رغم أن الليلة الفائتة كانت مظلمة إلا أن قلبي قمريا

السعيد عبدالغني
2022 / 6 / 17

كنت حزينا
لم أفكر في الانتحار لأول مرة
سمعت موسيقى بدلا عن ذلك
ونبضكِ السري الذي حَدسته أوبراليا.
رغم أن الليلة الفائتة كانت مظلمة
إلا أن قلبي قمريا
ربما إلقاء بعد الديون بالوجد
والكلام الذي لا يتلغون معكِ.
سببا كافيا لطاقة حتما ستكون
حيث نحن صندوق يقتات وجوده على الدلق والامتلاء.
البين قشرة الإدراك
والوحدة المكتشَف الاخير
بين ذرتكِ الاخيرة على ضفة وسط زيتون
وذرتي على ضفة بين ألوان.
ما ورد في جسم المسافة
ورد في رأسي ورأسكِ في الشرود
وعتّقه الكلام والتنهيد.
حريصا على أن يُؤمني الحدس دوما
رغم خوفي من نبوذ قادمة
وآخرة أنطولوجية بين جمعِ
أطلع فيها على صليبي
وأسكب دمي على خشبِ
ألحد بالإنسان.
اعذريني على بؤسي المُدغَم
حتى في ضحكتي الباكية
اللسان لا يحوي مطلقا
وما حرزته من العالم كان سُما.
خربني الطمع في التخلي عن كل شيء
ونسيت أن أحفظ في بؤبؤي طفولتي
لكي يكونوا بدءا صلصاليا من خليقتكِ.
يَفنى من يُدرِك أنه لا يملك شيئا
في مساحات تتبخر فيها جلوده وأسماءه.
اتلِ مزاميركِ قرب أبوابي
وسَبحاتي تسمعيها بقلبكِ المقبوض
والأشياء مساري عابدة لنبضنا.
المحجوب عياننا المدخَر
أتُرى تسَيَد على ذات أو عالم
غير خبيء فُقِد؟
وسرائر الكائنات التي كنا وكانتنا
جوع شغفنا والمكتشَف؟
طوبى للغة التي تشمل ماوراء نفسَكِ
حياتنا الصغرى بين هواءين
وحياتنا الكبرى هي الوجد.
مكثت وجودي في وحدة
وشظفها كان الخارج
فلم يتسلط علي العُرف
وصممت ثورتي من سري.
أكثرُ دلالات عينكِ من عددي
سائحة بين جفني عندما أُنشَى وأنتكس
وآنس بسكيني عن لغتي.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان