهار الاتحاد السوفيتي و وصول العملاء الأطلسيون إلى السلطة (اعترف وزير الخارجية السابق أندريه كوزيريف مباشرة أنه كان أطلسيا)، و على خلاف الموقف السياسي والأيديولوجي الأساسي تجاه الليبرالية و التغريب/ Westernism - بشكل أساسي في الدوائر العسكرية (و بالأخص في أكاديمية الأركان العسكرية) – التي شرعت في تطوير مدرستها الجيوسياسية الخاصة. لقد استندت إلى الأوراسية، لأنها كانت أول الأوراسيين الروس في عشرينيات القرن الماضي من وصف الخريطة الجيوسياسية للمواجهة بين روسيا والغرب، و بصرف النظر عن الإيديولوجية الشيوعية (كان الأوراسيون من البيض). كانت أفكارهم هي الأنسب في الوضع الحالي، في مواجهة هجوم الناتو في الشرق وسياسات موسكو غير المفهومة (في بعض الأماكن الغادرة). لم يستطع الجيش أن يأخذ الأصدقاء الذين سجلوا نواياهم وأفعالهم العدوانية ضد روسيا كل ساعة. لكن الحكومة الليبرالية ظلت صماء بالنسبة للجغرافيا السياسية. ومع ذلك، لا يمكن تدمير المدرسة الجيوسياسية. كان الجميع مشغولين بالعمليات الرائعة للفساد الشامل.
لقد أوضحت الجغرافيا السياسية تماما ما كان يحدث في أوروبا الشرقية وفضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي في التسعينيات (الضغط من البحر على الأرض، والتوسع في " الأطواق الصحية" و إقليم ريملاند)، لكن هذا الفهم بقي حبيس الدوائر العسكرية، التي ظلت مستاءة من السياسة الرسمية، لكنها كانت تفتقر إلى أي وزن أو تأثير سياسي في ذلك الوقت. من ناحية أخرى، تابع الأطلسيون قضيتهم بشكل منهجي، برعاية وتعزيز معاداة روسيا، سواء في الخارج أو جزئيا، داخل الاتحاد الروسي نفسه.
بوتين يعمل على تغيير الاتجاه الجيوسياسي.
{يتبع}
----------------------------------
[1]زبيغنيو بريجينسكي/ Zbigniew Brzezinski(28 مارس 1928 - 26 مايو 2017) مفكر استراتيجي ومستشار للأمن القومي لدى الرئيس الأميركي جيمي كارتر بين عامي 1977 و1981. عمل مستشاراً في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، وأستاذاً (بروفسوراً) لمادة السياسة الخارجية الأميركية في كلية بول نيتز للدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جون هوبكينز في واشنطن. من كتبه: رقعة الشطرنج الكبرى - خارج السيطرة - الفشل الكبير- خطة اللعبة - القوة والمبدأ- فرصة ثانية.. wikipedia

حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر